وثائق وبيانات

خطاب شكري القوتلي بمناسبة انتخابه رئيساً عام 1943م

  •   
  •   
  •   

 بعد وفاة الرئيس تاج الدين الحسيني، ألقى الرئيس شكري القوتلي خطاباً بمناسبة انتخابه رئيساً للجمهورية العربية السورية في السابع عشر من آب عام 1943م.
أيها النواب الكرام:
علي أن أوجه إليكم قبل كل شيء أجمل عبارات الشكر على دعوتكم إياي لتسلم مقاليد البلاد في هذه الأيام التي تمر بها أحداث خطيرة تملأ صحائف التاريخ. وإني لا أجهل ما في هذه المهمة من شرف رفيع، وتبعات جسام، فأسأل الله أن يمدني بالحكمة والسداد حتى أكون عند حسن ظنكم، قادراً على أداء المهمة التي أوجدتموني أعباءه بكل تجرد وإخلاص، وأن أعمل جاهداً في خدمة هذه الأمة، لا أفرق بين أحد من أبناءها، ولا أعرف فضلاً إلا بالحق والمزية والكفاية، فنحن نستقبل قضايا مختلفة متعددة يتوقف النجاح فيها على ثقة الشعب وتأييده، واتحاد رجال البلاد، وتضامنهم في سبيل الغاية التي نريد إدراكها، والتي تجد فيها رغائبنا القومية الصحيحة كل ما يرضيها ويطمئنها، وإني لا أشك طرفة عين الشمس التي طالما ترقبنا إشراقها تدنو إلين رويداً رويداً، وأن بلادنا التي لم تقصر في بذل أي جهد يأخذ مكانها الذي تطمح إليه بين الشعوب، فعلينا أن نعد أنفسنا للعمل العظيم الذي سيكون شعاراً لنا في كل يوم يتجدد وأن نسير في طريق واضحة نيرة تقوم فيها بواجباتنا، كما ندافع عن حقوقنا، لأن الواجب هو العنصر الأول للحق الذي يطالب فيه كل فرد كما تطالب فيه كل أمة وليس في طاقة شعب صغيراً كان أم كبيراً أن يعيش في عزلة وانفصال بعد أن تشابكت في هذا مصالح الشعوب ومنافعها، وامتزجت غاياتها ومقاصدها اقتربت ساعة العالم الجديد الذي تؤسس فيه قواعد الحياة على قواعد جديدة، وتعفى فيها آثار الحروب وتصان الحريات ويؤلف بين المصالح، وها أن الأمم الحرة، تردد في هذه ذكرى ميثاق الأطلنطيات الذي تعاقد فيه القائدان العظيمان روزفلت وتشرشل، وتابعتهما عليه دول كثيرة من الشرق والغرب، هذا الميثاق الذي اعترف بحقوق الأمم  وأثر ضمان أمنها وحريتها ورغدها، فلا يكره شعباً على الخضوع لسلطان لا يريده أو نظام لا يرغبه وإذا كنا لا نتمتع بما نصت عليه قواعد هذا الميثاق، فيجب أن نذكر ذلك الوعود الصريحة التي تتعلق بمصرينا، ولاسيما ممثلوا فرنسا الحرة، وفي مقدمتهم الجنرال ديغول، ومن قبل ومن بعد رجال الدولة البريطانية من استقلالها التام وسيادتها الكاملة، وذلك ايضاً متفق مع المبادئ التي تدعو إليها جمهورية الولايات المتحدة في معاملة البلاد لتوطيد حريتها واستقلالها، وما إعادة الأوضاع الدستورية هذه البلاد إلا مقدمة لتنفيذ شروط هذا الاستقلال بمزاياه.
والشعب السوري المقيم على الوفاء لأصدقائه وعلى عرفان الجميل وحفظ اليد التي تسدى إليه، لن يبرح هذه الأقوال والأعمال التي سيبقى أثرها في نفوس أبناء هذه الأمة.
    وإني لأعرب عن عواطف هذا الشعب إذ أحيي الأمم المتحدة التي تناضل مستبسلة في سبيل حرية الشعوب وأتوجه إلى الشعب الفرنسي الكريم بأصدق الأماني في قضيته العادلة.
    وأبعث كذلك من صميم قلبي بتحية الإخاء الذي لا تنفصم عراه إلى الأمة العربية في مختلف الأقطار الشقيقة التي نشاطرها جميع آمالها، والتي تربطنا بها وشائج الأرحام وذكريات التاريخ وحقائق الحياة.
    ولابد لي قبل ختام هذه الكلمة أن أبعث بتحية الإخلاص والوفاء إلى الرئيس الجليل هاشم الأتاسي الذي كان يمثل في سدة الرئاسة شرف هذه البلاد وكرامتها والمحافظة على حقوقها والذي أجمعت القلوب المختلفة على محبيه وتقدير مزاياه العظيمة ولا يزال قريباً منا في آرائه ونصائحه التي أمنتها التجارب وهذبتها الحوادث.
    أيها النواب الكرام
لقد لاحت تباشير العهد الجديد في أفق الأمل والرجاء فلنعمل جميعاً على خدمة هذا الوطن الذي نكرمه ونجله ونحيا في ظلاله وأفياءه، والذي هو ميراثنا المشترك ورمز اتحادنا وعنوان سلطاننا ولنعمل جميعاً لكل فرد كن أبناءه وجزء من أجزاءه حتى تصبح حكومة الشعب التي نرجو تأسيسها على أفضل القواعد بحق للشعب وبالشعب.
أخذ الله بيدنا وهدانا إلى سب الخير والسلام عليكم.

                                                                        رئيس الجمهورية السورية 
                                                                             شكري القوتلي
 

المصدر: الجريدة الرسمية، عام 1943م

 

 

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي