وثائق سوريا

رسالة رئيس ديوان ملك سورية فيصل إلى الجنرال غورو

 
 
 

رسالة رئيس ديوان ملك سورية فيصل إلى الجنرال غورو- بواسطة الكولونيل كوس 
    عندما عقد الاتفاق الفرنسي الإنكليزي الذي وقعه لويد جورج وكليمنصو والقاضي بتطبيق اتفاقية سايكس بيكو التي طرحت نفسها مجدداً بعد انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الساحة الدولية بعد مؤتمر السلم في باريس نتيجة رفض الكونغرس الأميركي ذو الأغلبية الجمهورية على مشروع الرئيس ولسن الديمقراطي المتضمن انتداب الولايات المتحدة الأميركية على سورية. انعقد المؤتمر السوري العام وأعلن عدة مقررات أهمها إعلان استقلال سورية وتتويج الأمير فيصل ملكاً على سورية في صباح الثامن من آذار 08/03/1920  . وبعد تتويجه ملكاً طلب الملك فيصل من رئيس الديوان بإرسال هذه الرسالة إلى الجنرال غور بواسطة الكولونيل كوس، هذا نصها: 

يا حضرة الكولونيل!
أتشرف أن أقدم لكم في ما يأتي، رسالة من جلالة مولاي الملك، وأرجوكم أن ترسلوها إلى الجنرال غورو.
    ( يسرني أن أقدم لكم في طيه نسخة من البرقية التي جائتني من وزير خارجية بريطانيا العظمى متكلماً فيها باسم الحكومتين الفرنسوية والإنكليزية، وجوابي على تلك البرقية، وأورد لكم الملاحظات الآتية بهذا الشأن:
( ليس في قرار المؤتمر السوري ما يناقض وعود الحكومتين الفرنسوية والانكليزية ومقاصدهما، وليس من شأن هذا القرار أن يعرقل بوجه من الوجوه مهمة مؤتمر الصلح في حل المسألة التركية.
ولم يقم المؤتمر السوري بعمله هذا إلا بعد ما تأكد من نيات الحلفاء الولائية ورغبتهم في مساعدة العرب في حياتهم الجديدة، كما أكدوا ذلك مراراً عديدة، وأيدوه بتصريحات ووعود، وأخصها تصريحات الحكومتين الفرنسيوية والانكليزية في 07/11/1918 .
إن قرار المؤتمر السوري المتفق تمام الاتفاق مع رغائب الحلفاء، قد تناول على الأخص صيانة السلم وتأييد الصلات الودية مع الحلفاء عموماً وفرنسا وإنكلترا خصوصاً.
إن الشعب السوري بدخوله في الحرب بجانب الحلفاء قد أخذ على عاتقه تأييد عرى الصداقة الوثقى، والتعاون المتبادل الذي يربطه بهم.
فيسرني إذاً- تجنباً لكل سوء تفاهم- أن تبلغوا حكومتكم نص قرار المؤتمر السوري، وتؤكدوا لها اخلاص مقاصدنا التي ترمي إلى استقلال سورية التام بحدودها الطبيعية.
وتعتمد سورية على المعاونة والمساعدة من حليفتها الشريفتين لتسير في سبيل التقدم والحضارة.
وانتظر جواباً مناسباً من حكومة الجمهورية يؤيد أماني الشعب السوري، وأرجوكم أن تقدموا لها الملاحظات المذكورة.
وأقبلوا يا حضرة الجنرال فائق احترامي
وتفضوا يا حضرة الكولونيل بقبول فريد اعتباري

دمشق في آذار 1920م.                                            رئيس ديوان الملك فيصل
                                                                            عوني عبد الهادي

المصدر
 يوم ميسلون- صفحات من تاريخ العرب الحديث، ساطع الحصري،منشورات وزارة الثقافة، دمشق 2004.
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي