أعلام وشخصيات

داوود قسطنطين الخوري

1860 - 1939

  •   
  •   
  •   

داود قسطنطين الخوري.
ولد في مدينة حمص في الثاني من شباط عام 1860م.

والدته السيدة زهراء لوقا.

تلقى تعليمه المبكر في الكتّاب، كما أخذ عن والده اللغة العربية وآدابها، ثم ظهرت ميوله الأدبية فاقتنى من الكتب ما أشبع فيه تطلعه وأرضى أشواقه، وتكونت لديه ثقافة أدبية علمية تاريخية.

عمل مدرسًا للغة العربية والتاريخ والموسيقى في المدرسة الأرثوذكسية بحمص (1888) – إلى أن دخلت تركيا الحرب فأغلقت المدرسة (1914)، كما انقطع عن التحرير في جريدة حمص التي توقفت عن الصدور بسبب الحرب أيضًا.
بعد أن توقفت الحرب واستؤنف النشاط التعليمي والصحفي آثر أن يعمل مع أبي خليل القباني في مسرحه بدمشق، فألف له بعض المسرحيات، غير أنه عاد إلى حمص حين تعرض مسرح القباني لمعارضة قوية.

هاجر إلى البرازيل عام 1926 حاملاً معه مسرحياته وأشعاره، وهناك ترأس النادي الحمصي وواصل نشاطه المسرحي حتى رحيله.

أسهمت مسرحياته في إيقاظ الروح العربية وبعث الاعتزاز القومي، ولكن دون إثارة ومبالغة، وهذا الاعتدال سبب نجاته من المصير الدامي الذي واجهه القوميون
على يد جمال باشا السفاح في بلاد الشام.
كرمته مدينة حمص بإطلاق اسمه على أحد شوارعها الرئيسة.

الإنتاج الشعري:
– المسرح، والكتابة له، ولعه الوحيد، فما فاضت به نفسه من شعر إنما جاء على ألسنة شخصياته المسرحية. وقد كتب سبع مسرحيات، مثلت في حمص ودمشق
والبرازيل. جمعها ووثقها شاكر مصطفى (حين كان قنصلاً لسورية في البرازيل) – وزارة الثقافة – دمشق 1964، وقد ألف من المسرحيات وعرّب: مثال العفاف في رواية الأميرة جنفياف – اليتيمة المسكوبية – الصدف المدهشة – عمر بن الخطاب والعجوز – الابن الضال – يهوديت – جابر عثرات الكرام.
اشترك مع يوسف شاهين في تأليف مسرحية سميراميس، ولحن أناشيد مسرحية كورش التي ألفها شاهين.
كما شارك القباني في تأليف أشعار مسرحياته، وتلحين أناشيدها.
شعر بسيط، سريع الإيقاع، واضح المعنى، صادق العاطفة، مباشر في التعبير عن مشاعر مؤلفه، مثلما هو مباشر في التعبير عن الشخصية التي تؤديه. يغلب
عليه الطابع الجماعي في الأداء، والهدف الوطني والقومي في الرسالة التي يحملها.

وتوفي في سان باولو (البرازيل) عام 1939م.

مصادر الدراسة:
1 – أدهم آل جندي: أعلام الأدب والفن (جـ1) مطبعة مجلة صوت سورية – دمشق 1954.
2 – شاكر مصطفى: تراث داود قسطنطين الخوري – منشورات وزارة الثقافة – دمشق 1964.
3 – عبدالقادر عياش: معجم المؤلفين السوريين – دار الفكر – دمشق 1985.
4 – عيسى فتوح: شموع في الضباب -دار المنارة – دمشق 1992.
5 – محمد غازي التدمري: من أعلام حمص – دار المعارف – حمص 1999.
مراجع للاستزادة:
– منير عيسى أسعد : تاريخ حمص (جـ2) مطرانية حمص الأرثوذكسية 1984.

داوود قسطنطين الخوري

المصدر
موقع مجمع البابطين
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق