مقالات

الصبحة… من العادات الأصيلة المرتبطة بالأعراس في الرقة

دلال العيسى

 طقوس وعادات تعود إلى مئات السنين وبعضها مغرق في القدم، كسر العروس لإناء زجاجي لدى دخولها إلى بيت الزوجية، كي (يُكسر الشر) وفقاً للمعتقدات المحلية. وكذلك تأتي طقوس أخرى مثل “الحنة” والغناء و”مشية الزلم” لتضيف جمالية إلى تاريخ الفلكلور الرقاوي.

تحدثت مريم وهي من أهالي  الرقة عن عادات وطقوس العرس الرقي لموقع (عيني عينك): «للعرس الرقي طقوس عديدة، ومن ضمنها وليمة الغداء التي تسبق الزفاف ببضع ساعات، وتسمى في محافظة “الرقة” بـ”الصبحة”، حيث يقوم والد العريس وإخوته، بدعوة الأصدقاء والمقربين لتناول الغداء على شرف العريس، وهو تقليد عربي عريق، مازال حاضراً في مدينة “الرقة” إلى يومنا هذا، وهو يدلُّ على كرم الأهل، وتماسك علاقتهم الاجتماعية».

وتضيف: «قبل يومين من زفة العروس إلى بيت زوجها عند عرب “زور الرقة”، تقام طقوس “الحنة” ضمن مسيرة احتفالية مشياً على الأقدام من بيت العريس إلى بيت العروس، وبعد هذه الاحتفالية بيومين تُزف العروس من بيت أبيها إلى بيت العريس، وتردد النسوة أنشودتهن المعهودة، وهن يرافقن العروس إلى بيت زوجها، قائلات:

“يا عروس لا تبجين نقل المناسف إلى “المعازيم” قبلج بجينا… وهذي كتبة الله علينا”».

ما هي الصبحة عند أهل الرقة؟

هي وليمة يقدمها العريس قبل قدوم عروسه، مكونة من “الثريد” ولحم الضأن، ويزيد الاهتمام بهذه الوليمة والسخاء على تفاصيلها في الأرياف. وقد اشتهر العرب بإعداد ثريد الصبحة، وكانت الولائم الكبرى التي تقيمها العائلات العربية الغنية كلها من طعام الثريد، حيث تذبح الخراف، والجمال ويقطع لحمها إلى قطع متوسطة، ويتم طبخها بالماء مضافاً إليها الدهن والسمن العربي إلى أن تستوي أو تنضج حيث يتم سكبها في صواني كبيرة فوق أرغفة الخبز المفروشة على أرضية الصواني الكبيرة، ويتم تقديمها للضيوف، الذين يبدأون بالأكل بواسطة أياديهم اليمنى، ويتم ذلك بهرس الخبز بالمرق وقطع اللحم.

وتقول الأهازيج التراثية: “يا ذباح الصبحة اذبح عجاله… عيون على العروس عيون الغزالة”.

يشير الباحث “خالد الحسين” بالقول: «جرت العادة في مدينة “الرقة” أن يقدم أهل العروس بعد يوم زفافها إفطاراً لأهل العريس؛ ويكون متنوعاً إما “كباب” و”مارينا” أو “خرفان محشية”، حيث لعب “الغرف” دوراً اجتماعياً بارزاً في مدينتا مشاركاً أهلها في أفراحهم وأتراحهم، فهو (الفطور) للعروس في “صبحية” زفافها ويرسل إلى أهل العريس من ذوي العروس، وفي الملمات والنوائب يرسل إلى أهل الميت على شكل “غرف” لذويه مشاركة من مرسله لهؤلاء في عزائهم».

السيدة “خودا الحسين” تحدثت عن أغاني العرس وليمة “الصبحة” للعروس والعريس “الرقة” بالقول: «شاعت في مدينة “الرقة” أغاني “العرس” منذ القديم ، وتعد من الأغاني التّراثيّة، التي لا تزال تردد في مناسبات العرس من يوم “الحنة” إلى الزفاف، وختاماً بإفطار العروس، ولعلّ الغزل من أهم ما يُميّزُ هذا الفنّ، وهي أغانٍ لطيفة المعاني سهلة الألفاظ؛ حيث يقولون:

“شيلي مخداتك…..وامشي معنا …وداعي خياتك بنات عمتك …وامشي معنا “
“ياما طبخنا رز أصفر… على بلاط يتنثر… قالوا “فلان” تجوز… تجوز وخلى الناس تتحسر”.

ياما طبخنا محشي… والرز بقلبه يمشي… واحنا يا بيت “فلان”… يلبقلنا كل شي”».

وتضيف: «تمتاز أغاني “زفة العروس”، و”طالعة من بيت أبوها”، و”مشعل” بالجمالية الشعرية والعذوبة اللحنية، وبساطة كلماتها التي تجعلها قادرة على التعبير عما يدور في الزفاف».

وضربت “الحمد” مثالاً بهذه الأبيات:

“نزلت من العلوة تومي بريدينها… توميلك يا فلان نومة بحضونها

ارفعي راسك لا تكوني ذليلة… أخذتي فلان يسوى الاستقبال قبيلة

“فلان” لو هد وضرب شطب… ريحان لو هب الهوا يميله”.

وختمت بالقول: «بعد الانتهاء من العرس والتجهيز لزفة السيارات، يقوم العريس والأقرباء والأصدقاء بالدوران حول شوارع المدينة، ومن ثم التّوجه إلى جسور المدينة، وهذه العادة ظناً من أهل “الرقة” أنها تطرد الحسد والعين عن العروسين، وتقيم علاقة حب بينهما طول العمر بمباركة نهر الفرات».


 

المصدر
دلال العيسى، موقع "عيني عينك" 20 نيسان 2019
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي