أعلام وشخصيات

عيسى سلامة

1916 - 1997

 
 
 

عيسى سلامةولد عيسى يوسف جرجس سلامة في تشيلي عام 1916م.

والده بوسف جرجس سلامة، هاجر مع زوجته رحمة نادر من مرمريتا إلى البرازيل عام 1890، حيث أنجب يوسف أولاده جرجس، انطون، نقولا، نوري، عيسى، أما جميلة فولدت في مرمريتا لدى عودة العائلة إليها.

درس عيسى سلامة على الشهادة الثانوية عام 1936 من مدرسة اللاييك في طرطوس.

انتسب إلى معهد الحقوق (قبل أن تصبح كلية) في دمشق (حالياً الجامعة السورية) وحصل على إجازة في المحاماة عام 1940.

بعد تخرجه عمل محامياً متدرباً في مكتب المحامي (عصام الإنكليزي) بدمشق عام 1941.

انتقل في نهاية عام 1941 انتقل للعمل في مدينة اللاذقية وفتح مكتباً مشتركاً مع المحامي عبد العزيز ارناؤوط.

بعد استقراره مادياً ومعنوياً انصرف مع زملائه في تأسيس مجلة القيثارة وكان يعمل في تحريرها مع كل من: عبد العزيز أرناؤوط، ومفيد عرنوق، وكمال فوزي شرابي، وأديب عازار.

في عام 1934 انتسب للحزب القومي السوري الذي تأسس عام 1932 في أول زيارة قام بها مؤسس الحزب أنطون سعادة إلى المنطقة الساحلية في سورية، وكان عندها طالباً في مدرسة اللاييك، وانصرف اهتمامه في تلك الفترة للنشاط الحزبي السري الذي انكشف أمره في لبنان عام 1935.

أما الأشخاص الذين انتسبوا للحزب في ذلك الوقت هم:
إبراهيم عبد الرحيم، ياسين ديب، عبد الرحمن إبراهيم، بدر مرقبي، الياس جرجي قنيزح، عبد الكريم الشيخ.

شارك المحامي عيسى سلامة وكان طالباً في جامعة دمشق في إرسال عريضة إلى الحكومة اللبنانية تتضمن احتجاج السوريين القوميين على المعاملة القاسية التي يتعرض لها الموقوفون وملاحقة عناصر الأمن لأفراد الحزب الوطنيين.

عين عيسى سلامة منفذاً للحزب السوري القومي الاجتماعي خلال ممارسته مهمة المحاماة من 1941 ـ 1955 في اللاذقية.

 أصبح في عام 1950 أمين سر نقابة المحامين في اللاذقية.

خاض المعركة الانتخابية للدخول إلى البرلمان عام 1954 ممثلاً عن حزبه في منطقة وادي النضارة، فلم يحالفه الحظ.

ساهم في تأسيس ثانوية النهضة في مرمريتا.

بُعيد اغتيال العقيد عدنان المالكي في عام 1955 اضطر عيسى سلامة للالتجاء إلى بيروت وتابع هناك نشاطه الحزبي فأصبح في عهد الأمين أسد الأشقر ناموساً للرئاسة ثم عضواً في المكتب السياسي والمجلس الأعلى للحزب.

ومن عام 1956 ـ 1957 أصبح عميداً للخارجية ثم نائباً لرئيس المحكمة الحزبية في عهد الأمين عبد الله قبرصي عام 1957.

 في عام 1961 وفي عهد الرئيس اللبناني فؤاد شهاب جرت محاولة من الحزب السوري القومي الاجتماعي للاستيلاء على السلطة في لبنان، في عهد الأمين عبد الله سعادة، وحكم على المحامي عيسى سلامة غيابياً بالإعدام، فاضطر للتواري عن أنظار السلطات اللبنانية واللجوء إلى الأرجنتين.

استمر نشاطه الحزبي في الأرجنتين، وبعد جولة استمرت أكثر من سنتين عاد إلى سورية عام 1964م.

أعاد بعد عودته الى اللاذقية فتح مكتبه حتى عام 1966، تاريخ إلقاء القبض عليه ودخوله سجن تدمر مع زميله المحامي يوسف حبيب.

أثار اعتقاله تحركاً فورياً لنقابة المحامين في اللاذقية ووجه نقيب المحامين السوريين مذكرة في الحادي عشر من تموز عام 1966 إلى كل من رئيس الدولة آنذاك أمين الحافظ ورئيس مجلس الوزراء السوري ووزيري الداخلية والعدل ونقابة المحامين بدمشق جاء فيها:
((أثار اعتقال الزميلين الأستاذين عيسى سلامة ويوسف حبيب، القلق في نفوس المحامين، لما يعرف عنهما من حسن الخلق وعفة اليد، وللكيفية التي تم بها الاعتقال إن المحامين مع حرصهم الدائم على عدم التدخل في شؤون السلطة وتدابيرها، إلا أنهم كحماة للقانون، لا يسعهم إلا المطالبة بتطبيقه في حدوده الدنيا على أقل تقدير، وذلك بأن يتم التوقيف والتحقيق من قبل القضاء فقط، وأن يحال الموقوف إلى المحكمة ليتمكن من الدفاع عن نفسه.
إن المحامين الذين آمنوا برسالتهم، رسالة الحق والعروبة التي لاتقوم إلا على أسس كون الحرية والكرامة أولى مفاهيمها، وسيادة القانون أولى معانيها، يطلبون إما الإفراج عن الزميلين المعتقلين أو إحالتهما إلى القضاء، مع توفير حق الدفاع المقدس لهما في سائر أدوار التحقيق والمحاكمة، بما في ذلك اختيار المدافعين عنهما وتسهيل الاتصال بهما، إحقاقاً للحق الذي هو حرية وكرامة وعدل وقانون)).
11/7/1966
نقيب المحامين السوريين.

أخلي سبيل عيسى سلامة عام 1967 بعد صدور قرار العفو عن المساجين السوريين المتهمين في قضية اغتيال المالكي.

في نهاية 1967، كان عضواً في وفد المحامين السوريين إلى مؤتمر المحامين العرب في الخرطوم. غادر بعدها إلى غانا في أفريقيا وبقي فيها عدة أيام في ضيافة رفيقه رجاء يازجي ومن هناك سافر إلى الأرجنتين واستقر فيها.

كانت حياة عيسى سلامة من عام 1968 ـ 1981 مليئة بالعمل، فقد أتقن عدة لغات هي اللغة العربية الأصلية، والفرنسية يتحدث ويكتب بها بطلاقة منذ وجوده في اللاييك ودراسة المحاماة باللغة الفرنسية، إضافة إلى اللغات الثلاث الإنكليزية والإسبانية والبرتغالية.

لدى عودته إلى الوطن عام 1981، حمل معه ثروة لا تقدر بثمن أودعها مكتبة الأسد لتشكل رديفاً لمجاميع الكتب في المكتبة المذكورة.

افتتح في الأرجنتين مدرسة لتعليم اللغة الفرنسية وأبدل اسمه ليصبح ((روبير جيرار))، ليوحي بالثقة من تمكنه باللغة الفرنسية.

توفي في دمشق الحادي عشر من آب عام 1997م ودفن في مرمريتا بدون أي مشاركة رسمية من الحزب وبدون أية أجواء إحتفالية وكانت جنازته بسيطة جداً بناءً على طلبه.

شارك عصام المحايري في الجنازة تقبل التعازي مع أسرة الفقيد في مرمريتا.

المصدر
طنوس (عيسى)، كتاب  من ذاكرة مرمريتا
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي