عام

الإعلان الفرنسي عن إقامة مقاطعة للعلويين عام 1920

  •   
  •   
  •   

كانت منطقة العلويين عام 1919 جزءاً من منطقة الانتداب الفرنسي، وفي الحادي والثلاثين من آب 1920م، أصدر الجنرال غورو القرار رقم 319 والقاضي بفصل مقاطعة العلويين عن دمشق، وإنشاء دائرة إدارية فيها اعتباراً  من أول أيلول 1920م.

وجاء في حيثيات القرار: … لما كانت فرنسا بمجيئها إلى سورية لا تبقى سوى أن تتيح لأهالي سورية ولبنان ان يحققوا أمانيهم المشروعة في الحرية والحكم الذاتي، ولما كان العلويون وما بينهم من الأقليات قد صرحوا جلياً ومراراً بآمالهم بأن يكون لهم إدارة قائمة بذاتها تحت رعاية فرنسا لأجل ذلك يجب أن تنشأ مقاطعة تجمع أكثرية هؤلاء ليتاح لهم ان يواصلوا السعي في سبيل مصالحهم السياسية والاقتصادية تحقيقاً للأماني التي صرحوا بها.

وتشكلت بموجب هذا القرار بلاد العلويين المستقلة وتضم سنجق اللاذقية وطرابلس وقضاء مصياف.

وأصدر الجنرال غورو قراراً بتعيين الكولونيل نييجير حاكماً عسكرياً فرنساً في مقاطعة العلويين، الذي ألف مجلساً استشارياً بإدارة مدينة وعسكرية مختلطة برئاسة جابر العباس، وعضوية: عبد الواحد هارون، اسحق نصري، أحمد الحامد، إبراهيم كنج، نقولا بشور.

وكانت مهما المجلس محصورة في مناقشة ميزانية المقاطعة ورفع المقترحات إلى الحاكم العسكري الفرنسي. وأقيم على رأس مصلحة إدارية مستشار فرنسي باستثناء العدل، حيث عين يوسف الحكيم مديراً للعدل والمعارف، وعين يوسف أدة من لبنان مديرراً للمعارف.

وبعد القضاء على ثورة الشيخ صالح العلي، عين الجنرال غاستون بيوت حاكماً عسكرية خلفاً للكولونيل نييجير .

ويذكر الدكتور حكمت إسماعيل علي في كتابة نظام الانتداب الفرنسي على سورية أنه من الملاحظ أن الجنرال غورو استخدم عدة مصطلحات سياسية في تقسيمه للمنطقة، فهو يذكر دولة لبنان الكبير، وحكومة كل من دمشق وحلب والدروز، ويستخدم مقاطعة العلويين او بلاد العلويين بدلاً من حكومة جبل العلويين. وقد علل غورو ذلك بالوضع الخاص القائم لبلاد العلويين، حيث معظم السكان جبليون أميون، وهم الأكثر تخلفاً بحسب رأيه من سكان سورية الحضر.

المصدر
إسماعيل (حكمت علي)، نظام الانتداب الفرنسي على سورية، دار طلاس، صـ 151، 156، 157الأرمنازي (نجيب)، سورية من الاحتلال حتى الجلاء، صـ 24صحيفة العاصمة، العدد 155، عام 1920
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق