وثائق سوريا

بيان حزب البعث 1945: نحذّر الفئة الحاكمة

 
 
 

نص البيان الذي أصدره ميشيل عفلق باسم مكتب الحزب العربي في حمص في الرابع عشر من آذار عام 1945م حول الفئة الحاكمة في سورية.


نحذّر الفئة الحاكمة
” نحن في دور الممهدين مهمتنا شق الطريق للجيل الجديد لا تعبيده، رفع الاشواك لا زرع الرياحين، غرس البذور الخالدة لا قطف الثمار اليانعة، لذلك لن ندخل الحكم عاجلاً، وفي صف النضال سنبقى طويلا”.

” ان استفحال الأمراض التي تفتك بالأمة، وعمق الآلام التي تحز في جسمه، لم تعد تنجع فيهما حيلة السياسيين مهما كانوا اذكياء بارعين، ولا بد لها من مناضلين مؤمنين، يستمدون روح نضالهم واسلوبه من روح امتهم واخلاقها”.

نحن اذ ننتقد الفئة الحاكمة ونحذرها من عاقبة الاستمرار في سياستها، انما نوجه في الواقع تحذيرنا الى الشعب، لاننا لا ننتظر منها أي اصلاح. فهي خاضعة لمنطق منبعث من صميم تشكيلها، يحتم عليها الخطأ والفشل. ان الخطيئة الكبرى كانت في دخول هذه الفئة الحركة الوطنية وفي استلامها قيادتها. اذ ليس في وضع الطبقة الاجتماعية التي تشكلت منها القيادة الوطنية ما يؤهلها لحمل عبء النضال القومي ومتابعته بجرأة واستقامة حتى النهاية. فمصالحها الاقتصادية واعتباراتها العائلية تضرب حولها نطاقا من القيود توقفها في منتصف الطريق، وتغريها بالتراجع والتساهل.

يضاف الى ذلك نقص واضح في الكفاءة ومستوى التفكير، وشوائب عديدة تخالط تربيتها الاستبدادية الاستغلالية المتغطرسة، وصدق انتمائها الى الوطن الذي تبنت قضيته، وادعت انها تمثل روحه ومصلحته.

لقد كان محتوما على قيادة من هذا النوع ان تعجز عن القيام بواجبات نضال لا تميل اليه ميلا طبيعيا، وان تخفق في كسب الثقة والتأييد من شعب لا تشعر نحوه بحب او احترام. فتعبها من النضال وتلكؤها فيه لم ينتجا عن كون هذا النضال متعذرا او شاقا على الشعب، بل من ان الشعب لم يجد امامه القيادة التي توحي اليه الثقة بتجردها وكفاءتها، والتي تمهد له السبل، وتزيل من طريقه العقبات، وتنظمه على شكل يستطيع معه ان يظهر كل ما فيه من قوى وممكنات.

هذا ما أغرى رجال القيادة الوطنية بالتخلي عن مهمتهم الاولى، فانتقلوا الى ساحة السياسة الانتهازية، املا بأن ينالوا، عن طريق الحكم، وسلطاته ومغرياته، ذلك التأييد الاجتماعي القوي الذي عزّ عليهم كسبه خارج الحكم، فكانت النتيجة ان خسروا البقية الباقية منه.

ان السياسة الانتهازية التي تقوم على اغتنام الفرص، والرضا بالممكن، والاخذ والمطالبة، هي سياسة جائزة لها مبرراتها في بعض الظروف والاحيان. ولكن ما ليس له مبرر هو اعتبارها الغاية والمثال، وانها الشيء الوحيد المشروع، وان تحاول ما لا يعقل، فتدعي انها مستمرة في النضال امينة على أهدافه، وهي تجبر الشعب كل يوم على قبول التساهل والاعتدال.

لقد آن للشعب ان يعي هذه الحقيقة: في بلاد لا تزال محكومة من الأجنبي، كل حكم يقوم، هو بالضرورة خاضع لنفوذ هذا الأجنبي، ان كثيرا وان قليلا. ولا يعقل ان يقوم هذا الحكم وان يبقى يوما واحدا اذا لم يكن قد قبل بمبدأ التنازل عن بعض الحقوق والتساهل في بعض الأهداف. فمن التضليل المجرم ان يسمى الحكم الذي ينشأ في مثل هذه الشروط “بالحكم الوطني” مهما كانت مزاياه التي ترفعه عن مستوى العهود الرجعية. اما القيادة الوطنية في مثل هذا الحال، فليس لها غير مكان طبيعي واحد، هو مكان النضال في صف الشعب، من اجل التنبيه والتحذير، والضغط والمقاومة، كي تحول دون اي تفريط بحقوق الامة، وتمنع كل تساهل لا تقتضيه الضرورة القاهرة. اذن ففي البلاد التي لا يزال فيها اقل اثر لسلطة الأجنبي، لا يمكن ان تكون القيادة في الحكم، وان يكون مع الحكم وطنية صحيحة، وان تكون الزعامة الا في صف الشعب.

تلك هي الحقيقة، لن نفتر عن اعلانها، كما اعلنها صلاح الدين البيطار ناصعة جلية، وتحمل في سبيل ذلك النفي والاعتقال. ونحن نعلم ان الفئة الحاكمة لن يؤثر فيها النصح والتحذير، وانها بدلا من ان تتدارك النهاية المحزنة التي تمشي اليها، وتلتزم حدود الدستور، تحشد الآن قواتها للدفاع الأخير، فتتآمر على المجلس النيابي وتعرقل جلستين متواليتين له، وتصدر بلاغات ارهابية، وتستخدم اساليب في القمع والتعدي على الحريات ليست بعيدة عن اساليب الاستعمار.

في استطاعة الحكومة ان تسجن وتنفي وتضطهد فردا او افرادا. ولكن ما عساها تفعل بجيل جديد بكامله، يقدس الحق ويحن الى البطولة، أقسم ان يكون للعروبة وجه غير الذي اظهرها به السياسيون، وان يفهم الاخلاق والوطنية على غير ما فهم المحترفون.

عن مكتب البعث العربي

ميشيل عفلق

حمص في 14 آذار 1945


انظر مقالات  ووثائق ميشيل عفلق:

في الثلاثينيات:

عهد البطولة 1935
ثروة الحياة 1936

في الأربعينيات:

 القومية حب قبل كل شئ 1940
 القومية قدر محبب 1940
في القومية العربية
1941
نفدي العراق 1941
ذكرى الرسول العربي 1943
التفكير المجرد 1943
واجب العمل القومي
1943
الإيمان
1943
المثالية الموهومة
1943
المثالية الواقعية
1943
المعركة الانتخابية الأولى
1943
حول الاعتداء على استقلال لبنان 1943
الجيل العربي الجديد 1944
الأرض والسماء
1944
موقفنا من النظرية الشيوعية
1944
السياسة الأمريكية حول فلسطين
1944
حول السياسة الأميركية والهجرة اليهودية 1945
موقف الحزب من ميثاق الجامعة العربية
1945

انظر ايضاً:

ميشيل عفلق: التنظيم الإنقلابي

ميشيل عفلق: البعث العربي هو الانقلاب

ميشيل عفلق: حزب الانقلاب

ميشيل عفلق: الدور التاريخي لحركة البعث

ميشيل عفلق: الحركة الفكرية الشاملة

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي