أعلام وشخصيات

حسن الحكيم

  •   
  •   
  •   

 

ولد حسن الحكيم في دمشق عام 1886، ودرس في استنبول، شغل منصب مدير الشعبة الثانية لمكتب اللوازم العسكرية العثماني في أواخر العهد العثماني.

في العهد الفيصلي عين مفتشاً للمالية بين عامي 1918- 1920، فمديراً للبرق والبريد عام 1920. وانتسب في أثناء ذلك إلى حزب العهد، وكان من أعضاء مجلس إدارته.

ولما دخل الفرنسيون  دمشق حاكموه في ديوان الحرب العرفي بتهمة تأخيره للبرقية التي بعثت بها حكومة الملك فيصل إلى الجنرال غورو بقبول إنذاره المشهور. وظهرت براءته فرحل إلى مصر، وبعدها استدعاه الأمير عبد الله بن الحسين الى شرقي الأردن، وعهد إليه  بمنصب مشاور المالية (وزير المالية) في حكومة أردنية تشكّلت برئاسة رشيد طليع.

غير أن الحكيم لم يلبث أن أضطرَّ مع العديد من رجالات الحركة الوطنية السورية الذين لجأوا إلى شرق الأردن إلى مغادرتها تحت ضغوط المحتلين الإنجليز فعاد في العام التالي إلى دمشق، لينشط في الثورة السورية على الفرنسيين، فاعتقلته السلطة الفرنسية وحكمت عليه في حادثة مستر كراين عام 1922 بالسجن عشر سنوات قضى فيها في بيت الدين وفي جزيرة أرواد مع صديقه عبد الرحمن الشهبندر تسعة عشر شهرًا.

وبعد الإفراج عنه تولى أمانة حزب الشعب، واشترك بالثورة السورية الكبرى،وحكم عليه بالإعدام، ففر إلى الأردن، ورحل إلى مصر وفلسطين حيث عين مديراً للمصرف العربي في يافا بين عامي 1931-1934، وغادر إلى بغداد فساهم بتأسيس المصرف الزراعي.

في عام 1937 عاد الى سورية، فتقلب في المناصب، فكان مديراً عاماً للأوقاف الإسلامية عامي 1937- 1938، ثم تقلد منصب وزير المعارف عام 1939 ، ثم المديرية العامة للمصرف الزراعي حتى كلف برئاسة الوزراء في 16 أيلول 1941.  

فاز الحكيم بتمثيل مدينة دمشق عضواً في الجمعية التأسيسية في تشرين الثاني 1949، ثم صار عضواً بالمجلس النيابي بعد أن تحولت الجمعية إلى برلمان. عين بعدئذ وزيراً للدولة سنة 1951 ، ثم في أغسطس من نفس العام صار رئيساً للوزراء ثانية في وزارة ائتلافية دامت أشهراً قليلةانتهت بإصراره على الاستقالة في 10 كانون الأول 1951 ، لينسحب من الحياة السياسية تماماً.

كان الحكيم عضوا في مؤتمر الشعب الأول ، ثُمّ سكرتيراً لحزب الشعب وعضواً في مجلس إدارته  التي كان يرأسها عبد الرحمن الشهبندر. 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق