مختارات من الكتب

نيقولاس فان دام : الدعاية الطائفية ضد العلويين

من كتاب الصراع على السلطة في سوريا (20)

  •   
  •   
  •   

نيقولاس فان دام : الدعاية الطائفية ضد العلويينفان دام (نيقولاس)، الصراع على السلطة في سوريا- الطائفية والإقليمية والعشائرية السياسية 1961- 1995.

 الفصل الرابع: تصفية الضباط الدروز ككل منفصلة داخل القوات المسلحة السورية

20- الدعاية الطائفية ضد العلويين


في الثالث عشر من أيلول عام 1966م، عقد سليم حاطوم مؤتمراً صحفياً في عمان وسرد روايته لما حدث في السويداء(1)، وصرح بأن “الوضع في سوريا مهدد بوقوع حرب أهلية نتيجة لتنمية الروح الطائفية والعشائرية التي يحكم من خلالها اللواء صلاح جديدواللواء حافظ الأسد والفئات الموجودة حولهما(2)“، وأضاف حاطوم قائلاً:

“ان الروح الطائفية تنتشر بشكل فاضح في سوريا وخاصة في الجيش سواء بتعيين الضباط وحتى المجندين وان الفئة الحاكمة تعمد إلى تصفية الضباط والفئات المناهضة لها وتحل مكانهم من اتباعها في مختلف المناصب، فقد بلغت نسبة العلويين في الجيش خمسة مقابل واحد من جميع الطوائف الأخرى”(3).

في مقابلة مع سليم حاطوم وأبو عسلي مع صحيفة النهار في الرابع عشر من أيلول 1966م، صرح سليم حاطوم بأنهم فروا إلى الأردن من أجل أن يناضلوا بأسلوب آخر أو بطريقة أخرى لإنقاذ الجيش وإبعاد الروح الطائفية التي سيطرت عليه(4)، ومضى قائلاً:

“إذا ما سئل عسكري سورية عن ضباطه الأحرار سيكون جوابه أنهم سرحوا وشردوا، ولم يبق سوى الضباط العلويين. ان الضباط العلويين متمسكون بعشيرتهم وليس بعسكريتهم وهمهم حماية صلاح جديد، وحافظ الأسد. ان الاعقتالات الأخيرة شملت مئات الضباط من جميع الفئات إلا العلويين”(5).

إذن، فاتهامات حاطوم الموجهة لحافظ الأسد وصلاح جديد والإيحاء بأن هؤلاء القادة البعثيين العلويين مذنبون، لقيامهم بتطبيق سياسة طائفية في الجيش واعتقال الضباط غير العلويين فقط، لم يكن لها ما يبررها. فلم يكن بالإمكان إلقاء اللوم مباشرة على جديد والأسد رغم احتمال كونهما السبب غير المباشر لعدم قبول العلويين من حيث المبدأ في التنظيم العسكري للقيادة القومية المخلوعة.

وأضاف طلال أبو عسلي لملاحظات حاطوم أن وضع الجيش السوري دقيق جداً وخطر،

“إذ ان جميع أبناء الوطن هم ضد كل ما هو علوي، وهذا الإنقسام قائم في الجيش لدرجة الاقتتال في أية لحظة، وان هذا سيكون رداً طبيعياً على لتكتل العلوي المنتحل صفة الحزب.

أن التسلط العلوي شمل كل المستويات لدرجة أنك ترى الأمرأة العلوية تتصرف وكأنها في السلطة، وفي كل المنازل التي يسكنها العلويون يرى جيرانهم بوضوح تسلطهم باسم السلطة وباسم الحزب وكل علوي من كبير أو صغير يعرف ماذا سيحدث من تطورات ومن تنقلات ومن اعتقالات قبل أن يعرف بعض كبار المسؤولين(6).

وأخيراً روى أبو عسلي انه” عندما تم اعتقال الضباط في الجبهة” (الذين كانوا متورطين في المؤامرة ضد القيادة القطرية)، كانت النساء العلويات يزغردن ويهللن على مسامع نساء الضباط المعتقلين وهذه صورة بسيطة عن الجو في البلد(7).

وبعد مضي اسبوعين أصدر سليم حاطوم تصريحاً في الثامن والعشرين من أيلول 1966م، شمل وفقاً لما ذكرته جريدة الحياة اتهاماً بأن المجموعة الحاكمة في دمشق عقدت العزم على تنفيذ خطة طائفية بغية إقامة نظام انتهازي يحمل شعار “دولة علوية ذات رسالة خالدة” يلمع فيها العميد صلاح جديد ونور الأنوار إبراهيم ماخوس(8).

ومن الواضح أن شعار “دولة علوية ذات رسالة خالدة”تلاعب بألفاظ الشعار البعثي “أمة عربية ذات رسالة خالدة”، أما نور الأنوار والعميد فهما مصطلحان ومرتبتان دينيتان علويتان.

وبمثل هذه التصريحات حاول حاطوم وأتباعه زيادة التوتر الطائفي بين المواطنين السوريين وبين صفوف الجيش السوري، جاعلين حافظ الأسد وصلاح جديد والقادة العلويين الآخرين موضع اشتباه في نظر غير العلويين، بهدف تقويض مراكز سلطتهم(9).


(1) فلسطين، القدس، 14 أيلول 1966/ الدفاع، القدس 14 أيلول 1966م.

(2) المصدر السابق.

(3)  المصدر السابق، لم تكن تخفى ملاحظات حاطوم في عمان حول الجو الطائفي داخل القوات المسلحة السورية عن أعضاء حزب البعث بالقيادة القطرية السورية، بل أعيد نشرها في جريدة الحزب الداخلية الشهرية المناضل، العدد 9، منتصف أيلول 1966م، ص5، وإن كان بشكل مخفف للغاية.

(4) النهار، 15 أيلول 1966.

(5) المصدر السابق.

(6) المصدر السابق.

(7) المصدر السابق.

(8) الحياة 29 أيلول 1966م، كان إبراهيم ماخوس (علوي) في ذلك الحين وزير الخارجية.

(9) تشابه تلميحات حاطوم إلى حد كبير الاتهامات والتلميحات الواردة في التصريح (الكاذب) الذي أذيع في سوريا في أوائل عام 1969م، من قبل معارضي نظام البعث الذين كانوا في السلطة آنذاك. ففي هذا التصريح يدعو شيخ علوي بارز (عبد الرحمن الخير) العلويين السوريين لمقاومة ما يسمى بسوء استخدام صلاح جديد للديانة العلوية من أجل أغراض سياسية بحتى، كما اتهم هذا التصريح جديد بسعيه وراء إقامة دولة علوية. وقد نُشر هذا التصريح في بادئ الأمر بجريدة الحياة اللبنانية المحافظة المعارضة للبعث في التاسع عشر من أيار 1969م، ثم أعيد طبعه في كتاب رئيس الوزراء الأردني الأسبق سعد جمعة بعنوان مجتمع الكراهية (بيروت 1971)، صـ 62-75. قارن فؤاد الأطرش: الدروز مؤامرات وتاريخ وحقائق، صـ 344-351. وقد يكون هذا التصريح قد تم توزيعه بمعرفة معارضي نظام البعث السوري بدوافع مشابهة لتلك الخاصة بحاطوم: إثارة القلاقل والتوتر الطائفي. للإطلاع على مزيد من الإتهامات الدعائية ضد جديد ورغبته في إقامة دولة علوية في سوريا انظر: الحوادث، 16 آب 1968، وسامي الجندي، كسرة خبز (بيروت 1969)، صـ 718 وانظر أيضاً الفصل الثاني، حاشية 58، والفصل الخامس.


 اقرأ:

من كتاب الصراع على السلطة في سوريا – الفصل الأول :

نيقولاس فان دام (1): العوامل التي ساهمت في الولاءات الطائفية والإقليمية والعشائرية في سورية

نيقولاس فان دام (2):  الإقليمية في سوريا خلال فترة الاستقلال

نيقولاس فان دام (3): الأقليات الدينية المتماسكة .. العلويون

نيقولاس فان دام (4): الأقليات الدينية المتماسكة .. الدروز والإسماعيليون

من كتاب الصراع على السلطة في سوريا – الفصل الثاني:

نيقولاس فان دام (5): التداخل الطائفي والإقليمي والعشائري والإجتماعي الإقتصادي

نيقولاس فان دام (6): التمثيل القوي لأعضاء الأقليات في حزب البعث

نيقولاس فان دام: (7) الحواجز الإجتماعية التقليدية أمام التوسع الطبيعي لحزب البعث

نيقولاس فان دام: (8) الشقاق الحزبي الإنصرافي داخل جهاز حزب البعث المدني

نيقولاس فان دام (9): انتخابات حزب البعث المحلية عام 1965

نيقولاس فان دام (10) : أعضاء الأقليات في القوات المسلحة السورية قبل عام 1963

نيقولاس فان دام (11): الاحتكار البعثي للسلطة في سورية 1963

من كتاب الصراع على السلطة في سوريا – الفصل الثالث:

نيقولاس فان دام (12): التكتل الطائفي والإقليمي والعشائري في النخبة العسكرية البعثية

نيقولاس فان دام (13): التمييز الطائفي ضد السنيين في القوات المسلحة السورية

نيقولاس فان دام (14) : فشل سياسة الطائفية العلنية كتكتيك.. إبعاد محمد عمران

نيقولاس فان دام (15) : الاستقطاب الطائفي في القوات المسلحة السورية عام 1965

نيقولاس فان دام (16) : الاستقطاب الطائفي في القوات المسلحة السورية عام 1966

نيقولاس فان دام (17) : التنظيم السري للقيادة القومية المخلوعة عام 1966

 الفصل الرابع: تصفية الضباط الدروز ككل منفصلة داخل القوات المسلحة السورية

نيقولاس فان دام (18) : تنظيم سليم حاطوم السري

نيقولاس فان دام (19) : الاستقطاب الطائفي العلوي – الدرزي وإنقلاب سليم حاطوم

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي