بطاقات

زيارة الملك العراقي فيصل الثاني إلى سورية 1954

 
 
 

زيارة الملك فيصل إلى سورية 1954


جرت زيارة الملك العراقي فيصل الثاني إلى سورية بعد مشاركته في احتفالات عيد استقلال لبنان التي جرت في الحادي والعشرين من تشرين الثاني عام 1954م.

الزيارة لم تكن رسمية كما لم يكن مخطط لها وكان من المقرر أن يغادر الملك فيصل الثاني بيروت جواً إلى بغداد في يوم الثالث والعشرين من تشرين الأول، ولكن بسبب رداءة الأحوال الجوية مدد إقامته في لبنان ليوم واحد حتى الرابع والعشرين منه قبل أن يقرر أن العودة إلى بغداد براً عبر الأراضي السورية والأردنية.

اتخذت الحكومة السورية حينها الترتيبات المناسبة لاستقبال الملك فيصل من الحدود السورية، وشكلت وفداً رسمياً تألف من:

فيضي الأتاسي وزير الخارجية.

أحمد قنبر وزير الداخلية.

– خالد شاتيلا أمين القصر الجمهوري.

– الزعيم توفيق نظام الدين معاون رئيس الأركان العامة.

– جميل القربي محافظ دمشق.

– وليد ماجد مدير المراسم في وزارة الخارجية.

إحسان قواص مدير الشرطة والأمن العام.

– العقيد خير الدين ظاهر قائد الدرك العام.

– الرئيس لؤي الأتاسي مرافق الرئيس هاشم الأتاسي رئيس الجمهورية.

وصل وفد الاستقبال إلى الحدود السورية – اللبنانية في الساعة العاشرة والربع، ووصل الملك فيصل إلى نقطة الحدود في تمام الساعة الحادية عشر و 45 دقيقة، وجرى استقبال للملك فيصل، وأدت  قطعة وحدة عسكرية ووحدة من رجال الدرك التحية الرسمية للملك العراقي، وعزفت الموسيقى النشيدين العراقي والسوري، وبعد ان استعرض الملك حرس الشرف ركب بسيارة رئيس الجمهورية السورية وتابع الموكب سيره إلى دمشق ترافقه الدراجات النارية وحرس الشرف، وكان من المخطط أن يمر الموكب عبر شارع بيروت ثم شارع سعد الله الجابري ويتابع إلى درعا ثم عمان، ولكن تم تعديل البرنامج بسبب تحسن الجو الذي صار ملائماً بالسفر بالطائرة فانتقل الموكب مباشرة إلى مطار المزة.

تناول الملك فيصل طعام الغذاء بدعوة من الحكومة السورية في المطار بعد أن كان مقرراً ان يتناول طعام الغذاء في منزل محافظ درعا.

وأثناء تناول طعام الغذاء جلس فيضي الأتاسي وزير الخارجية على يمين الملك بينما جلس وزير الداخلية أحمد قنبر على يساره. وقد أعجب الملك فيصل بصحن الأرز الدمشقي والكلاوي. وتناول الحديث مختلف الأمور ومنها كثرة السيارات في البلاد العربية، وزراعة القمح والقطن في الجزيرة.

بعد طعام الغذاء صافح الملك مودعيه وآمر الطيران، وعزفت الموسيقى النشيدين العراقي والسوري، وأدت قطعة من سلاح الطيران التحية ثم استعرض حرس الشرف قبل الصعود إلى الطائرة.

وبعد إقلاع طائرة الملك قامت أربع طائرات سورية بمرافقة طائرة الملك.

وفي الساعة الخامسة مساء وصلت برقية من بغداد تفيد بأن الملك فيصل وصل سالماً إلى بغداد.

وكان وزير الخارجية العراقي موسى الشابندر قد ودع الملك فيصل في مطار المزة قبل ان يعود إلى لبيروت عبر الحدود السورية، وانتقل من بيروت لاحقا إلى القاهرة لحضور اجتماعات مجلس الجامعة العربية(1).

والوفد المرافق الذي تألف من:

– مختار بابان رئيس الوزارة بالوكالة.

– موسى الشابندر وزير الخارجية العراقي.

– عبد الله بكر رئيس الديوان.

– تحسين قدري مدير التشريفات.

– الشريف حسين.

– عبد الجليل الراوي وزير العراق المفوض في سوريا.

– الزعيم سامرائي الملحق العسكري بدمشق.

– العقيد الركن عبد الوهاب شاكر.

– الرئيس محمد شيخ لطيف.

– مهدى السامرائي معاون مدير الأمن العام.

– خليل إبراهيم مدير الدعاية.

زيارة الملك العراقي فيصل الثاني إلى سورية 1954

مأدبة غذاء في مطار المزة على شرف فيصل الثاني عام 1954

زيارة الملك العراقي فيصل الثاني إلى سورية 1954

ملك العراق فيصل الثاني في مطار المزة عام 1954 (1)

زيارة الملك العراقي فيصل الثاني إلى سورية 1954

ملك العراق فيصل الثاني في مطار المزة عام 1954 (2)

زيارة الملك العراقي فيصل الثاني إلى سورية 1954

فيصل الثاني قبيل مغادرته مطار المزة عام 1954


(1) صحيفة الف باء، العدد 9193 الصادر في 25 تشرين الثاني 1954


انظر:

العلاقات السورية – العراقية

اجتماع فارس الخوري مع الملك العراقي في بيروت عام 1954

زيارة الملك العراقي فيصل الثاني إلى سورية 1939

التطورات بين سورية والعراق:

12.07.1939 زيارة الملك العراقي فيصل الثاني إلى سورية 
25.05.1941 المدن السورية تشكل اللجان لمساعدة الثورة العراقية 
04.02.1944 زيارة نوري السعيد إلى سورية
1949 نوري السعيد يعين سفيراً جديداً لبلاده في دمشق
1949   وزير الخارجية العراقي يزور حسني الزعيم بعد إنقلابه
24.11.1954 زيارة الملك العراقي فيصل الثاني إلى سورية
19.07.1958 نص خطاب شكري القوتلي حول ثورة تموز في العراق 1958
نص اعتراف الحكومة السورية بثورة 8 شباط في العراق
01.03.1963 قنصل جديد للعراق في حلب  
18.01.1973 اتفاقية نقل النفط العراقي عبر الأراضي السورية 
24.02.1979 بدء ضخ النفط العراقي إلى سورية
02.02.1982 الموقف العراقي من أحداث حماة عام 1982

 

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي