أعلام وشخصيات

صبري المدلل

1918 - 2006

  •   
  •   
  •   

ولد صبري بن أحمد المدلل عام 1918 ، واسمه الحقيقي محمد المدلل.

ألحقه والده في السادسة من عمره بشيخ الكتّاب فتعلم قراءة القرآن الكريم، صوته الجميل لفت أنظار أبيه إليه، فصار يصحبه معه إلى حلقات الذكر في بعض الزوايا الصوفية التي تلقف منها وحفظ عدداً من التوشيحات التي مال إلى أنغامها أكثر من كلامها.

في الثانية عشرة من عمره تتلمذ على يدي عمر البطش الذي أولاه عناية خاصة، فأغنى معارفه حتى استقام له كل شيء، وهو طوال ملازمته لعمر البطش لم يقطع صلته بالزوايا الصوفية التي ظل يتردد عليها ويتعلم من شيوخها حتى صار من أقوى منشديها.

عمل في بداياته مؤذناً، وقبس تجويد آي الذكر الحكيم وغناء الموشحات والقدود الدينية والدنيوية من شيوخ المذاهب الصوفية، وفن غناء الموال الشرقي من أحمد الفقش سيد من غنى الموال في حلب، وأخذ عنه أيضاً أسلوب أداء القصة الشريفة والمدائح النبوية المتبع عند أصحاب الطريقة الشاذلية.

أحب ألحان الملحن الحلبي القدير بكري الكردي، فغنى له بعض أعماله في إذاعة حلب عام 1949 ويعود الفضل إلى المدلل في ذيوع وانتشار طقطوقة “ابعت لي جواب” التي غدت من وراء ما أضفاه عليها في الأداء، أغنية سائرة. وقد حفزته هذه الأغنية فيما بعد، لأن يغني من محفوظاته رائعة زكريا أحمد “يا حلاوة الدنيا” التي تفوق فيها على صاحبتها فتحية أحمد”.

 لم يستسغ صبري المدلل العمل في إذاعة حلب على الرغم من نجاحه، ويذهب بعض العارفين، بأنه ترك العمل الموسيقي بسبب أرضيته الدينية، لأنه عمد بعد تركه الإذاعة مباشرة، إلى تأسيس فرقة للإنشاد الديني من كبار المنشدين المعروفين في حلب، التي صارت تقدم حفلاتها الخاصة في الأعياد والمناسبات الدينية المختلفة في الجوامع والتكايا.

وفي سنة 1954 التقى بالمنشد فؤاد خانطوماني، وتعاون معه في تأسيس فرقة إنشاد ديني، تخصصت في تقديم الأناشيد والتواشيح، وكان لحن «صلاة الله ذي الكرم على المختار في القدم» أول لحن تقدمه هذه الفرقة، وبعد فترة وجيزة انتشرت أعمالها في العالم العربي.

وبعد سنوات على ذلك، ضم للفرقة عدداً من العازفين المرموقين، ليقدم من خلالها ألواناً من الطرب التراثي الجميل الذي كان يحن إليه مذ أقلع عن الغناء في الإذاعة، وظلت هذه الفرقة تعمل بإشرافه وتوجيهه أكثر من عشر سنوات حتى غدت من رموز حلب الموسيقية.

دعي المدلل مع فرقته للمشاركة في مهرجان الموسيقا العربية الذي عقد في باريس عام1989 ، فحقق نجاحاً لم يتوقعه، ثم دعي في العام ذاته للغناء في مهرجان قرطاج، فأذهل التونسيين المحبين للطرب بباعه الطويل في ضروب الغناء التي غناها. وعندما اشترت الحكومة التونسية قصر الزاهرة الذي كان يملكه الباحث الموسيقي البارون “رودولف ديرلانجيه” في بلدة “سيدي بوسعيد” القريبة من العاصمة تونس دعته عام ١٩٩٦ ، للغناء بهذه المناسبة. وقد استطاع المدلل أن يعيد من وراء غنائه، تلك الأجواء الموسيقية الماتعة التي كان يعيشها القصر في حياة البارون ديرلانجيه.

لم تقتصر حفلات صبري المدلل وقد تجاوز الثمانين من عمره على باريس وتونس، إذ رافق فرقة الكندي التي أسسها عازف القانون الفرنسي “جوليان فابس” في جولاته إلى مختلف العواصم والمدن الأوربية وإلى البرازيل واستراليا دون أن يقف عامل السن حائلاً بينه وبين رغبته في تقديم ما اصطلح على تسميته بالسهرة الحلبية بكل فنونها وإبداعاتها، لتعريف الناس في أصقاع الدنيا على ما تمتاز به مدينة حلب عن غيرها من المدن بالتراث الموسيقي الذي تملكه وتفخر به.

كانت فرقة “جوليان فابس” تضم بين أفرادها المشاهير من العازفين العرب والسوريين، ولا سيما عازف العود الحلبي الخطير “قدري دلال” صاحب كتابي القدود الدينية والموشحات.

صوت صبري المدلل هو بحد ذاته ظاهرة يجب الوقوف عندها وتقريها، فهو على الرغم من تقدمه في السن وتراجع مساحات صوته كان ما زال يمتلك القدرة في التحكم بالطبقات الصوتية الثلاث، المنخفضة والمتوسطة والمرتفعة، والتكيف في الانتقال بين النغمات بسهولة دون عناء يذكر، ودون أن يفكر بالاستعارة التي لجأ إليها كبار المطربين ومنهم محمد عبد الوهاب عندما تقدم بهم العمر.

في أواخر أيامه أصيب صبري مدلل بمرض أقعده في منزله بمدينة حلب، وبعد صراع طويل مع المرض توفي سنة 2006.

صبري المدلل

 

صبري المدلل

 

صبري المدلل

المصدر
الشريف (صميم)، الموسيقا في سورية، صـ 523
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي