أعلام وشخصيات

فارس الخوري

1873 - 1962

  •   
  •   
  •   

فارس الخوري

فارس الخوري
(1873-1962)

يقال أن أول تمديد خدمة في الدولة السورية صدر لأجل فارس الخوري عند بلوغه سن الستين وكان بطلب من طلاب كلية الحقوق في جامعة دمشق، عندما كان الخوري عميدآ لهم عام ١٩٣٦.

وفاته:

توفي فارس الخوري مساء الثلاثاء 2 كانون الثاني 1962 في مشفى السادات في العاصمة دمشق تاركاً وراءه سجلاً حافلاً من النشاط السياسي والعلمي والأدبي
وعند تشييعه منح اعتبار رئيس الجمهورية وأجرت دمشق مراسيم تشييعه على مستوى الرئاسة الأولى
فلف جثمانه بالعلم السوري وحمل على عربة مدفع وشيعته سورية بكل طوائفها
ومشى في جنازته سورية بكاملها ممثلة برؤساء الأحزاب والرؤساء السابقين وممثلين عن كل الطوائف الدينية وعلى رأسهم رئيس سورية تلميذه في معهد الحقوق الدكتور ناظم القدسي والرئيس السابق شكري القوتلي (رفيقه في النضال)
وكما في حياته فان الخوري جمع السوريين في مأتمه حيث كان قراء القرآن الكريم يرتلونه وأمامهم يقف رجال الدين المسيحي بكامل طوائفهم يتقبلون التعازي
لقد ودعت سورية والعرب بوفاته واحداً من كبار رجالاتها في العصر الحديث

عمر الملاح: فارس الخوري

الشيخ محمد بهجة البيطار يزور الرئيس فارس الخوري في مشفى المجتهد 1960 

 

فارس الخوري

 

فارس الخوري

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق