مقالات

د.عادل عبدالسلام (لاش): مصطلح (ساكن) في دفتر نفوس مرج السلطان

د. عادل عبدالسلام (لاش) – التاريخ السوري المعاصر

من مقتنيات مكتبتي الناجية من التدمير في الحرب السورية- السورية (منذ 2011-؟؟؟)، نسخة مصورة عن السجل الأساسي (دفتر النفوس) النادر، الخاص بقريتي مرج السلطان-التابعة لناحية النشابية- منطقة دوما في محافظة ريف دمشق.

تعود أصول هذا السجل إلى سنة 1922(أي قبل 100 سنة)، ومن منجزات خطة الإنتداب الفرنسي لتغطية سورية بسجلات الأحوال المدنية وتنظيمها. فالنسخة التي اقتنيها مصورة عن النسخة المنقولة عن سجل النشابية، الذي كتب مختار مرج السطان (بدر الدين صالح) على خلف صفحة الغلاف آنذاك ما يلي: (النص منقول كما هو)

” دفعه ثمن هذا الدفتر أربعة ليرات سورية إلى مطبعة الإستقلال العربي ودفعة أيضا إلى يد داوود في بلدية نشابية عشرون ليرة 20 آجار نقل الأسماء من دفتر سجل الاساس إلى هذا دفتر. والمجموع أربعة وعشرون ليرة من حسابي الخاص”. مذيل بتوقيعه.

كما كتب على الصفحة ذاتها:

“تاريخ استلام هذا الدفتر من داوود في البلدية نشابية في 25-11-1959”. مذيل بتوقيعه.

وعلى الرغم من أوضاع الشركس الإقتصادية البسيطة والقائمة على نتاج الزراعة وتربية الحيوانات، كان من تقطعت بهم سبل العيش في مواطنهم الأولى أو جارعليهم الزمن وفقدوا أهلهم ومعيليهم وتيتموا، أو بحثوا عن ملجأ لسبب ما…كانوا يجدون في سكان المرج من يستقبلهم ويسكنهم معهم في منازلهم إلى أن يصبحوا قادرين على العيش مستقلين بذاتهم، وبناء أسرة بالزواج من فتاة غالباً ما تكون من سكان القرية الأصلاء.

وأمام هذه الوقائع التي لم تكن مرج السلطان تعيشها وحدها في سورية، فإن دوائر النفوس والأحوال المدنية لجأت إلى

تمييز هؤلاء الوافدين من أهلنا، بكتابة كلمة (ساكن) فوق اسمه، وباستفساري عن مضمون هذه الكلمة من أمين الأحوال المدنية في النشابية،السيد هاشم عبد الباسط أفادني:

” أنها لتمييز الوافدين عن أبناء القرية الأوائل، بتسجلهم تحت رقم خانة الأسرة التي قبلت أن يعيش أو عاش الغريب معها. وأنه إجراء هدفه حفظ حقوق الأسرة المضيفة القانونية والشرعية في مجال القرابة والميراث والأملاك. وغيرها….ومنع الغريب الضيف واولاده من الإدعاء، يوماً ما بأي حق له في المواريث وغيرها، خاصة أن أبناء وأحفاد هؤلاء الضيوف يجهلون… والأصح، قد يجعلهم الطمع والجشع يتجاهلون فضل مضيفيهم، ويدعون ملكيتهم لحصة من الميراث وغيره. لمجرد حملهم رقم نفس الخانة… وكثيرا ما تعاني المحاكم المختصة السورية من هذه الظاهرة من الناكرين لجميل المضيفين، الذين ما زال ضيوفهم ينتمون إلى خاناتهم إلى اليوم”.

وعلى الرغم من أن عدد حملة صفة (ساكن) في مرج السلطان يصل إلى العشرة، لم تصل، ولله الحمد، إلى المحاكم المعنية أية قضية مماثلة. والقائمة التالية تبينهم كما وردت في دفتر نفوس القرية تماماً:

1- زاهد بن يوسف عمر. مسجل على خانة (صالح طروخ) ورقمها18.

2- حاج كيز. مسجل على خانة (صالح حسن) ورقمها 19.

3- معطي هويدي الجمعة- راعي القرية البدوي-. مسجل على خانة (محمد سعيد حسن) 22.

4- رجب قانبولت. مسجل على خانة (عزت حاج احمد) ورقمها 23.

5- احمد ادريس وشقيقه عبالحميد ادريس خواظ، مسجلان على خانة (محمد حسين أبزخ) ورقمها 25.

6- مصطفى الشركس، مسجل على خانة (يعقوب حاتم) ورقمها 32.

7- محرم سعيد. مسجل على خانة (اسماعيل تترشاو) ورقمها 38.

8- الياس مرتق. مسجل على خانة (ابراهيم يوسف خليل) ورقمها 47.

9- اسماعيل موسى حقي. مسجل على خانة(حاج كوجك) ورقمها 66.

10- علي قبرطاي. مسجل على خانة (يعقوب حسن) ورقمها 75.

لكن استقبال المرج لأبناء قومهم الشركس مستمر، ولم يتوقف إلى يومنا هذا،لأن هذه القرية قريبة من العاصمة دمشق (17 كم) هي مسافة نموذجية لأبنائها العاملين في وظائف في المدينة، وغير مزدحمة بالسكان سابقاً (نحو 350 نسمة سنة 1955)، واستقبلت كل من رغب في سكناها من مهاجرين شركس من تركيا أو دمشق أو الجولان أو حمص-حماه أو من الشمال السوري من منبج وخناصر غيرها. وقد نقل بعضهم نفوسه إلى مختارية مرج السلطان، كما يظهر في أرقام الخانات المتأخرة التي سجلها المخاتير اللاحقين وخاصة (محمد أديب ماف). كذلك أصبحت المرج محطة رئيسية للاجئين الشركس القادمين من كفر كما والريحانية بعد سنة 1948. كما اخيترت لبناء مساكن على أرض قدمتها القرية لنازحي الشركس من قرى الجولان بعد 1967…..فالمرج رحبت ومازالت ترحب بمن يود سكناها من أهلنا، ويسهم في نموها وتوسعها…. وإعادة بنائها. فاليوم تلملم مرج السلطان جراحها وتحاول إعادة ترميم ما دمرته الحرب، تعيش عودة خجولة لعدد من الأسر المهجرة من أصل قرابة 3200 نسمة من سكانها قبل 2011 لتستعيد دورها كرئة تنفس شعبي واجتماعي لشركس الجنوب السوري.


انظر:

د.عادل عبدالسلام (لاش): نكبة 1967 وأمانة جمارك بانياس الجولان

د.عادل عبدالسلام (لاش): من مذكرات طالب شركسي في جامعة برلين

د.عادل عبدالسلام (لاش): رفع العلم الشركسي مع العلم السوري في سورية

د.عادل عبدالسلام (لاش): شارع جواد أنزور أم جبران خليل جبران؟

د.عادل عبدالسلام (لاش): أحمد حسن الخطيب رئيس الجمهورية العربية السورية وصداقة 38 سنة

د.عادل عبدالسلام (لاش): في ذكرى استقالة أقدم أستاذ جامعي

د.عادل عبدالسلام (لاش): رقصة الخنجر (القاما) والأمير أحمد شوقي

د.عادل عبدالسلام (لاش): لعبة الـ: ( تشِن) الشتوية

د.عادل عبدالسلام (لاش): من أحداث نزوح شركس الجولان

د.عادل عبدالسلام (لاش): الألقاب عند الشركس

د.عادل عبدالسلام (لاش): ولادة الجمعية الجغرافية السورية

د.عادل عبدالسلام (لاش): ورقة من سيرتي الذاتية في الجولان

د.عادل عبدالسلام (لاش): لعبة الصمت عند الشركس

د. عادل عبدالسلام (لاش): هاجس مزمن .. وواقع معاش

د. عادل عبدالسلام (لاش): مع عمر بهاء الدين الأميري .. الشاعر الإنسان

د. عادل عبدالسلام (لاش): خروج فرنسا من القنيطرة ووالدي يرفع العلم السوري

د. عادل عبدالسلام (لاش): السفر برلك .. سنوات المجاعة والهلاك

د. عادل عبدالسلام (لاش): كوشباي أسعد .. مجاجة الأسطورة

د. عادل عبدالسلام (لاش): صفحة وطنية مشرفة للقائد الشركسي ناظم بيك سنجر

د. عادل عبدالسلام (لاش): أحكام إعدام فرنسية لجنود شراكسة في سورية 1945

د. عادل عبدالسلام (لاش): معسكر جغرافي في الجزيرة العليا – شمال شرقي سورية 1981

د. عادل عبدالسلام (لاش): المواقيت والأزمنة عند الشركس

د. عادل عبدالسلام (لاش): العرس الأديغي (الشركسي) التقليدي في سورية

د. عادل عبد السلام (لاش) : تهجير الشركس إلى سورية وتوطينهم في شريط الليمس الشركسي

د. عادل عبد السلام: من جعبة الذاكرة.. المظاهرات الطلابية السورية

د. عادل عبد السلام: ظاهرة لغوية اجتماعية أديغية (شركسية)

د. عادل عبدالسلام (لاش) : بدايات كرة القدم في مرج السلطان

د. عادل عبد السلام : آداب الطعام و قواعد المائدة الشركسية

د. عادل عبد السلام : الحاتيون أسلاف الشركس 

د. عادل عبد السلام : حول الأمير الأديغي ينال الكبير، والسلطان الأديغي (الجركسي) الأشرف ينال العلائي

د. عادل عبد السلام (لاش) : على هامش أحداث الجزائر

د. عادل عبد السلام : أول مسجد في مرج السلطان

د. عادل عبدالسلام (لاش) : بين الجامعة والكلية الحربية وقاسم الخليل

د. عادل عبدالسلام (لاش) :مرج السلطان وعيد الأضحى

د. عادل عبدالسلام (لاش): في ذكرى إبادة الشركس

د. عادل عبدالسلام (لاش): نزوح الشراكسة من الجولان في صيف 1967

د. عادل عبدالسلام (لاش): رحلة مجانية أحن إلى مثلها

د. عادل عبد السلام (لاش) : يوم الحداد الشركسي

د. عادل عبد السلام (لاش) : رحلة شتوية إلى جبال صلنفة

د. عادل عبد السلام (لاش) – مسيرة تربوية تعليمية.. زرعنا فحصدنا

عادل عبد السلام (لاش): حكمت شريف حلمي شاشأه في ذكرى رحيله

د. عادل عبد السلام (لاش): غياض الحَور في مرج السلطان

د. عادل عبد السلام (لاش): اللواء محمد سعيد برتار رجل المهمات الصعبة والملمات الإنسانية

د. عادل عبد السلام (لاش): الضائقة المالية وقرار طردي من معهد غوتة

د. عادل عبد السلام (لاش) – حسن يلبرد

د. عادل عبدالسلام (لاش) : شكري القوتلي في مرج السلطان

د. عادل عبد السلام  لاش- مراحل رسم الحدود السياسية لسورية منذ زوال الإمبراطورية العثمانية

د. عادل عبد السلام (لاش) : من رجالات الشركس .. الفريق الركن أنور باشا أبزاخ

د. عادل عبد السلام (لاش) : صورة….. واعتقال

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

عادل عبد السلام

الدكتور عادل عبدالسلام لاش من أبناء قرية مرج السلطان، من مواليد عسال الورد عام 1933. يحمل دكتوراه في العلوم الجغرافية الطبيعية من جامعة برلين الحرة. وهو أستاذ في جامعة دمشق منذ عام 1965. له 32 كتاباً منشوراً و10 أمليات جامعية مطبوعة، بالإضافة إلى أكثر من 150 مقالة وبحث علمي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي