عام

فتح الله صقال .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

  •   
  •   
  •   

فتح الله صقال .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلبفتـح الله ميخائيل صقال
ولد في حلب عام 1893م

 أحد محامي وأدباء حلب المشهورين الذي كانت له المساهمة الكبيرة بجلب مياه الفرات إلى مدينة الشهباء “حلب”، إضافة إلى جمعه بين أعمال البر والإحسان والعمل السياسي والشجاعة الوطنية.

تربى في مهد العز والنعمة وتلقى دراسته في مدرسة الحقوق الفرنسية بمصر ثم التحق بكلية (اكس) بفرنسا ونال الشهادة العليا بتفوق فكانت ثقافته عميقة الجذور.

 عاد إلى مصر وتعاطى المحاماة أمام المحاكم المختلطة وبقي مدة ثلاث سنوات يحرر القسم القضائي في جريدة الأهرام العربية اليومية وفي جريدة (البورص اجبسيان) التي كانت تصدر باللغة الفرنسية ونالت أبحاثه الإعجاب فذاع صيته واشتهر فضله.

 كان كل ما فيه عزة لا تدرك، فمعاليه نابغة في التشريع القضائي ومن أبلغ الخطباء، انقادت لقريحته المتقدة جميل الألفاظ وكأني به يلتقط الجواهر من بحر وينظمها نثراً نضيداً هو أَنفس من قلائد الدر.

 يجيد اللغات العربية والفرنسية والإنكليزية والإيطالية ويعتبر من أنبغ المحامين العرب وفارس عربي من فرسان الزمن.

مواقفه الوطنية الشهيرة حافلة بجلائل الأعمال وما زال الناس يتحدثون بها وتضرب بها الأمثال وأثبت أنه شريف في مواهبه فريد في مزاياه، فقد وقف أمام المجلس الحربي الفرنسي يرافع ببلاغة فرنسية فذة عن المغفور له الزعيم إبراهيم هنانو وأقنع المحكمة أن هنانو ليس بمجرم ولكنه سياسي حر ثار لقضية بلاده .

 شاء القدر أن يلقي الدهر على كاهله عبئاً قومياً في موقف عصيب رهيب تجلى فيه تعصبه لقوميته العربية بشكل يدعو إلى المباهاة والاعتزاز بوطنيته المثلى، فقد دعي إلى حفلة نادي الاتحاد الفرنسي التي أقيمت في الثلث الأخير من شهر أيار سنة 1929م عندما كان الفرنسيون في ذروة مجدهم وأوج عزهم وسيطرتهم، وصدف أن مست رجل شاب سوري راق كرسي الكولونيل الفرنسي (هولتز قائد موقع حلب يومئذ) فقال له بصلف وكبرياء (انتبه أيها السوري القذر) فسمع الأستاذ الصقال الأجل ذلك فانتفض انتفاضة الأسد الهصور وانقض على قائد الموقع وأجابه بلهجة فرنسية قوية بليغة (إنما القذر أنت أيها الضابط، لأنك لم ترع حق الضيافة والوفاء ولم تحترم حرمة قوم تعيش أنت وأمثالك من خيرات بلادهم). ولو لم يعتذر الكولونيل هولتز عن هفوته لتأزم الموقف وساء المصير.

 مآثره الإنسانية:

إن مآثر الأستاذ الصقال أجل من أن تعد وتحصى ولا يتسع المجال لبيان شواهدها، فمعاني النبل لمّاحة بين جبينه وانبلاج ثغره وهو في مآثره الإنسانية ذو كرمٍ أصيل، لقد أسبغ عليه الدهر مآثر الخلود، فصهرته المكارم ونبالة القصد فجعلته حصناً منيعاً يلتجىء إليه من قسى عليهم الدهر بالمرض والألم والفقر واليتم ليداوي به آلامهم ويخفف عنهم شقاء الحياة. وإن بلاغة الشعور والعواطف الصادقة أصدق من لغة المعاني والبيان، وإن التاريخ ليعبر عما يختلج في قلوب هؤلاء التعساء الفياضة بعرفان الجميل.

جمعية الكلمة:

لقد تسلم في عام 1929م مقاليد جمعية الكلمة وأوصلها إلى ما كانت تنشده من استقرار وازدهار ووهبها في أجمل بقعة من بقاع السبيل، قطعة أرض مساحتها نحو خمسة آلاف متر مربع تقدر قيمتها بخمسة عشر ألف ليرة عثمانية ذهباً وعلى هذه القطعة شيد دار العجائز التابعة لمشاريع الكلمة الخيرية ومدّها بمبلغ وافر من ماله.

مستشفى الكلمة:
عام 1944م بدأ بتشييد مستشفى الكلمة على قطعة أرض واسعة تبرع بنصف قيمتها، كما تبرع بمبالغ أخرى وافرة.

مجلة الكلمة:

وفي عام 1929م أصدر مجلة (الكلمة) الزاهرة وراح يفتتح أعدادها بمقالات اجتماعية رائعة دلت على سمو مكانته في الإنشاء والأدب، وقد أوجدت لمشاريع الكلمة جيشاً من المحسنين والنصراء والمؤيدين في الوطن والمهجر وكان أمين سره وأقرب الناس مودة إليه الشاعر العبقري الأستاذ عبد الله يوركي حلاق صاحب مجلة الضاد الغراء فكان موضع ثقته وإعجابه لما اتصف به من وفاء وإخلاص.

مؤلفاته :
– عمد إلى التصنيف والتأليف فطبع الكتب التالية:
– قضايا وقف العثمانية.
– تقرير جمعية الهلال الأحمر السوري بحلب.
– تقرير عن (أعماله في وزارة الأشغال العامة والمواصلات) .
– من ذكريات حكومة الزعيم حسني الزعيم.
– خطرات ونظرات .
– من ذكرياتي في المحاماة: اجتمع في سطورها روائع الكلام من قوة البيان والأدب.

عين وزيراً للأشغال العامة والمواصلات في حكومة حسني الزعيم، ثم عين وزيراً للأشغال العامة في الوزارة الثانية فاستطاع أن ينتج في خلال أربعة أشهر فقط أعمالاً جليلة دوّنها في تقرير مطبوع يشير إلى نشاطه وإخلاصه النادر المثال.

فتح الله ميخائيل صقال : هو المحسان العظيم الذي يتهادى في برجه العاجي وفي نفسه أروع معاني الحياة مما يتحدث الخطباء البلغاء عن مآثره الإنسانية ومبراته التي يذكرها المجتمع وقد جنى من المحاماة ثروة طائلة، وقبض في دعوى واحدة هي دعوى غزالة الذائعة الصيت مبلغاً قدره ثمانية آلاف ليرة عثمانية ذهباً تعادل وغيرها كثير فأنفقها في سبيل البر والإحسان وبنى مجده التليد ودستوره في الحياة نحن خلقنا للمكارم.

له الايادي البيضاء في مشروع دير و ارض الكرمليت اذا هو و زوجته من تبرعوا بالارض لبناء الدير راهبات الكرمل الوحيد في سوريا في حي الشهباء.

أصيب بالشلل النصفي في أواخر عام 1966 وتوفي صباح الجمعة العظيمة 27 آذار 1970، وشيّع جثمانه يوم الاثنين 30 آذار بموكب رسمي وشعبي مهيب، وكرمته الدولة السورية إذ حاز وسام الاستحقاق السوري، ولدى نبأ وفاته أرسل الدكتور “نور الدين الأتاسي” رئيس الدولة برقية تعزية رقيقة لأسرة الفقيد، وكان على رأس المشيّعين الأستاذ “شتيوي سيفو” محافظ “حلب”، وأقيمت له حفلات تكريمية وظل محترماً من قبل جميع الفئات.

يُذكر أن بلدية حلب أطلقت اسمه على أحد أهم شوارع المدينة.


اقرأ:

حزقيال طوروس .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

محمد ضياء الدين الصابوني .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

إبراهيم حلمي الغوري .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

المربي حسان فرفوطي .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

علي بدور .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

الموسيقي أنطوان بن إلياس الشوّا .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

الدبلوماسي نجم الدين الرفاعي  .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

الشيخ عبد اللطيف بادنجكي .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

محمد علي الهاشمي .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

الأديب فؤاد المرعي .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

الشيخ عبد اللطيف بن عبد القادر الخزندار .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب


 

الوسوم
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


نيقولاس فان دام:  الأقليات الدينية المتماسكة .. العلويون
 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

باسل عمر حريري

باحث في أعلام وشخصيات حلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق