أعلام وشخصيات

عدنان الأتاسي

1905 - 1969

 
 
 

التاريخ السوري المعاصر - عدنان الأتاسي

ولد عدنان الأتاسي في السلط عام 1905م عندما كان والده هاشم الأتاسي قائمقامها.

والدة المترجم هي السيدة وردشان بنت عبداللطيف بن محمد الأتاسي، أما جدته لوالده فهي السيدة رقية السيد سليمان الأتاسي .

نشأ في حمص وتعلم فيها.

درس في تجهيز دمشق، وفي ثانوية اللايك في بيروت.

تخرج من كلية الحقوق – جامعة دمشق عام 1925م.

تابع تعليمه العالي في جنيف ونال شهادة الدكتوراة من جامعتها عام 1929م.

حصل على شهادة معهد العلوم السياسية العليا أيضاً، وأصبح عالماً في الحقوق الدولية والدساتير.

بعد عودته إلى دمشق عين معيداً في جامعة دمشق بين الأعوام 1932 و 1937، ثم استاذاً محاضراً عام 1944، واستاذاً محاضراً له كرسي في الحقوق الدولية عام 1948م.

  خلض في غمار الحياة السياسية أيضاً، وبدأ كمحام لامع منذ عام 1930م، ثم ترقى في مناصبه فأصبح سكرتيراً في وزارة الخارجية، ثم عين نائب قنصل في اسطنبول عام 1938م، ثم قنصل سوريا في القاهرة عام 1939م، ثم وزيراً مفوضاً في باريس عام 1945 وكان بذلك أول ممثل لبلاده في فرنسا على مستوى رفيع.

في عام 1945 وكلفه الرئيس شكري القوتلي باجراء المباحاثات مع الحكومة الفرنسية لضمان استقلال سورية الكامل في جميع قطاعاتها الاقتصادية والسياسية والعسكرية وحل المشاكل بين الدولتين التي نتجت عند انتهاء الانتداب الفرنسي على سورية.

عين وزيراً مفوضاً في المملكة البلجيكية ببروكسل عام 1946م، وأخيراً انتدب الأتاسي وزيراً مفوضاً لسورية في باريس في أوائل عام 1948، وعين في الوقت ذاته ممثلاً لسورية في كل من سويسرا، واسبانيا، وبلجيكا، وهولندا، ولكسومبرغ، وإيطاليا، وظل في منصبه هذا سفيراً لسورية في نصف القارة الأوروبية حتى عام 1952م، حين عاد إلى سورية وناهض حكم الرئيس أديب الشيشكيل.

شارك عدنان الأتاسي في المؤتمر التأسيسي لعصبة العمل القومي عام 1933 الذي عقد في قرنايل.

 انتمى عدنان الأتاسي للكتلة النيابية الدستورية عام 1947م قبل أن يصبح من مؤسسين وأركان حزب الشعب، ثم صار عضواً ناهضاً في ذلك الحزب مع أبناء عمه الأتاسيين عندما تأسس عام 1948م، وغدا أحد القوى السياسية فيه، ودخل المجلس النيابي، فكان رابع الأتاسيين في المجلس السوري، وخامس نوابهم، وقد كان أولهم، جده خالد الأتاسي، نائباً في مجلس المبعوثان.

تقلد عدة مناسب وزارية وحكومية، منها تعيينه وزيراً للعدلية والأشغال العامة في حكومة جميل مردم بك الثانية 1946-1947م.

وأصبح عدنان الأتاسي نائباً عن حمص مرات عديدة، فانتخب في آب عام 1943م، ثم في آب عام 1947م، ثم في إيلول عام 1954م.  وكان ذا صولة وجولة في المجلس، له زعامته وهيبته، فانتخب رئيساً للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب عام 1944م، كما انتخب نائباً لرئيس الشعبة السورية للاتحاد البرلماني الدولي.

 شارك الأتاسي في عضوية وفود نيابية لبلدان أخرى ممثلاً فيها بلاده، فقد أوفدته بلاده إلى مجلس الجامعة العربية عام 1948، وعين رئيساً للوفد السوري لدى لجنة التوفيق عام 1949.

 كما كان أحد المشتركين الثلاثة في محادثات بين سوريا والعراق لربطهما باتحاد، وكان الآخران هما رشدي الكيخيا وناظم القدسي، وكان يمثل حزب الشعب في ميله لتوحيد سوريا والعراق تحت راية واحدة.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد أهّلته خبرته بالسياسة الخارجية ليصبح رئيس الجمعية السورية للحقوق الدولية.  وتولى إلى جانب أعماله النيابية والقنصلية وزارتي العدل والأشغال العامة في 27 كانون الأول عام 1946م.

عين وزيراً مفوضاً في باريس عام 1951م.

في الرابع والعشرين من تشرين الأول عام 1951 سمي عضواً في الوفد السوري إلى الدورة السادسة للجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة(1).

اعتقل عدنان الأتاسي في الرابع والعشرين من كانون الثاني عام 1954 لانضمامه لحلف حمص وتوقيعهم على الميثاق الوطني الذي قضى بمقاطعة حكم الشيشكلي غير الشرعي.

اعتقل في نهاية عام 1956  وجرت محاكمته مع بعض السياسيين، بتهمة التخطيط لإشراك سوريا بحلف “بغداد، وأصدرت المحكمة حكم الإعدام عليه، بينما برئ آخرون مثل فيضي الأتاسي.  وهنا تدخل الرئيس جمال عبدالناصر والرئيس شكري القوتلي، فخفف حكم الإعدام واستبدل بالسجن الأزلي.

  وفي إيلول (سبتمبر) عام 1960م أصدر عبدالناصر، رئيس الجمهورية العربية المتحدة آنها، عفواً عن الأتاسي، فأفرج عنه.

اعتزل عدنان الأتاسي السياسة وانتقل إلى منفاه في مصر، ومنه إلى بيروت في الثامن عشر من إيلول عام 1961، فمنها إلى تركية فلبث بها بعض الوقت، ثم عاد إلى لبنان عام 1964، ومكث بها ما تبقى من حياته، وقد منع من دخول البلاد حتى وفاته.

مؤلفاته:

وكان المترجم إلى جانب المناصب السياسية الكثيرة التي اضطلع بها مؤلفاً وكاتباً مرموقاً له مصنفات في مادة الحقوق والسياسة والقضاء كانت تدرس لطلاب الحقوق في جامعة دمشق، فمن مؤلفاته المطبوعة باللغتين الفرنسية والعربية:

 1)  “شوائب الإتفاق في المعاهدات الدولية”، بالفرنسية، طبع عام 1930.

 2)  “دروس مستعجلة في الحقوق الجزائية الخاصة لعام 1943-1944″، طبع بمطبعة الجامعة السورية عام 1944م ودرّس فيها لطلبة الحقوق.

 3)  “الحقوق الدستورية”، طبع بمطبعة النضال بدمشق عام 1947م.

 4)  “أزمة الحكم في سورية”، طبع عام 1954.

 5)  “الديمقراطية التقدمية الاشتراكية الثورية”، نشرته دار الفكر ببيروت عام 1965.

الأوسمة التي نالها:

وسام الرافدين العراقي.

وسام جوقة الشرف الفرنسي من مرتبة ضابط كبير.

وقد ذكر الأتاسي بأقلام الكثير من السياسيين ووالمؤرخين والصحفيين في مذكراتهم ومؤلفاتهم، وترجم له بتوسع الأستاذ عبدالغني العطري في “حديث العبقريات” فكان مما قال:

“كان سياسياً جريئاً ومثقفاً كبيراً، نشأ في بيت الزعامة والوطنية والحرية.  آمن بالديمقراطية والحرية ورفض تدخل غير ممثلي الشعب المنتخبين بشؤون الحكم.  ولكن عدو الله والشعب والقانون عبدالحميد سراج لم تعجبه هذه المبادئ والمثل العليا، من أجل ذلك لفق له تهمة التآمر والخيانة مع عدد من رجال الوطنية وزج بهم في السجن، وحكم عليه بالإعدام، سجنه وعذبه رغم أنه ابن هاشم الأتاسي، الزعيم الكبير ورئيس الجمهورية الشرعي عدة مرات، وكانت جريمة السراج هذه وصمة عار كبرى في جبين عدو الشعب والقانون.  عدنان الأتاسي، السياسي الشجاع والوطني المجاهد، والمثقف الكبير، ابن رئيس الوطن هاشم الأتاسي، كان أحد ضحايا الحرية والديمقراطية”.  وقال في موضع آخر من الترجمة: “كان الدكتور عدنان الأتاسي سياسياً جريئاً ووطنياً مخلصاً، خدم بلاده بعلمه ورجاحة عقله.  تتلمذ في السياسة على والده الرئيس الجليل هاشم الأتاسي الذي كان قطب الرحى في السياسة السورية، وكان ملجأ رجال السياسة الوطنية في الملمات والأحداث، يزود الجميع بحكمته الحكيمة، وآرائه الصائبة، ونظرته الثاقبة إلى الأمور.  كان عدنان الأتاسي ساعد أبيه الأيمن، ومستشاره الأمين في كثير من الأزمات والمواقف الصعبة.  كان عدنان مثقفاً ثقافة عالية، درّس الحقوق الجزائية في كلية الحقوق بدمشق، وتخرج على يديه عدد من خيرة القضاة ورجال القانون، وله عدد من المؤلفات القانونية”، ثم يذكر العطري مؤلفات الأتاسي ويقول: “هذا العلم الغزير والعلم الواسع والمكانة السياسية والاجتماعية والأدبية التي كان يحتلها عدنان الأتاسي لم تشفع له من التهمة اللئيمة التي ألصقها به وبعدد من خيرة السياسيين الضابط المجرم عبدالحميد السراج، فزجهم بالسجن، وحاول إنزال عقوبة الإعدام بهم.  وتبقى فعلته هذه وصمة عار في تاريخه الأسود، وكل تاريخه السياسي وصمات عار لا تمحى ولا تزول”.

وفاته:

توفي في بيروت ودفن في حمص عام 1389 للهجرة الموافق للسابع من إيلول (سبتمير) عام 1969م(2).


(1) مرسوم تشكيل الوفد السوري لاجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة عام 1951

(2) موقع آل الأتاسي، معالي النائب الوطني الوزير الدكتور عدنان بن محمد هاشم بك بن محمد خالد بن محمد الأتاسي

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي