مقالات

الدبلوماسي نجم الدين الرفاعي  .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

  •   
  •   
  •   

الدبلوماسي نجم الدين الرفاعي  .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلبالدبلوماسي نجم الدين الرفاعي

ولد في مدينة حلب في سنة (1341هـ1922م)

ولعلّ مضي عقوداً عديدةً على اعتزاله العمل الدبلوماسي أدى بالكثير من الناس إلى نسيان هذه الشخصية أو عدم معرفتها، ومن المجدي أن أسلّط الضوء على مُختصرٍ من سيرة حياة الدكتور نجم الدين الرفاعي من قبيل الوفاء برجالات وطني.

على الرغم من أنه تفصل سنة ولادته عن وجودي في هذه الدنيا ما يزيد على الخمسة عقودٍ إلا أنني عرفته عن قرب وعرفتُ أسرته الأصيلة العريقة أيضاً

الدكتور نجم الدين ابن الشيخ محمد صادق ابن الشيخ محمد بهاء الدين ابن الشيخ محمد أبو الوفا الرفاعي.

نشأ في أُسرة علمٍ ووجاهة فوالده الشيخ محمد صادق كان عضو في مجلس المبعوثان “البرلمان” زمن الاحتلال العثماني، وجدّه الشيخ بهاء الدين كان مفتياً لحلب لفترةٍ من الزمن.ووالد جده الشيخ أبو الوفا الرفاعي الشخصية الشهيرة شيخ التكية الإخلاصية الرفاعية وصاحب الموشحات الدينية وهو معروف لدى الدارسين في علوم التواشيح والموسيقى.

كانت دراسة الدكتور نجم الدين الابتدائية في المدرسة الفاروقية التي درس فيها الكثير من أعلام البلد وقاماته. ثم انتقل إلى المدرسة الأمريكية في حلب فأتمَّ دراسته الابتدائية ثم سافر إلى بيروت حيث تابع دراسته الإعدادية والثانوية في الجامعة الأمريكية في بيروت؛ وتابع دراسته الجامعية “علوم سياسية” في الجامعة الأمريكية أيضاً، حيث تخرج منها حاملاً شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية عام (1946م)، ثم أكمل الدراسة فحصل على شهادة الماجستير عام (1947م) عن رسالة بعنوان (المشاكل السياسية الداخلية في سورية) حيث بحث فيها مشاكل البدو، والمشاكل الطائفية والحزبية في تلك الآونة.

سافر بعدها إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث عُيّن ملحقاً في الوفد السوري للأمم المتَّحدة؛ عيّنه رئيس الوفد آنذاك فارس الخوري مستشاراً له. وخلال تلك الفترة انتسب إلى جامعة كولومبيا في نيويورك لمتابعة دراساته العُليا وتخرج بها عام (1959م) وحصل على شهادة الدكتوراه في القانون والعلاقات الدولية عن أُطروحة بعنوان (دراسة العوامل المحلية والدولية المؤدية إلى وحدة واستقلال ليبيا).

وبعد حصوله على شهادة الدكتوراه عاد إلى سورية والتحق بوزارة الخارجية للجمهورية العربية المتَّحدة؛ حيث عُيّن رئيساً لدائرة الهيئات الدولية والمؤتمرات بالقاهرة، ثم انتقل زمن الوحدة بين سورية ومصر إلى وفد الجمهورية العربية المتحدة لدى الأمم المُتَّحدة في نيويورك.

وعندما انتهت الوحدة بين سورية ومصر عُيِّن عضواً للوفد السوري الدائم في الأمم المتَّحدة، وبعد استقالته من الحكومة السورية وافقت الحكومة على إعارتِهِ إلى الأمم المُتَّحدة لمدَّة عامين فعُيِّن من قِبل الأمين العام للأمم المُتَّحدة مديراً عاماً لقسم الوصاية والمناطق التي لا تتمتع بالحُكم الذاتي، وبقي في هذا المنصب إلى أن أصبح أميناً عاماً مساعداً للأمين العام للأمم المتَّحدة لدائرة المُستعمرات.

انتُخب سنة (1961م) مندوباً سامياً للأمم المتحدة من أجل الاستفتاء لتقرير مصير جُزر صاموا الغربية والتي أصبحت فيما بعد دولة مستقلة وعضوة في الأمم المتحدة بناءً على توصياته المسجلة في تقريره للجمعية العامة للأمم المتحدة.

عقدت الأمم المتحدة مؤتمر لبحث استغلال دولة ناميبيا الإفريقية، وذلك في فيينا، في سنة (1985م) وكان الدكتور نجم الدين الرفاعي هو الأمين العام لذلك المؤتمر.

جاب الدكتور نجم الدين الرفاعي الكثير من البلدان لاسيما تلك الجُزر التي كانت تحت الوصاية والاستعمار في الباسفيك وأفريقيا.

التقى أثناء عمله بشخصياتٍ استثنائية في العالم أمثال: فارس خوري، جواهر لال نهرو، وانديرا غاندي، وملك المغرب الحسن الثاني، والحبيب بورقيبة، وعبد العزيز بو تفليقة، وجان كندي وغيرهم.

تقاعد الدكتور نجم الدين الرفاعي عن العمل الوظيفي في عام ( 1987م).

وعاد إلى حلب وشغل نفسه بالبحث والمطالعة، وكان قد شرع في تأليف كتاب يبحث فيه حول وضع العرب في الأمم المتَّحدة غير أن ظروفه الصحية حالت دون إنهائه لهذا الكتاب.

يقول الشيخ الدكتور ربيع حسن كوكة وهو كاتب هذه السيرة :

جمعتني به زيارات كثيرة لبيته العامر المُجاور لجامعة حلب، كان رحمه الله دمث الأخلاق، لطيف المعشر، لا يملُّ جليسه؛ حدّثني عن الكثير من ذكرياته التي كان شاهداً على العصر فيها لا سيما تلك التي رافقت زمن الانتداب الفرنسي والوحدة بين سورية ومصر.

وعندما سألته عن سبب عدم زواجه أجابني: شغلتني الدبلوماسية وكثرة الترحال عن هذا القرار المهم.

وفي الأزمة التي عصفت بوطننا سورية استاءت حالة الدكتور نجم الدين الرفاعي الصحية فسافر إلى بيروت للعلاج سنة (2013م) وبقي فيها فترة ثم سافر إلى مدينة مرسين في تركية وأشتدّ به المرض إلى أن فاضت روحه الطاهرة في يوم السبت الثامن من شهر رجب لسنة (1439هـ) الموافق للرابع والعشرين من آذار لعام (2018م) رحمه الله تعالى.

توفي الدكتور نجم الدين الرفاعي عن عمرٍ يُناهزُ الخامسة والتسعين سنة قضاها في أروقة الدبلوماسية وساحات المجتمعات الدولية. فوجدتُ من الواجب أن نذكره في صحافتنا الوطنية لنفيه بعضِ حقه.


اقرأ:

الشيخ عبد اللطيف بادنجكي .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

محمد علي الهاشمي .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

الأديب فؤاد المرعي .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

الشيخ عبد اللطيف بن عبد القادر الخزندار .. الموسوعة التاريخية لأعلام حلب

المصدر
الدكتور ربيع حسن كوكو
الوسوم
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


نيقولاس فان دام:  الأقليات الدينية المتماسكة .. العلويون
 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

باسل عمر حريري

باحث في أعلام وشخصيات حلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق