ملفات وقضايا

أحداث حماة 1982

  •   
  •   
  •   

تعرضت مدينة حماة لاجتياح عسكري في الثاني من شباط 1982م، وصارت تعرف تلك الحادثة باسم “مجزرة حماة”.

قبل هذا التاريخ بأيام قامت قوات سرايا الدفاع التي كانت بقيادة رفعت الأسد  بالإضافة إلى وحدات عسكرية أخرى بتطويق مدينة حماة.

في الثاني من شباط 1982م،  تم إغلاق كل مخارج المدينة وعزلها مع قطع الكهرباء والاتصالات عنها، ثم بدأ قصف المدينة بالمدفعية ومن ثم اجتياحها عسكرياً.

استمر حصار وقصف وتمشيك المدينة أكثر من 27 يوماً.

أدت عملية الاجتياح إلى مجزرة مروعة كان ضحيتها عشرات الآلاف من المدنيين من أهالي المدينة، فضلاً عن نزوح عشرات الآلاف عن المدينة بعد أن تدمير ثلث أحيائها بشكل كامل، بما في ذلك الأبنية الأثرية والمساجد وبعض الكنائس.

تزامن تلك الأحداث مع قيام  القوات العسكرية بتعزيز تواجدها على امتداد حدوده مع الأردن، كما فرضت السلطات الأمنية السورية قيوداً مشددة على عبور المسافرين في نقطة الحدود بين البلدين في مدينة درعا. وذكرت مصادر إعلامية حينها ان هذه الاجراءات دخلت حيز التنفيذ في أعقاب تأزم العلاقات بين سورية والأردن نتيجة لاتهام الحكومة الأردنية، السكرتير الثالث في السفارة السورية في عمان بالتورط في حادث انفجار عبوة ناسفة في مجل تجاري وسط العاصمة الأردنية(1).

وكانت مصادر إعلامية تحدثت حينها عن قيام محاولة إنقلابية في دمشق في الشهر الماضي واعتقال 147 ضابطاً سورياً .


(1) صحيفة الأنباء، العدد 4052، الصادر في الثاني من شباط 1982م.


اقرأ:

صحيفة الرياض 1982 : آلاف الجنود يمشطون حماة بالدبابات والمدفعية

صحيفة الأنباء 1982 – سورية تعزز قواتها المتواجدة على امتداد حدودها مع الأردن  

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق