متحف المهاجرين في دمشق

من الصحافة

ناجي العبيد.. آخر نازيّي العرب.. ما زال مسدس أنطون سعادة على خاصرته

تدرّب على أيدي النازيين، ومهووسٌ بإطعام قطط دمشق. مجرّبٌ باللون والخط والكتلة، ومنتمٍ إلى رسّامي السوق، ومجايلٌ لأعلام التشكيل السوريّ ومؤسّس. يتجنبه…

أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق