مقالات

علي المطره جي .. علماء اللاذقية وأعيانها

  •   
  •   
  •   

علي المطره جي
( 1335 – 1408 هـ)
( 1916 – 1987 م)

سيرة الشاعر:
علي بن محمد سعيد المطره جي.
ولد في مدينة اللاذقية (ساحل سورية على المتوسط)، وفيها توفي.
عاش في سورية.
تلقى تعليمه الديني واللغة العربية على يد والده في مدينة اللاذقية، وفي عام 1938 رحل إلى مدينة طرابلس (لبنان) حيث أتم تعليمه الديني واللغة العربية في كلية دار التربية والتعليم الإسلامية.
عين – عقب وفاة والده – إمامًا وخطيبًا في جامع جده أرسلان باشا في مدينة اللاذقية، وفي عام 1972 عمل مدرسًا للعلوم الدينية في منطقة الحفة إضافة إلى الإمامة والخطابة في جامع جده.
كان عضوًا في الجمعية الخيرية الإسلامية بمدينة اللاذقية.

الإنتاج الشعري:
– له تخميس لامية الجندي – طرابلس (مفقود)، وأورد له كتاب «أعلام الأدب في لاذقية العرب» – (جـ 2) – عددًا قليلاً من القصائد والمقطوعات الشعرية، ونشرت له صحف عصره أمثال: الإرشاد، والاستقلال، والبلاد، والساحل السوري، واللاذقية، ومجلة حلب الشهرية عددًا من القصائد، وله ديوان مخطوط (مفقود).

الأعمال الأخرى:
– له عدد من الرسائل منها: وفود بني تميم إلى الرسول – طرابلس، ورسالة في التسامح والتعصب – طرابلس. ما أتيح من شعره يدور حول مديح النبي ، وكتب في المدح والتهاني خاصة ما كان منه في مدح الشريف الرضي، كما كتب في الحنين والتذكر، وله شعر في التوسل والتضرع إلى الله تعالى. وهو شاعر تقليدي يبدأ قصائده – أحيانًا – بالغزل على عادة أسلافه القدامى، اتسمت لغته بالتدفق وقرب المعنى وتقريريته.

مصادر الدراسة:
1 – فؤاد غريب: أعلام الأدب في لاذقية العرب – (جـ 2) – القسم الثاني (المعاصرون) – مطبعة تشرين – اللاذقية 1979.
2 – لقاء أجراه الباحث أحمد هواش مع أسرة المترجم له – اللاذقية 2003.

عناوين القصائد:
في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم
في الحضرة الإلهية
خِلٌّ من «حلب»
ذكرى الشريف الرضي
في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم
أيـقـظتـنـي بحـبّهـا مـن رقــــــــــادي ___________________________________

وتـمـادت بعطفهـا بـازديــــــــــــــاد ___________________________________
ذات حسنٍ عـلى بروج الـمعـالــــــــــــي ___________________________________

فهـي كـالشمس نـورهـا بـاتقـــــــــــاد ___________________________________
تبـهـر العقـل مـن جـمـالٍ بــــــــــديعٍ ___________________________________

ذات عزٍّ رفـيعة الأمـجـــــــــــــــــاد ___________________________________
يـا فؤادي إذا دهتك الرزايـــــــــــــا ___________________________________

يـمّمِ السـير نحـوهـم يـــــــــــا فؤادي ___________________________________
فتـرى الـودّ والـوفـا والأمـانـــــــــي ___________________________________

بـاديـاتٍ فـي كل ربعٍ ونــــــــــــــادي ___________________________________
فـاحـمـلـوا الصـبّ يـا رفـاقـي عســـــاه ___________________________________

بعـد جـدٍّ يراهـمُ واجتهــــــــــــــــاد ___________________________________
فأنـا فـي هـوى الأحـبّة صــــــــــــــبٌّ ___________________________________

مستهـامٌ مقطّع الأكبـــــــــــــــــــاد___________________________________
سألـتـنـي وأي شـيءٍ تــــــــــــــــراه ___________________________________

مـن جـمـال الـوجـود بـالإسعـــــــــاد؟ ___________________________________
قـلـت: يـا مـنـيـتـي وأيّ جـمـــــــــالٍ ___________________________________

غـير حـبّ النـبـيّ فخر العبـــــــــــاد؟ ___________________________________
سـيّدَ الخلق يـا إمـامَ الـبرايــــــــــا ___________________________________

يـا شفـيعَ الأنـام يـا خـير هــــــــادي ___________________________________
نظرةٌ مـن عـلاكـمُ يرتجـيـهـــــــــــــا ___________________________________

كل عبـدٍ لـيرتـوي كل صـــــــــــــــادي ___________________________________
فـالـبرايـا ومـا بـهـا مـن جـمـــــــالٍ ___________________________________

كل هـذا مـصـيره للنفـــــــــــــــــاد ___________________________________
يـا رعى الله عهدَ طـيبةَ لـمــــــــــــا ___________________________________

حـلّ فـيـهـا الرسـول أعـظـم هـــــــــاد ___________________________________
لـم يرَ الكـونُ مـصلـحًا مـــــــــــثل طه ___________________________________

ســــــــــــــــــيّد الخلق كعبة القصّا ___________________________________
في الحضرة الإلهية
جلالك للـبريّة قـد بَراهــــــــــــــــا ___________________________________

ونـورك للقـلـوب غدا شِفـاهـــــــــــــا ___________________________________
ومـن يـدخلْ حـمـاك ففـيـــــــــــــه عزٌّ ___________________________________

وخـيرٌ للنفـوس بـه مـنـاهـــــــــــــا! ___________________________________
فأنـتَ الله حسبـي أنـت عـونــــــــــــي ___________________________________

ومـن أمسـى ببـابك نـال جـاهـــــــــــا ___________________________________
فداوِ حـالـتـي مـن كل هــــــــــــــــمٍّ ___________________________________

وفرِّجْهـا إذا اشـتعـلـت لظاهــــــــــــا ___________________________________
فـمـا لـي غـيرُ بـابك فـيـه يســـــــــرٌ ___________________________________

فـيَسِّرْ أمـرهـا واحفـظْ عـراهــــــــــــا ___________________________________
خِلٌّ من «حلب»
خِلٌّ لنـا فـي حـلـــــــــــــــــــــــبِ ___________________________________

مـن أصل فرعٍ طــــــــــــــــــــــــيّبِ ___________________________________
مـن سـادةٍ قـد عُرفــــــــــــــــــــوا___________________________________

بـيـن الـورى بـالنُّجـــــــــــــــــــبِ ___________________________________
لُذْ فـي حـمـاهـم صـاحـبــــــــــــــــي ___________________________________

فــــــــــــــــــــــــي كلِّ وقتٍ واد ___________________________________
أخلاقُهُمْ عِطْرٌ لنــــــــــــــــــــــــا ___________________________________

تحـلـو لصـافـي الـمشـــــــــــــــــرب ___________________________________
أنـا مـا حـيـيـتُ لـودّهــــــــــــــــم ___________________________________

أحنـو وهـذا مذهـبـــــــــــــــــــــي ___________________________________
إن «العـلـيَّ» لقـد سمــــــــــــــــــا ___________________________________

فـي مـجـده كـالشُّهـــــــــــــــــــــب ___________________________________
مـــــــــــــــــــــن «آل زكّورَ» الأل ___________________________________

سـاروا عـلى هدي النَّبــــــــــــــــــي ___________________________________
دم يـا «عـلــــــــــــــــــــيُّ» برفعةٍ ___________________________________

تعـلـو لأعـــــــــــــــــــــلى الرتب ___________________________________
لأنـتَ شهـمٌ فــــــــــــــــــــــــاضلٌ ___________________________________

أعـظـمْ بـه مــــــــــــــــــــــن أرب ___________________________________
فـاسلـمْ ودم فـــــــــــــــــــــي سعةٍ ___________________________________

طـول الـمدى والـــــــــــــــــــــحقب ___________________________________
يـا لـيلةً بتـنـا بـهــــــــــــــــــا ___________________________________

فـي جزلٍ فـي «حـلـــــــــــــــــــــب» ___________________________________
رأيـتُ نفسـي إنهـــــــــــــــــــــــا ___________________________________

نشـوى بخمـــــــــــــــــــــــر الأدب ___________________________________
حـيث الصديـقُ الـمـنـــــــــــــــــتقى___________________________________

فخر الشّبـاب الـيعـربــــــــــــــــــي ___________________________________
«أبـو العـمـــــــــــــــــــــاد» إنه ___________________________________

شهـمٌ رفــــــــــــــــــــــــيع النسب ___________________________________
مـن سؤددٍ مـن جـوهـــــــــــــــــــــرٍ ___________________________________

مـن طـيّبٍ مـن طـــــــــــــــــــــــيّب ___________________________________
أنعـمْ بـهـا مـن لـــــــــــــــــــيلةٍ ___________________________________

لقـيـتُ فـيـهـا مطلـبــــــــــــــــــي ___________________________________
إنـي حظيـتُ بشـاعــــــــــــــــــــــرٍ ___________________________________

فطنٍ بنظــــــــــــــــــــــــــمٍ مُطرب ___________________________________
صـاغ الفرائد مبـــــــــــــــــــــدعًا ___________________________________

حتى انجلـت كـالـذهــــــــــــــــــــب ___________________________________
أكرمْ بـه مـن «أحــــــــــــــــــــمدٍ» ___________________________________

هـو شـاعـرٌ للعـــــــــــــــــــــــرب ___________________________________
ذكرى الشريف الرضي
يـا شـاعـرًا غنّى الزمـان بشعــــــــــرهِ ___________________________________

وأبـان للـدنـيـا قـــــــــــــلائد درّهِ ___________________________________
عصـفت بـه نُوَب الـحـيــــــــــــاة وإنه ___________________________________

لـمـا يـزل فـي حـيرةٍ مـن دهــــــــــره ___________________________________
يبكـي الطلـول بـدمعة مـن حـــــــــــبّه ___________________________________

مستخـفـيًا دون الأنـام بســـــــــــــرّه ___________________________________
عجـبًا أيبكـي شـاعـرٌ مـن لـــــــــــوعةٍ ___________________________________

بـزَّ الرجـال فصـاحةً فــــــــــــي عصره؟ ___________________________________
إيـهِ أبـا الأطلال ذكرك خـالـــــــــــدٌ ___________________________________

بـاقٍ عـلى مَرّ الـدهـــــــــــــور بعطره ___________________________________
مـا بـال قـلـبك بـــــــــــالغرام معذَّبٌ ___________________________________

وَلِهٌ يـدغدغه الهـوى فـي بحـــــــــــره؟ ___________________________________
فـانشـرْ عـلى سمع الزمـــــــــان فرائدًا ___________________________________

أغلى مـن الـذهـب الثـمـيــــــــن وتبره ___________________________________
فلأنـت شـاعـرُ أمةٍ عـربـــــــــــــــيّةٍ ___________________________________

قـد خلَّدتك مع الزمــــــــــــــان بسِفْره

علي المطره جي  .. علماء اللاذقية وأعيانها

المصدر
موقع معجم البابطين
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق