مقالات

الشيخ عارف مصطفى الصوفي .. علماء اللاذقية وأعيانها

1858 - 1949

 
 
 

ولد فضيلة الشيخ العلامة عارف الصوفي رحمه الله عام ١٨٥٨ ميلادية في بيت علم وأدب وعراقة.

أحد كبار اعيان اللاذقية ووجهائها واحد كبار العلماء والفقهاء بالبلدة سليل اسرة علمية عريقة سكن حي الصباغين العريق وداره كانت معروفة ملاصقة لجامع الجديد وبها حديقة كبيرة كان يعتني بها بنفسه رحمه الله لحبه للازهار.

تلقى علومه الشرعية متربعا في حلقات العلم عند أكابر علماء اللاذقية من آل الصوفي والطويل والمحمودي والازهري والمفتي.

كان عضوا في المجلس الاداري والمجلس العلمي لما سمي انذاك المجلس الطائفي الاسلامي وكان عضوا في مجلس الاوقاف ولجنة التدريس الشرعي.

كان مدرسا في الجامع الكبير وفي المدارس الشرعية بالبلدة وخطيبا بالجامع الصغير او ما يسمى اليوم بجامع البازار وتخرج في حلقاته العلمية علماء كثر وربى الاجيال في حلقات المساجد وفي والمدارس.

كان رحمه الله ممن حارب الاستعمار الفرنسي بخطبه وكلماته وانخرط مع الحركة الوطنية وكان من اعضاء الوفد الوطني الذي طالب الحكومة الفرنسية بالاستقلال.

كما استلم الميقات في جامع الجديد اي انه كان يحدد الاوقات الخمس للصلاة وكانت مئذنة جامع الجديد اعلى مئذنه بالبلدة وترى من كل مكان ولذا فكان الاذان بهذا المسجد الذي يتوسط البلدة والميقاتي كان عالما بالدين وعالما بعلم الفلك ولقد جمع العلامة الشيخ عارف شتى انواع العلوم وبرع بها، وخلفه ابنه المرحوم وجيه بالتوقيت بعد وفاته.

وله مؤلفات وتحقيقات غير مطبوعة وترك مكتبة عظيمة تحوي امهات الكتب وحقق ونقح كتبا كثيرة ما زالت مخطوطة…..اعتنى كثيرا بتدريس اولاده فمنهم من درس الحقوق ومنهم من درس الطب واستلموا مناصب ادارية في البلدة ولكن لم يخلفه من درس العلوم الشرعية ليكمل طريقه ويهتم بمكتبته الكبيرة ومؤلفاته التي لم تطبع.

ومما خلفه الشيخ الجليل غير مكتبته الثرية، خلف حديقة غناء مليئة بشتى انواع الزهور والأشجار فكانت هذه الحديقة كالواحة في منتصف الحي العريق بجانب جامع الجديد، يحكى انه رحمه الله كان يحب الازهار ويعتني بها بنفسه طيب الله ثراه. ولنا مع هذه الحديقة ذكريات جميلة ايام الطفوله في حارتنا القديمة.

تزوج الشيخ الجليل السيدة نظيرة نور الله كريمة احد علماء جبلة الشيخ الجليل مخلص نور الله رحمه الله، ورزقا ببنين وبنت مصطفى، وجيه، ماجد، جلال وصديقة رحمهم الله جميعا.

مناقبه رحمه الله:
قصة من تاريخنا وتراثنا في اللاذقية…من مناقب الشيخ العلامة محمد عارف مصطفى الصوفي رحمه الله

ننقل لكم قصة جميلة تدل على سماحة دين الاسلام وحكمة العلماء العاملين كالشيخ العلامة عارف الصوفي رحمه الله. تروي القصة حفيدته السيدة سهى هشام وجيه الصوفي وننقلها كما كتبتها.

بليلة من ليالي الصيف، دق باب بيت جدي الشيخ عارف الصوفي شاب من عيلة مرقص من اللاديئة وقالو:
يا شيخنا بدي اسلم على أيدك
الشيخ الحكيم طلب منو يتمهل في طلبو بس الشاب المندفع أصر مع كتير من الإلحاح ، فما كان من الشيخ الا طلب منو يجي يسكن ببيتو مع عيلتو لمدة شهر منشان يعرف شو يعني ” البيت المسلم”وبعدين بيقرر يبقى مسيحي ولا يصير مسلم

شهر كامل مر والضيف عم يشوف هالبيت كيف عايش، تفاصيل الحياة اليومية بحذافيرها لحد ما اجى بعد شهر لعند الشيخ وطلب منو يشهر إسلامه
ومن يومها صار في باللاديئة في عيلة مرقص مسلمين ومسيحيين.

واعلق قائلا هكذا فهموا علمائنا الافاضل الفقهاء الراسخون بالعلم هكذا فهموا الاسلام الصحيح… رحم الله الشيخ عارف رحمة واسعة وادخلة الجنة بلا حساب

ومن مناقبه ايضا التالي:

سمعت من احد احفاد الشيخ الجليل محمد عارف صوفي رحمه الله انه عندما رجع البيت في ليلة القدر بعد ان احياها بالعبادة سألوه اذا كان شهدها قال نعم فسألوه بلهفة وماذا طلبت قال طلبت المغفرة والعفو…. اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عنا… رحمه الله واحسن مثواه
قالت عائشة رضي الله عنها : يا رسول الله، أرأيت إن علمت ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال: قولي ((اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني)) رواه الترمذي.

انقل الكلمات الجميلة التي نشرها الاستاذ الفاضل هشام ساعي حفظه الله ورعاه على صفحته هشام ساعي والذكريات عن الشيخ الجليل عارف الصوفي: هشام ساعي والذكريات Hisham Sai & Memories
شخصيات و ذكريات

الشيخ عارف صوفي

رغم ما يربطني بالشيخ عارف من صلة القرابة ، فالصورة الوحيدة المتبقية في ذاكرتي هي حضوري مع والدي و أنا في العاشرة لخطبة الجمعة في جامع البازار ، ولن أنسى الشيخ بجمال إطلالته على المنبر ووجهه الوردي المضيء و لحيته البيضاء المهيبة و إنصات المصلين لخطابه البليغ الهادئ و كأنه ولي من أولياء الله الصالحين ، أسكنه الله الفردوس الأعلى

توفاه الله عام ١٣٦٨ ه الموافق عام ١٩٤٩ م عن عمر ناهز التسعين كما أخبرنا حفيده السيد صفوان زين حفظه الله.
ولقد شيع جثمانه الطاهر في جنازة مهيبة شارك بها علماء واعيان البلدة وعامة الناس ودفن في مقبرة القلعة نور الله ضريحه.

وكتب على ضريحه
في جنة المأوى بتاريخه…سليل بني الصوفي محمد عارف
ولقد دفن ايضا حفيده المرحوم هشام وجيه الصوفي معه فيما بعد رحمهما الله انسهما الله وجعل قبرهما روضة من رياض الجنة

 

الشيخ عارف مصطفى الصوفي .. علماء اللاذقية وأعيانها

الشيخ عارف مصطفى الصوفي .. علماء اللاذقية وأعيانها

الشيخ عارف مصطفى الصوفي .. علماء اللاذقية وأعيانها

 

الشيخ عارف مصطفى الصوفي .. علماء اللاذقية وأعيانها

 

الشيخ عارف مصطفى الصوفي .. علماء اللاذقية وأعيانها

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي