وثائق وبيانات

من الأرشيف العثماني 1886 – المخططات المعمارية لدار الحكومة (السرايا الجديدة) بمدينة حمص

  •   
  •   
  •   

من الأرشيف العثماني الرسمي(1) المخطط المعماري لواجهة مبنى الحكومة أو السرايا الجديدة بحمص التي تم إنشاؤها في سنة 1886/1304 وهدمها في عام 1951، مرفقًا به مساقط الطابق الأول والثاني، و هي تصميم و تنفيذ المهندس الرئيس في حمص محمد أنيس أفندي بن حسين آغا،

و حسب الوثائق الملحقة تم إنشاء المبنى في موقع مناسب للغاية بالنسبة للمدينة والمخططات الحديثة لشوارعها، بتكلفة وصلت إلى 363320 قرش عثماني، وتم عرضه على دائرة الهندسة في أمانة المدينة للتأكد من موافقته للمعايير الفنية المعمارية، حيث أن دوائر الحكومة في العصر الحميدي كانت تخضع لرقابة هندسية من ناحية التصميم، والتصاميم المعمارية لتلك الأبنية كانت مزيج بين الأنماط الأوروبية الحديثة والنمط العثماني/الوطني الذي بدأ بالظهور في أوائل العصر الحميدي (وهو مستمدّ من العمارة العثمانية الكلاسيكية) وتتميز به جميع الأبنية الحكومية في أنحاء السلطنة العثمانية وصولًا إلى أصغر قرية، وهي من سمات المركزية التي سعى السلطان عبد الحميد لفرضها. وكان ما يميّز المباني الحكومية في أي مدينة عثمانية هو أنها كانت مبنية من المواد المتوفرة في المنطقة وفيها لمسة من العمارة المحلية، وفي حالة سرايا حمص فقد تميّزت بالحجر الأسود، مع تواجد الحجر الأبيض في الزوايا، وهي لمسات محليّة بامتياز.

من الأرشيف العثماني 1886 - المخططات المعمارية لدار الحكومة (السرايا الجديدة) بمدينة حمص

وقد شيّدت السرايا وسط الشارع الجديد، شارع السرايا فيما بعد (القوتلي حاليًا). وهي مؤلفة من جناحين الجنوبي والشمالي، يتألف الجناح الجنوبي من طابق أرضي فيه غرف مُحيطة بفسحة مكشوفة ومشيّدة بعقد مُقبب ومُتصالب، والجناح الشمالي مؤلف من طابقين، يعلوه سقف قرميدي من خمسة مقاطع مدبّبة، يتقدّم المقطع الأول عن الثاني بمقدار متر واحد، والثالث عن الرابع، وكذلك الخامس.

أما واجهتها الشرقية والغربية فهي مؤلفة من ثلاثة مقاطع على النحو المذكور، وهي مشيّدة بالحجارة البازلتية المحليّة المصقولة، أما نوافذها فهي من الحجارة البيضاء المصقولة بسواكف مُقوسنة وبارزة ومجنّحة، ويتطابق قطع أقواس وأجنحة نوافذ الطابق الأول عن الطابق العلوي، وكذلك الركائز الجانبية شُيّدت بالحجارة البيضاء المصقولة والبارزة قليلًا، كما يفصل الطابق الأول عن الطابق الثاني مدماك من الحجر الأبيض الذي يحيط بكافة جهات المبنى، وكذلك الأمر في الطابق الثاني، ويُضاف إليه مدماك يتناوب فيه الحجر الأبيض والأسود ويعلوه مدماك من الحجر الأبيض له أفاريز بارزة ويستدير بالبناء.

ويحيط بها سور قليل الإرتفاع من الحجر البازلتي المحلّي والمصقول يعلوه شبكة من القضبان الحديدية المتشابكة بأشكال فنية، ولها مدخل رئيسي واسع شُيّد بالحجر الأبيض المصقول وبساكف يتناسب مع النوافذ وبشكل فنّي جميل، ويعلو مدخلها الرئيسي ( الجنوبي ) اللوحة التأسيسية والطغراء الحميدية، و قد أرّخ هذا البناء الشيخ نجم الدين الأتاسي بقوله :

صبح السعادة قد توقّد وانجلا.. أم برج عزٍ للعدالة أُصَلا
أم ذاك بيت الحكم يشرق من سنا.. عبدالحميد إمامنا ملك الملا
يزهو بطالع ناشد باشا الذي.. أهدى لسوريا الفخارالأجزلا
قد شاده الشهم البرازي ذو العلا.. محمود باشا من حوى شرفًا علا
أيّد أيا غوثاه في تاريخه.. ملك الملا عبدالحميد الأفضلا
ســـــــــ 1304 ـــنة   90 102 169 934 ( حساب أبجد )

من الأرشيف العثماني 1886 - المخططات المعمارية لدار الحكومة (السرايا الجديدة) بمدينة حمص
ويطلّ الطابق العلوي من الداخل بأروقة لها أقواس مدبّبة من حجر أسود ورخام متناوب ومصقولة بإتقان، ومحمولة على أعمدة رخامية متوّجة تطلّ على فسحة سماوية يتوسطها بركة ماء رخامية جميلة.

ولم يُكتب لدار الحكومة البقاء طويلًا، فقد أُزيلت على أيدي أبناء المدينة سنة 1370/1951 بعد بناء دار الحكومة الحالية إلى الغرب من السرايا الجديدة، دون النظر إلى جمالية هذا البناء وفنّه المعماري الفريد في مدينة حمص، بعد خلاف طويل عندما تقرّر أن يكون البناء خاصًا بالميتم الإسلامي،وفيما بعد تعذّر اقتسام المبنى بين الميتم الإسلامي والأرثوذكسي والهلال الأحمر الذي طالب بحصته كذلك، وعندما ضاقت بهم الحلول فكان من حكمتهم البالغة هو هدم السرايا الجديدة وتشييد مبنى حديث يُناسب الأطراف المتنازعة.

وفي سنة 1318/1900 بُنيت السرايا الجديدة في دمشق بفنّ معماري مماثل لسرايا مدينة حمص، وهي ما تزال قائمة ويشغلها وزارة الداخلية(2).

من الأرشيف العثماني 1886 - المخططات المعمارية لدار الحكومة (السرايا الجديدة) بمدينة حمص


المصادر:
(1) الأرشيف العثماني الرسمي – وثيقة رقم ŞD.2276/8
(2) “مدينة حمص، و أوائل المهندسين في ظل الخلافة العثمانية”، ص151، محمد غازي حسين آغا.


من الأرشيف العثماني 1886 - المخططات المعمارية لدار الحكومة (السرايا الجديدة) بمدينة حمص
من أرشيف جامعة اسطنبول – مكتبة الآثار النادرة

اقرأ:

من الأرشيف العثماني 1889- عريضة من أهل حمص للصدارة العظمى لإبقاء القائمقام إحسان بك

من الأرشيف العثماني 1908 – ترميم تكية الطريقة السعدية بحمص من مال السلطان عبدالحميد

الشيخ محمد علي ابن الشيخ محمد حافظ المعاز

من الأرشيف العثماني 1903 – مكافأة أعضاء هيئة إنشاءات مسجد خالد بن الوليد

من الأرشيف العثماني 1877 -كتاب شكر من أهالي حمص إلى السلطان عبد الحميد الثاني

 من الأرشيف العثماني 1895- تكليف كامل بك دوامة بتمثيل السلطنة في مؤتمر الجغرافيا

من الأرشيف العثماني 1914- رسالة مدير المدرسة العلمية في حمص إلى نظارة المعارف

من الأرشيف العثماني 1910- عريضة للصدارة العظمى من مدير المدرسة العلمية الأدبية في حمص

الوسوم
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


نيقولاس فان دام:  الأقليات الدينية المتماسكة .. العلويون
 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق