بطاقات

 أحداث وتطورات حرب حزيران 1967

  •   
  •   
  •   

أحداث وتطورات حرب حزيران 1967

أطلق السوريون يد الفدائيين في العمل عبر الحدود في عمليات داخل إسرائيل، وأذيعت بياناتهم العسكرية عبر راديو دمشق ووفروا لهم المال والسلاح، لكن المفارقة أن سورية منعت انطلاق العمليات مباشرة من أراضيها. فكان الفلسطينيون يتسللون إلى الأراضي المحتلة عبر الحدود اللبنانية والأردنية، فهدّدت إسرائيل سورية، ورد السوريون بأنهم لن يمنعوا الفدائيين، ولن تكون سورية “حرس حدود” لحماية إسرائيل، وزادت في دعوتها إلى “حرب تحرير شعبية”، كما دعت الجماهير العربية إلى تخليص “الوطن العربي من الرجعية والاستعمار”، وأن أولوية تحرير فلسطين تعلو على أي أولوية أخرى، وأن دعوات التركيز على الإصلاح والتنمية الاقتصادية “غير منطقية وجبانة” لأنها تؤجل التحرير إلى مستقبل غير محدد، إذ ما نفع المشاريع إذا سقطت البلاد تحت الاحتلال.

في إطار المزايدة على عبد الناصر شن السوريون حملة إعلامية واسعة على وجود قوات الطوارئ الدولية في سيناء (وكانت تلك القوات قد انتشرت إثر حرب السويس عام 1956)، كما بدؤوا هجوماً موازياً على قبول مصر فتح مضائق تيران أمام الملاحة الإسرائيلية.

وتابعت سورية لهجة التحدي السافر، فقد صرح رئيس الدولة نور الدين الأتاسي يوم 7 نيسان 1967 بقوله “سنجعل من الأسطول السادس طعاماً للسمك”، وزايد عليه رئيس الأركان أحمد سويداني بالقول “سنلقي بإسرائيل في البحر”، وكان راديو دمشق يردد ” دمشق ليست أقل بطولة من هانوي”.

وأعلن مصطفى طلاس أمام جمهور غفير في حمص يوم 1 حزيران 1967 “بأن الفرصة مناسبة لتحدي إسرائيل لأنها غير جاهزة للقتال”.

ردت إسرائيل بحملة إعلامية مركزة ضد دمشق واتهمتها بأنها وراء العمل الفدائي، وأعلنت في نيسان 1967 بأنها ستستغل كل أراضي المنطقة المنزوعة السلاح بين الطرفين وستقوم بزراعتها وبناء المستوطنات، وجرت عدة اشتباكات إثرها، أظهرت هشاشة الجيش السوري وطيرانه، فحجمه لم يكن يزيد على 50 ألف جندي، بتدريب وتجهيز غير كافيين، وفئة ضئيلة من الضباط، بعد سنين من التطهير السياسي، ولم يكن لدى السوريين أكثر من 500 دبابة سوفياتية قديمة الصنع وأكثر من نصفها لا يعمل، و100 طائرة من طراز ميغ 17، كما كانت نخبة القوات المدرعة (اللواء السبعين) متواجدة في دمشق ومحيطها لحماية النظام.

وذكر أكرم الحوراني في مذكراته أن سورية كانت تملك وقتها 20 طائرة ميغ 21، بينما الطيارون الموثوق بهم سياسياً والذين يسمح لهم بالطيران لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة، والمعروف أن معظم الطيارين قد فُصلوا في عمليات التطهير المتواصلة. وعندما عقد سويداني اجتماعاً على الجبهة في مطلع حزيران، سأله العقيد ميشيل خوري: “كيف سنحارب بدون ضباط؟ ليس عندنا ما يكفي من الضباط لإدارة المعركة”، فأجابه سويداني: “رقِّ ما عندكم من تلامذة الضباط”.

على صعيد آخر، وبعد التهديدات التي وجهتها إسرائيل لسورية، والحملات الإعلامية السورية بشأن قوات الطوارئ الدولية ومضائق تيران، طلب عبد الناصر إلى الأمم المتحدة سحب قواتها من سيناء، ثم قام بإغلاق مضائق تيران في وجه الملاحة الإسرائيلية، وكان هذا بمثابة إعلان حرب استغلته إسرائيل كي تقوم بضربتها التي كانت على كامل الاستعداد للقيام بها.

وفي صباح الخامس من حزيران قامت القوات الجوية الإسرائيلية بتوجيه ضربة قاضية لسلاح الجو المصري وطائراته جاثمة على أرض المطارات، ففقدت مصر سلاحها الجوي خلال أول ساعتين من بدء المعارك، وغدت القوات المصرية التي دُفعت إلى سيناء على عجل، دون أي غطاء جوي، مما ساهم في تحطيمها وتدميرها بسهولة.

أما على الجبهة السورية فقد تأخر إعلان الحرب على إسرائيل حتى ظهر يوم الخامس من حزيران، بعدما قام سلاح الجو الإسرائيلي بتدمير العدد القليل من الطائرات الذي يملكه سلاح الجو السوري وهي جاثمة على الأرض أيضاً، وقد تم ذلك بعد عدة ساعات من تدمير السلاح الجوي المصري.

وفي السادس من حزيران عام 1967م

لقد اكتفى الجيش السوري حتى يوم التاسع من حزيران بقصف المستعمرات الإسرائيلية في سهل الحولة كما كان يحدث من قبل، ولم يقم بأي هجوم أرضي، منتهزاً فرصة انشغال الجيش الإسرائيلي باحتلال سيناء والضفة الغربية، كما أن قيادته لم تطلب إيقاف إطلاق النار في اليوم السابع من حزيران كما فعلت مصر، وإنما بقيت تنتظر أن يقوم الإسرائيليون بالهجوم، وهو ما حدث فعلاً في اليوم التاسع من حزيران عندما قام الإسرائيليون في الساعة الحادية عشرة والدقيقة الثلاثين بالهجوم على التحصينات السورية في مرتفعات الجولان، وعندما تم اختراقها طلبت سورية من مجلس الأمن وقف إطلاق النار وأصدرت وزارة الدفاع أمراً للجيش السوري بالانسحاب “الكيفي” من تلك المواقع الحصينة.

ثم أعلنت القيادة السورية عن سقوط مدينة القنيطرة يوم الجمعة 9 حزيران بينما جرى احتلالها من قبل الإسرائيليين يوم الأحد 11 حزيران، وهذا الإعلان المسبق عن سقوطها الذي رددته الإذاعة السورية مرات عديدة كان سبباً لتنفيذ قرار الانسحاب الكيفي، فقد قال ضباط الجبهة بأنهم ظنوا عند سماعهم بالخبر عبر “راديوهات الترانزستور” من الإذاعة السورية، أن الجيش الإسرائيلي قد أنزل قواته المظلية وراء الخطوط السورية فاضطروا لترك خطوطهم الأمامية ولاذوا بالفرار بفوضى لا نظير لها وتركوا في مواقعهم معظم أسلحتهم الثقيلة. ولما أعلن المندوب السوري في هيئة الأمم المتحدة سقوط القنيطرة واحتلالها من قبل الجيش الإسرائيلي كذّبه المندوب الإسرائيلي قائلا: إننا لم نحتلها بعد…وقد أثار ذلك ضحك ودهشة أعضاء هيئة الأمم المتحدة واستغرابهم.

ومما يجدر ذكره أن إسرائيل هاجمت جبل حرمون يوم 12 حزيران، أي بعد يومين على بدء سريان وقف إطلاق النار، وقامت باحتلال قمّة جبل الشيخ ذو الأهمية العسكرية والاستراتيجية بإطلاله على فلسطين والأردن ولبنان والساحل الشرقي للبحر المتوسط ومناطق شاسعة من سورية.


انظر:

نشوان الأتاسي: وقائع حرب حزيران 1967 على الجبهة السورية

بلاغات قيادة الجيش السوري في حزيران 1967

الموقف العربي من الحرب

أحمد كفتارو مفتي سورية يعلن الجهاد في حزيران 1967

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي