عام

انسحاب القوات التركية من سورية 1918

 
 
 

الانسحاب التركي من سورية 1918

الانسحاب من فلسطين إلى درعا ودمشق

مع بدء انهيار جبهة قتال الأتراك في فلسطين تلقت القوات التركية أمراً من القيادة التركية بأن تغادر مواقعها في الفور، وأن تتوجه بأسرع ما يمكن ودون توقف إلى موقع درعا.

تضمن أمر القيادة تعليمات بعدم الانشغال أثناء الانسحاب بأي طارئ في الطريق، كي لا تشغل عن هدف الانسحاب، والوصول إلى درعا التي كانت تعد عقدة الخطوط الحديدية، لأن قيادة الجيش التركي كانت تخشى سقوط هذا الموقع بيد القوات البريطانية.

تحركت القوات التركية فوراً وبدأت بالانسحاب، وواصلت السير ليلاً ونهاراً. وكان ضمن تلك القوات التركية المنسحبة الفريق مصطفى كمال قائد الجيش السابع(1).

بعد انسحاب القوات إلى درعا تابعت انسحابها إلى دمشق، وخلال عملية الانسحاب هذه عانى مصطفى كمال من الفوضى والهزيمة في بقايا قواته، ولم يستطع الحد من الفوضى والتشتت التي سادت قواته في دمشق.

وعندما دخل سلطان الأطرش مع قواته  مدينة دمشق من حي الميدان وسيطر عليه قبل وصول القوات البريطانية أجبر مصطفى كمال الذي كان يقيم في قندق فكتوريا مقر قيادة الجيش التركي والتي كانت تحرسه قوة من الجيش الصاعقة “بيلديرم أوردوسي” على الانسحاب.

عند وصول أنباء وصول القوات البريطانية – العربية إلى دمشق، ورفع العلم العربي قامت ضجة كبيرة في صفوف الناس الذين شهدوا الحادث، فتنبه مصطفى كمال لذلك، فنزل فوراً من الفندق، وركب سيارته، وغادر دمشق مع حرسه باتجاه الشمال، وكانت ورائه سريه أخرى من جيش الصاعقة تنسف الجسور في طريقها لتعرقل تقدم القوات البريطانية – العربية.

انسحبت القوات التركية عن درعا في السابع والعشرين من أيلول 1918م، وجرت معارك ما بين القوات التركية – الألمانية المنسحبة ما بين درعا ودمشق، وتعرض بعض أفراد القوات التركية للقتل عند الانسحاب إلى دمشق.

ومع انسحاب القوات التركية من دمشق كانت تتصاعد الحرائق في كل مكان، لأن الترك والألمان كانوا يحرقون مالا يمكن نقله، وكان أشد أنفجار وحريق هو انفجار مستودع الذخيرة في القدم بدمشق(2).

تابعت فلول القوات التركية انسحابها نحو الشمال من دمشق، أو من رياق عن طريق السكة الحديدية والطرق البرية. وكانت القوات البريطانية تلاحقها براً وجواً.

وتعرض الجنود الأتراك والألمان لسلب أسلحتهم أو القتل على أيدي مجموعات من السكان،وفي بعلبك نسف فريق من الأهالي أكثر من قطار، وسلبوا ما فيه، ولقوا السلب ايضاً في دمر ودوما وغيرها أيضاً وخاصة في منطقة سرغايا وفي دمر،  وفي سرغايا  التي كانت فيها البندقية تسبب مصرع صاحبها الجندي، لأن المسلحين من آل الشماط كانوا في أيام الانسحاب الأخيرة يكمنون ليل نهار في واديهم ، ويطلبون من كل جندي يمر فيه، سالكاً الطريق إلى جانب الخط الحديدي، أن يلقى سلاحه، وينجو بروحه، فإذا أبي كلفه ذلك حياته.

يذكر رياض الريس في كتابه تاريخ الثورات أن الكثير من شباب دمشق الضواحي عمدوا إلى سلب الجنود الأتراك المنهزمين سلاحهم، وإذا قاومهم أحدهم وجهت إليه نيران الأسلحة وصرع دون شفقة.

الانسحاب من حمص وحماة:

انسحبت القوات التركية من حمص في الخامس عشر من تشرين الأول. ووصلت إلى حماة، واستقر مصطفى كمال في دار الحكومة فيها.

كان القطار يمر بمحطة حماة ويحمل الجنود والركاب في طريقه إلى حلب، والمئات بل الألوف من الجنود وأسر الضباط والموظفين الاتراك يحتلون سطح الشاحنات والمركبات لأنهم لم يجدوا مكاناً في داخلها.

يذكر الريس أن منظر المنسحبين كان يثير الشفقة، ويعمل عمله في نفوس الحمويين المحافظين المتدينيين، فترى الوجوم في وجوههم ، وبحزن دفين، وهم يرون هزيمة دولة مسلمة عاشت مع العرب أربعمائة سنة باسم الدين، واعتبرتهم في البدء رعاياها، لا فرق بينهم وبين سائر الأقوام التي تتألف منهم الدولة، حتى جاء غلاة القومية التركية من حزب الاتحاد والترقي.

يقول الريس :( لقد أبى الحمويون أن يثأروا من المنهزمين أبناء دينهم، على الرغم مما فعلوا، وقتلوا، وأفقروا، وأجاعوا وسخروا وخربوا في البلاد العربية)، لذلك لم يقع أثناء انسحاب الأتراك في حماة أي حادث يسيئ إليهم سوى حادث واحد، وقع خلال الأيام الأخيرة من الانسحاب، في المحطة، او على في مكان قريب منهما في اتجاه حلب، بين شاب يمتطي جواداً، يحاذي القطار السائر، فقد حدث بينه وبين جندي تركي سوء تفاهم على شراء بندقية أدى إلى أن اطلق الجندي التركي النار على الشاب وصرعه، ومع أن الجندي التركي كان المعتدي، لم يقع رد فعل للحادث في حماة، ولم يحاول أحد العدون أو الثآر من القوات المنسحبة(3).

مكث مصطفى كمال ثلاث ليال في دار متصرفية حماة، وفي صباح اليوم الثالث السابع عشر من تشرين الأول أفاق الأهالي على بيان أذاعه مصطفى كمال قبل رحيله يشكر فيه أهالي حماة على هدوئهم، وعواطفهم النبيلة التي أظهروها خلال انسحاب القوات التركية من مدينتهم، وودعهم بكلمات مؤثرة.

بعد مغادرة مصطفى كمال حماة قامت بعد ساعتين سرية فرسان من جيش الصاعقة وكانت آخر سرية عسكرية تغادر المدينة، بنسف جسر الظاهرية، وهو جسر حديدي على العاصي، يمر عليه القطار. كما نسف قبله حسر للقطار بين حمص وحماة في قرية “حر بنفسه”.

أثناء إقامة مصطفى كمال في حماة أمر بأن يفتح مستودع الحبوب الخاص بالجيش، وهو على مقربة من المحطة ولعشائر البدو، تأخذ منه ما بالحبوب وينقلونها إلى منازلهم.

في تلك الأثناء كان الأهالي يراقبون ذلك دون تحريك ساكن.

رجح منير الريس أن يكون الأتراك اشتروا الهدوء أثناء الانسحاب بما سلبته الدولة من الشعب، بينما كان هؤلاء الأعراب يفرغون مستودع الحبوب، فاجأتهم طائرتان انكليزيتان، وشاهدتا الزحام والحركة الكبيرة في الميدان بجانب المحطة، والمحطة في حد ذاتها هدف للطائرات البريطانية، فأمطرتا الأعراب بقنابلها(4).

الانسحاب من حلب

بعد حماة وصلت القوات التركية المنسحبة إلى المعرة والتي انسحبت منها ايضاً في التاسع عشر منه، وتابعت طريقها صوب حلب.

تجمعت في حلب القوات التركية وكذلك الضباط الألمان والأتراك الكبار، وعلى رأسهم فون ساندرز القائد العام، ومنهم جمال باشا الصغير إينونو وجواد باشا،ورأفت باشا، ونزل الضباط في فندق بارون الذي أصبح مقراً للقيادة.

في تلك الأثناء أبلغ المارشال فون ساندرز الحكومة التركية استقالته، فكلفت الحكومة مصطفى كمال بالقيادة، وغادر ساندرز والضباط الألمان حلب إلى تركيا.

حاول مصطفى كمال إنشاء خط دفاعي جنوب حلب قرب المسلمية، وحشد فيه كل ما وصل من القوات التركية المنسحبة.

استفاد مصطفى كمال من الأموال الذهبية التي أرسلتها الحكومة التركية مع صبحي بك، كي يعطيها جمال باشا الصغير للعشائر السورية، لكن هذا لم يتمكن من استلامها، لأنه كان عائداً من الجبهة، فأعطاها صبحي في حلب إلى مصطفى كمال، حيث أعطى جنده رواتب ثلاثة أشهر، وأشبعهم بدلاً من إعطائها للعشائر(5)، بينما يذكر مصطفى كمال في مذكراته أنه وزع أيضا المال على الأهالي والبدو في حلب، ووعدهم بالسلاح(6).

بهذا تهيأت  الفرصة له لترميم جيشه، إلا أن قبل دخول القوات البريطانية – العربية حدث في حلب فوضى واضطراب وهجم بعض البدو  من عنزه وجرى قتال في الشوارع وهوجم مصطفى كمال نفسه وهو في السيارة، كما هوجمت المستودعات والمستشفيات ودور الحكومة ونهبوا كل ما وصلت أيديهم لأن هذه المؤسسات لم تكن عليها حراسة(7).

أخلى  مصطفى كمال حلب واتجه نحو الشمال، حيث أقام خطه الدفاعي الأخير شمال حلب عند محطة قطمة.

احتل بدو عنزة السجن فيها، وأطلقوا سراح السجناء، وهرب عدد من الضباط العرب من الجيش التركي في حلب، وانضموا إلى القوات العربية ومنهم علي العسكري وأخوه تحسين.

يقول نوري السعيد قائد القوة النظامية إن رجال العشائر هم الذين احتلوا حلب، ومن ثم دخل الجيش الإنكليزي والعربي حلب في السادس والعشرين من تشرين الأول عام 1918م.

بعد انسحاب مصطفى كمال من حلب  طمع الانكليز بتعقب مصطفى كمال وقواته، وتوجيه ضربة لهم قبل أن يصلوا إلى جبال طوروس ليتحصن فيها.

تضايق مصطفى كمال من هذه الملاحقة السريعة، وكان جيشه انتظم بعد حمص وحماة وحلب المدن الثلاث التي لم تهاجمه، ولم تعتد عليه، فأعد على بعد بضعة وعشرين كيلو متراً شمالي حلب على طريق اعزاز وكلس، هجوماً معاكساً باغت به الجيش البريطاني، ودحره حتى أبواب حلب، ثم تابع مصطفى كمال انسحابه إلى جبال طوروس.

وفي الحادي عشر من تشرين الثاني عام 1918 وقعت الهدنة وتوقف القتال(8).


(1) الريس،  صـ 93

(2) سعيد (أمين)، أسرار الثورة، صـ 265.

(3) الريس، صـ 95.

(4) الريس، صـ 97.

(5) جمال باشا الصغير، كيف جلت، صـ 149، /علي سلطان صـ 30

(6) مذكرات مصطفى كمال، صـ 75.

(7) الغزي، صـ 642-646

(8) الريس، صـ 99.

المصدر
غرايبه (عبد الكريم)، الثورة العربية الكبرى والعالم العربي، من كتاب دراسات في الثورة العربية الكبرى، عمان 1967م، صـ 99.سلطان (علي)، تاريخ سورية - نهاية الحكم التركي، دار طلاس، صـ 530
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي