مقالات

د. عادل عبد السلام : أول مسجد في مرج السلطان

 
 
 

د. عادل عبدالسلام (لاش) – التاريخ السوري المعاصر

بعد نشر صورة مسجد مرج السلطان الأثري المدمر والنداء المرفق بها،(10 أيار 2019)، طلب البعض معلومات عن تاريخ هذا الجامع وماضيه، فرأيت أن أعيد إدراج مقالتي وعنوانها (جوامع مرج السلطان) التي نشرتها بعيد تدميره في 7 آذار 2015 مع بعض التعديلات. علها تجيب عن أسئلتهم.
مساجد مرج السلطان

كان ” جامع الشابسِغ ” أول جامع في مرج السلطان، بني في خريف عام 1879 أي بعد عام من وصول الشركس إلى مكان القرية وبداية استقرارهم. عُرف بهذا الاسم لموقعه في حارة قبيلة الشابسِغ وفي الركن الجنوبي الشرقي منها. وكان أول جامع يبنى في منطقة المرج وقراها كلها. كما كانت مدرسة مرج السلطان أول مَعْلم تربوي في المنطقة.

أما الجامع الثاني فهو ” جامع مرج السلطان المصفح” الواقع في وسط القرية ونواتها القديمة، الذي أكد لي المسنون ومنهم (والدي: عبدالسلام محمد رفعت لاش )، و ( يوسف حاج قول تسه ي: مختار القرية )، و ( محي الدين شاكوج: إمام القرية في خمسينات القرن العشرين )، وجميعهم من مواليد العقد الأول من القرن المذكور، عاصروا بناء الجامع المغطى بألواح التوتياء والمقوس السقف وأكدوا أنه كان بين عامي 1909-1911. ولقد ذكر لي والدي أن ذلك كان في عام 1910، الأمر الذي أكده الإمام محي الدين أيضاً أنه عام بناء الجامع. ولما كان تشييد الجامع قد استغرق قرابة السنتين، فإن تدشين البناء وبدء الصلاة فيه كان سنة 1911. ولقد بني الجامع بنفقة السيد عارف القوتلي الذي كان صديقا لجدي محمد رفعت أفندي لاش، وهومن وجهاء دمشق ومن مالكي مزرعة بالا العتيقة غرب قرية مرج السلطان، الذي حضر أول صلاة جمعة فيه. وكان مهندس البناء (الأسطة كما كان يدعى حينذاك ) معماراً أرمنياً يدعى آرتين.

وهنا لابد من الإشارة إلى ما ذكره بدر الدين الشلاح في مذكراته، أن جامع مرج السلطان بني بمساعدة من آل الشلاح مالكي مزرعة العدمل (الشلاح فيما بعد)، (ر. ص. 120 من كتاب بدرالدين : للتاريخ والذكرى- دمشق1990 ). وكيلا يقع المرء في أي خطأ، فإن الجامع الذي يذكره الشلاح هو الجامع الذي أقام دعائمه فقط ..في تجمع مساكن نازحي الجولان في أراضي مرج السلطان الشمالية الشرقية سنة 1971، وأكمل سكان مرج السلطان بناءه وإكساءه. وليس الجامع المصفح المغطى بالتوتياء. والسبب في بناء هذا الجامع المصفح هو تطرف موقع جامع الشابسغ القديم بعد توسع القرية وزحف عمرانها باتجاه الغرب، ووقوع الجامع المصفح في وسط القرية. إضافة إلى ضعف تماسك بنيان جامع الشابسغ القديم. ويعد الجامع المصفح المقوس المَعْلَم التاريخي والبناء الأقدم الرئيسي الباقي والمميز لقرية مرج السلطان، وتُعرف من خلال صوره ومشاهدته. وله بابان الأول هو الباب الرئيسي الغربي. والثاني هو الشمالي. داخله مبني من الخشب ومنبره كذلك. يصعد إلى مئذنته في الزاوية الشمالية الغربية بدرج خشبي، في منتصفه مدخل إلى طبقة ثانية في داخل الجامع تحتل قرابة نصف مساحة الجامع من الشرق إلى الغرب. وهي مصنوعة من الخشب أيضاً، خاصة بالنساء في شهر رمضان، وفي غيره للرجال. ويقع المنبر المبني كله من الخشب، في الزاوية الجنوبية الغربية من الجامع، يصعد إليه بدرج خشبي.

أما الجامع الثالث هو الجامع الحديث الذي بني عام 1999في مكان خرائب جامع الشابسغ القديم. فقد بني من الإسمنت المسلح، ليستوعب قرابة 1000 من المصلين. وهو مزود بجميع وسائل الراحة والوضوء والصلاة والتدفئة والتبريد وغيره مما يشاهد في الجوامع الحديثة. وقد بني على نفقة سيدة محسنة كريمة من أصل سعودي (رفضت إعطاء اسمها)، لها وكلاء في سورية. وبعد تشييد هيكل الجامع وتركيب قالب القبة توفيت السيدة، ولم ينفذ ورثتها وصيتها بإتمام البناء، فتوقف البناء إلى أن أمكن التوصل إلى عدد من أسر القرية، و الموسرين المحسنين من التجار ورجال الأعمال في عام 1999. وكان لي شـــــــرف إلقاء كلمة أهالي مرج السلطان في حفل افتتاحه( نص الكلمة موجود في مكان وملف آخر ). وكان من أسباب بناء هذا الجامع عدم استيعاب الجامع المصفح للمصلين في أيام الجمع والأعياد…… لكنه تعرض للقصف والدمار في سنة 2013 . (وأعيد ترميمه اليوم -نيسان 2019).

تحول جامع مرج السلطان المصفح بالتوتياء بعد بناء الجامع الجديد إلى مكان لتدريس القرآن والوعظ للنساء وللفتيات في القرية ومن خارجها. لكنه استعاد وظيفته وإقامة الصلاة فيه بعد تدمير الجامع الجديد، يرتاده المحاصرون في القرية منذ أواسط 2013. لكن مصيره لم يكن بأحسن من مصير الجامع الجديد، إذ تعرض لغارة أصابته بأضرار جسيمة يوم السبت في السابع من شهر آذار سنة 2015. (الصورة)، وهو ينتظر ترميمه .

1- صورتان لجامع قرية مرج السلطان الشركسية، تعود الأولى إلى سنة 1950(تصوير عادل عبدالسلام لاش) وتعود الثانية لنفس الجامع مدمراً، إلى سنة 2015 حين أجبر السكان على هجر بيوتهم ومغادرتها وتدمير جوامعهم ومعظم مساكنهم ونهب محتوياتها وسرقة ما تمكنوا من نقله وتحطيم وحرق ما عجزوا عن حمله.
2- صورة لبقايا جامع الشابسِغ الذي بني سنة 1879 وهو أول جامع بني مرج السلطان بل وفي منطقة المرج. أُهمل وهجر بعد بناء الجامع المصفح في وسط القرية سنة 1910. تمت إزالته كليا وبني مكانه الجامع الجديد سنة 1999. (من اليسار:جميل يوسف حاج قول،وفتحي غش 1954)

عادل عبد السلام (لاش)
دمشق: 14 – 5 – 2019

د. عادل عبد السلام : أول مسجد في مرج السلطان

د. عادل عبد السلام : أول مسجد في مرج السلطان

د. عادل عبد السلام : أول مسجد في مرج السلطان

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

عادل عبد السلام

الدكتور عادل عبدالسلام لاش من أبناء قرية مرج السلطان، من مواليد عسال الورد عام 1933. يحمل دكتوراه في العلوم الجغرافية الطبيعية من جامعة برلين الحرة. وهو أستاذ في جامعة دمشق منذ عام 1965. له 32 كتاباً منشوراً و10 أمليات جامعية مطبوعة، بالإضافة إلى أكثر من 150 مقالة وبحث علمي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي