وثائق سوريا

رسالة أمين حزب البعث في العراق إلى صلاح الدين البيطار عام 1954

 
 
 

مع بداية تكوين حزب البعث العربي، وبعد مؤتمره التأسيسي كانت “اللجنة التنفيذية” هي قيادة للحزب في سورية وفي بقية الأقطار العربية التي للحزب فيها وجود، واستمرت هذه الصيغة حتى حزيران 1954 حيث تكونت قيادة قومية قائمة على تمثيل منظمات الحزب في أقطار سورية، الأردن، العراق، لبنان، وكان ذلك على خلفية الرسالة التالية التي أرسلها فؤاد الركابي أمين  تنظيم حزب البعث في العراق إلى صلاح الدين البيطار في السابع عشر من أيار 1954م.

نص الرسالة:


حضرة الأستاذ صلاح

   تحية عربية.

في رسالتي هذه أود أن أضع نظرة القيادة القطرية في العراق إلى النتائج التي سببها أو التي سيسببها استمرار انعدام قيادة قومية في الحزب.

في الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الأولى وامتدت حتى يومنا هذا، وُلدت في أجزاء عديدة من الوطن العربي أحزاب قومية واجهت مشكلتنا من الخارج وتلمستها تلمساً خفيفاً من السطح نتيجة لطبيعة تكوين وطريقة هذه الأحزاب ونوعية العاملين فيها، وتركت جوهر المشكلة مطمئناً في مكانه بعيداً عن التشريح العلمي والفحص الدقيق. ولذلك تعرضت هذه الأحزاب لهزّات متلاحقة أماتت البعض منها، بينما عاشت البقية الباقية هزيلة لا تحظى بتأييد المناسبات حينما تتحرك عواطف الجماهير، فلا تجد متنفساً في غيرها فتتجه إليها مضطرة مجبرة.

هكذا ظلت الجماهير العربية تتلاقفها الأمواج الحزبية بين مد وجزر، وترتفع إلى القمة، وإلى لحظات معدودة تارة، ثم تعود فتهبط إلى القعر تارة أخرى، وظلت الجماهير العربية تائهة حائرة تتألم من الفساد وتغضب أو تتمرد عليه في مرات متلاحقة ولفترات تطول أو تقصر، ولكنها تعود فتجد نفسها في نهاية كل تمرد، أنها في حاجة إلى البدء من جديد لأنها لم تحقق شيئاً، حتى ولدت حركة البعث فنفذت إلى أعماق المشكلة وتلمستها من الداخل فاستطاعت أن تضع يدها على الحلول الجذرية المنقذة.

وُلدت حركة البعث العربي، وكان في مقدمة ما وجدته فيها جماهير الشعب “النظرية القومية الجديدة” المعبرة عن المرحلة التاريخية التي تجتازها الأمة العربية.

ولكن العمل الحزبي  العربي في تنظيمه وتفكيره ونضاله حظي بالتأييد الأعظم، لأن الجماهير وجدت في هذا النوع من العمل الحزبي ضالتها المنشودة، وجدت فيه ما كانت تفتش عنه طوال هذه الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الأولى فلم تجده واضح المعالم كما جاء في حركة البعث.

 سعى الحزب في سنوات الطفولة الأولى إلى الانتشار، فبنى له ركائز صغيرة في أجزاء عديدة من الوطن اتصلت القيادة العليا بهذه الركائز وساعدتها على النمو والرسوخ، ولمّا كانت هذه الركائز صغيرة فقد كانت أعمالها النضالية والفكرية محدودة وضيقة وبالتالي كانت حاجاتها للتوجيه والاتصال بالقيادة العليا محدودة وضيقة أيضاً. كانت الرسائل التوجيهية على قلتها تكفي لربط هذه الركائز بالقيادة وبالتالي تضمن سير الحزب إلى حدٍ ما في اتجاه قوميٍ سليم.

 ثم تنامت هذه الركائز وبلغ البعض منها درجة الأحزاب الكاملة القوية، فتوسعت أعمال القيادات القطرية فيها سواءً في داخل الحزب أم في خارجه في الوسط السياسي، حتى إن بعض هذه الفروع استطاعت أن تصل درجة تصبح فيها أقوى الأحزاب المحلية نضالياً، وتحملت مهمة القيادة الشعبية واستطاعت النفوذ إلى المجالس النيابية.

ولا بد لحفظ الاتجاه القومي في الحزب، ذلك الاتجاه الذي نحرص عليه أشد الحرص، من تطور القيادات القطرية بما يتلاءم والاتساع الجديد.

قلتُ إن الرسائل التوجيهية كانت تكفي قبل سنوات ليس لنمو الفروع فحسب، بل لإبعاد تأثير التيارات الإقليمية الخطرة على القيادات القطرية أيضاً، ولكن هذه القيادات أصبحت عليها متطلبات واسعة، فهي تنظم الحزب، وترعى وتراقب وتوجه انتشاره ونموه، وهي تمثل مواقفه السياسية أمام الأحزاب والمنظمات، وتشعر بوجوب اتخاذ مواقف حزبية واضحة من كل حدثٍ قطري وعربي وعالمي، لأنها لا تستطيع أن تترك حزباً له قوته في المحيط السياسي دون رأي أو موقفٍ واضح.

ونتيجة لانشغال القيادة العليا بحوادث سورية القطرية قبل عهد الشيشكلي، أو في عهده الأسود الذي استمر عدة سنوات، أصبح إشراف القيادة العليا ضعيفاً ثم انقطعت الصلة تماماً في عهد الشيشكلي، ولذلك زاولت القيادات القطرية جميع المهام الحزبية صغيرة وكبيرة، قيادية أو توجيهية أو تنفيذية.

إن ترك القيادات القطرية تعمل على تسيير فروع الحزب بصورة كاملة ودونما مراقبة أو توجيه، سيبلور لدى هذه القيادات بعد فترة زمنية اتجاهاً إقليمياً خطيرا.ً

إن خطر نفوذ الاتجاهات الإقليمية إلى داخل الحزب يجب أن يُقضى عليه بأسرع وقت.

إن تكوين القيادة القومية ضرورة عاجلة وملحة ليس من المصلحة التساهل فيها، والآن وبعد انهيار الدكتاتورية العسكرية في سورية أصبح في مقدور الحزب العمل على تثبيت الحزب وتركيز اتجاهه القومي.

ولكن ما نلاحظه اليوم ما هو إلاّ تكرار لما سبق أن لاحظناه في عهد الدكتاتورية، فالقيادة العليا ما زالت كما كانت وتشغلها حوادث سورية عن كل شيء. وحزبنا كحزب انقلابي يجب أن لا يلهيه النضال في جبهة عن نضاله في الجبهات الأخرى، يجب أن لا يلهيه نضاله ضد الرجعية في سورية مثلاً عن الانتباه إلى تركيز تنظيماته الحزبية وتركها مبعثرة لا يربطها رابط.

إن جميع فروع الحزب تعاني هذه المشكلة، فكل فرع تشغله حوادثه القطرية عن كل شيءٍ تقريباً، وهي جميعها تريد الإسراع بتكوين قيادة قومية تشرف على أعمال الحزب إشرافاً جدياً.

لقد لاحظت ذلك بوضوح في زيارتي الأخيرة إلى سورية ولبنان والأردن، ولذلك نرجو أن تضعوا التفكير الجدي في تكوين القيادة القومية موضع البحث.

أترك الآن هذه النقطة لأنتقل إلى نقطة جديدة تهم فرع الحزب في العراق. إن القيادة القطرية العراقية في العراق تشعر بوجود هبوط عام في المستوى الفكري بجميع تشكيلات الفرع. إنّ مرد هذا الهبوط يعود بالدرجة الأولى إلى ارتباط متين بين المسؤولين في العراق والمسؤولين في الفروع الأخرى، مما جعل فرع العراق يعتمد في توجيهه الفكري اعتماداً كلياً على نشراتٍ قديمة معدودة، ولو كان هذا الارتباط منظماً بالزيارات والرسائل والصحف والنشرات لاستطعنا الارتقاء بمستوى الأعضاء الفكري عن المستوى الحالي.

لقد وجدت القيادة القطرية في العراق أن الصلة المباشرة والاتصال المستمر مع أعضاء القيادة العليا يضمن إلى حدٍ كبيرٍ مواكبة فرع العراق للنمو الحزبي فكرياً ونضالياً في جميع الفروع الأخرى.

وجدت القيادة القطرية أن أفضل طريقة لتنظيم الصلة المباشرة في الوقت الحاضر هو تنظيم سفر المسؤولين في العراق بفترات متعاقبة للمكوث في سورية والأردن مدةً تكفيهم للإطلاع والدرس، وقررنا بدء هذا المشروع بإرسال عضو القيادة القطرية المحامي فيصل حبيب الخيزران ليمكث في سورية مدة لا تقل عن الشهر الواحد، يكون خلالها على صلةٍ دائمة ووثيقة مع أعضاء القيادة العليا، ونرجو أن تنظموا له الاتصال بالمسؤولين في جميع فروع سورية لأننا نرغب أن يكون إطلاعه واسعاً لينقل ما يكسبه من خبراتٍ في العمل السياسي والتنظيمي والفكري إلى العراق.

   نود أن نؤكد مرةً أخرى على ضرورة الاتصال به طوال فترة بقائه، لأن هذه السفرة سفرة حزبية للدرس والإطلاع وسنوالي سفر المسئولين في العراق إلى سورية بين فترة وأخرى.

   ملاحظات عامة:

1- سبق أن أرسلت بيد السيد يوسف الرويسي”1″ رسالة ضمنتها بعض العناوين إلى المكتب القومي

2– استلمنا رسالة من المكتب الإداري العام في سورية ولم نجبه حتى الآن على رسائله لأنه لم يذكر لنا عنواناً للمراسلة أولاً، ولأن صلتنا كما نعرف هي مع المكتب القومي، فقد سبق للمكتب القومي أن طلب إلينا عدم الاتصال بأية تشكيلة حزبية غيره. نرجو أن تنتظم صلتنا مع تشكيلة حزبية واحدة معينة، ونرجو تنبيه المكتب الإداري العام إلى ضرورة عدم إرسال الرسائل الحزبية إلاّ بالعناوين التي سبق وأن زودنا بها المكتب القومي والتي أرسلتها مع السيد الرويسي. كما وأننا نحبذ إرسال الرسائل الحزبية والنشرات والبيانات الداخلية بواسطة الشيخ دهام، إلا في الحالات الاضطرارية المستعجلة حيث يمكنكم المراسلة بواسطة البريد.

 3- استلمنا رسالة من المكتب الإداري العام حول إرسالنا النشرات الحزبية إلى الكويت داخل رزم الجرائد. نود أن نخبر المكتب بأن هذه الطريقة هي الأسلم بالنسبة إلينا لأن وضعها في مظاريف يعرضها للفتح من قبل الجهاز البوليسي في العراق، كما أن إرسالها بيد المسافرين إلى الكويت صعبٌ أيضاً لعدم معرفتنا أشخاص وأوقات الغالبية الساحقة من المسافرين. سبق أن استلمت من السيد عوني فرسخ”2″ رسالة بهذا المفهوم وقد تأخرت عن الإجابة عليها حتى الآن بسبب انشغالنا الشديد في العمل الحزبي خلال هذه الفترة.

4 – نود أن ينتظم إرسال جريدة البعث والاشتراكية”3″ بما أن البعث يومية ووصولها إلى العراق بصورة منتظمة ودون تأخر أمر صعب. لذلك ارتأينا أن يكون وصول البعث عن طريق الاشتراكات، إلى أن نجمع أكبر عدد ممكن من المشتركين في جميع أنحاء العراق تصلهم الجريدة بالبريد الجوي. أما الاشتراكية فيمكن تنظيم وصولها لأنها أسبوعية، ولذلك نحبذ وصول عددٍ كبير منها لتوزيعه في جميع الأسواق في العراق.

5 – سيطلعكم الأستاذ فيصل على حقيقة الوضع السياسي في العراق والحياة الحزبية فيه.

   وختاماً تقبلوا أسمى تحياتي ودمتم للنضال

                                                                                   فؤاد


اقرأ :

مروان حبش: قضية انسحاب جلال السيد من حزب البعث (12)

مروان حبش: قضية الضابط داود عويس (11)

مروان حبش: قضية البعث وحسني الزعيم (10)

مروان حبش: دمج الحزبين وزواج لم يُعمِّر (9)

مروان حبش: الدمج بين حزبي البعث العربي والعربي الاشتراكي (8)

مروان حبش: صدور جريدة البعث والمؤتمر التأسيسي عام 1947 (7)

مروان حبش: معارك حركة البعث 1943- 1947 (6)

مروان حبش: تكون حلقة شباب البعث العربي 1942- 1943 (5)

مروان حبش: زكي الأرسوزي وتأسيس الحزب القومي العرب عام 1939 (4)

مروان حبش: الحزب القومي العربي (3)

مروان حبش: عصبة العمل القومي  (2)

مروان حبش: نشأة وتكون حزب البعث العربي (1)

حزب البعث

مروان حبش: حركة 23 شباط – الدواعي والأسباب – المقدمة (1)

مروان حبش: حركة 23 شباط – الحزب في السلطة (2)

مروان حبش: حركة 23 شباط.. سقوط حكم حزب البعث في العراق (3) 

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

مروان حبش

وزير وعضو قيادة قطرية سابق

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي