مقالات

الشيخ فرحان الأبوهف

  •   
  •   
  •   

 

 

الشيخ فرحان الفياض الكنج المحمد الأبوهف 

أبو صالح – 1831  – 1925 

 شيخ عشيرة الخرشان في دير الزور من قبيلة بني صخر 

كانوا ينادونه ” جد الديريين ” قصه حلوه له في ذاك الزمن. 

 كان صاحب ديوان وتاجر معروف في “دير الزور” طلب من “مزعل” وهو أحد النحاسين بأن يصنع له بعض القدور الكبيرة “مفردها قدر وهو حلة كبيرة ويسمى أيضاً دن” وقد رغـّبه بالليرات الذهبية حتى يترك صناعة الدلال التي بين يديه والتي ينتظرها أصحابها ويتحول إلى صناعة القدور نظراً للمجاعة التي تجتاح البلاد ووافق “مزعل” وواصل العمل ليل نهار حتى أنجزها في وقت قصير وبدأ “فرحان الفياض” يتفقد الشوارع شخصياً ويسأل بعض أقاربه الذين يفدون عليه في “الديوان”: “كم رجلاً ميتاً وجدت في الشارع” فلما كثر عدد الضحايا قام بطبخ “البرغل” في تلك القدور ووضعها في “مناسف” وقدمها للناس في الشارع أمام داره الكائنة غربي “تكية الراوي” حيث كان يقف في الشارع ويقول :” الزاد ياجوعان والمي ياعطشان “وكانت تفد إليه الناس حتى من الارياف المجاورة ولا زالت تلك القدور عند ورثته إلى اليوم.

وقالت خرمة :

في رثاء فرحان الفياض

خرجت في صبيحة أحد الأيام إحدى قريبات فرحان الفياض – تنعيه وهي العادة المتبعة إذ تخرج إحدى قريبات المتوفى وتدور في شوراع البلد لتشيع خبر الوفاة وعلمت خرمة بسماع هذا الخبر فقالت وهي في بيتها :

يا رِحيلَ الرّاعيچي رحل … وركّب الگدور بسنين المحل

فدخلت على خرمة واحدة تطلب منها الحضور إلى مأتم فرحان الفياض فخرجت معها وقالت وهي في الطريق :

من راس العلو بانت نعول الخيل … هذول أهل الگهاوي والبهّروها بهيل

هذول أهل الگهاوي ونجرهم يدگ حيل … هذول أهل الوجعان الروّحوا بالليل

عازمين مجحم بتالي الليل … ومن راس العلو بانت نعول الخيل

وما أن وصلت إلى مكان المأتم حتى بدأت تقول بعد أن وقفت على القدر المقلوب وهي تمسك بيدها الدف :

عدّي عليهم زين يا العدادة … ينزح وماينزح من الورّادة

إلهم منادي من العصير ينادي … تسمع گهاويهم طرگ حدادة

إلهم منادي من العصير ينادي … وإلهم عبيد للبسط مدادة

إلهم منادي من العصير ينادي … وإلهم عبيدٍ للسگا ورّادة

ولم تكن هذه الوفاة إلا نوبة قلبية أفاق منها فرحان الفياض وعاش بعدها فترة من الزمن ولم تدركه الشاعرة في وفاته الحقيقية .

ومن قام بالاضراب الستيني عام 1936 ضد المحتل الفرنسي ابنه الشيخ عبداللطيف ابو بديع وعدد من رجال ديرالزور

واول من دعا لاستقلال من العثمانيين في ديرالزور وحضر الاجتماع في منزله الكثير من شيوخ العشائر

وانجب رجال من اعلام الفرات وسوريا

المصدر :

ينشر بالتنسيق مع كادر صفحة توثيق أنساب ومشجرات عشائر دير الزور 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق