ملفات وقضايا

الموقف البريطاني من الاحتلال الفرنسي لسورية عام 1920

 
 
 

موقع الحكومة البريطانية:

حافظت الحكومة البريطانية  منذ ابتداء أزمة إنذار غورو حتى خروج فيصل بن الحسين نهائياً من سورية على سياستها وموقفها بعدم التدخل في منطقة تابعة للانتداب الفرنسي. وهذا ما أكدته الخارجية البريطانية في السادس عشر من تموز إلى الجنرال اللنبي رداً على نداءات الحسين واستغاثاته(1).

كما أن الحكومة البريطانية تجاهل تلك الاستغاثات، ولم ترد على نداءات الحسين.

يقول الدكتور علي سلطان أن بريطانيا وقفت تجاه وثوب فرنسا على سورية، وقفة المشاهد في مسرحية، مع أنها شاركت في تركيب فصولها فصلاً فصلاً. وتركت فرنسا تنهي المشهد الأخير كما أرادت.

وبالتالي كان موقف الحكومة البريطانية من الإحتلال وقبيله هو الصمت وعدم التدخل، ولم ينطلق أحد من الحكومة أو ممثليها بشء، إلا بعد إخراج فيصل بن الحسين من سورية(1).

موقف مجلس العموم البريطاني:

ارتفعت بعض الأصوات في مجلس العموم البريطاني تستفسر عن موقف الحكومة البريطانية إزاء الأزمة تجاه سورية.

ونشر اللورد ليمتن رسالة مفتوحة في صحيفة التايمز في العدد الصادر في التاسع عشر من تموز 1920م، قال فيها ان بريطانيا وعدت الملك حسيناً باستقلال سورية فلا يسعها أن تنفض يدها من المسألة(1).

وفي  جلسة مجلس العموم البريطاني التي عقدت في الثاني والعشرين من تموز 1920م، سأل النائب (كين ورثي)، لماذا لا نبذل جهدنا لنحل القضية بين فيصل والفرنسيين في عصبة الأمم. فأجاب رئيس الوزراء :”إننا لا نستطيع أن ندعو عصبة الأمم”، فسأل كين:”كيف استطعنا في مسألة بولونيا”، فكان الجواب: “نحن الآن لا نستطيع.

وسأل النائب (اورمبسي غور)، عما حدث في سورية، فأجابه (بونارلو) رئيس المجلس، بأن فرنسا قدمت إنذار للحكومة السورية، نظراً لما تعرضت له من هجوم مسلح على قواتها في الحدود، ولعداء الحكومة العربية لها. وأجاب على سؤال آخر، بأن اعطاء الانتداب لفرنسة على سورية، لا يخل بالعهد الذي اعطته بريطانيا لفيصل بتشكيل حكومة عربية في المدن الأربع.

وسأل النائب (رابير) هل يدخل في الانتداب الاحتلال العسكري، فأجاب (هارمس وورثي)، بأنه يجب أن يلاحظ هذه المسألة، فسأل الأول وإذن أين استقلال سورية؟ وأجاب رئيس الوزراء على سؤال (اورمبس غور) عن الوضع العسكري والسياسي  في سورية، وتنفيذ العهود للعرب، فقال: “لا اعرف شيئاً عن الوضع السياسي والعسكري الآن، أما بالنسبة للعهود فقد كتب لنا الحسين كتباً كثيرة، وعندما كان فيصل هنا أبلغناه بأنه لا توجد قضية تختلف عما جاء في عهودنا لهم. ولا توافق الحكومة على أننا أخلينا في تنفيذ أي عهد لهم”.

الصجافة البريطانية:

 حاولت الصحافة البريطانية، ومع الإعداد الفرنسي لاحتلال سورية، إلى أن هذا الاحتلال لا يناقض استقلال سورية، واعتبرت صحيفة التايمز في افتتاحية العدد الصادر في التاسع عشر من تموز 1920م، أن الانتداب يكون شرطاً لاستقلال سورية ووسيلة اليه. كما حاولت الصحيفة تبرير هذا الاجراء الفرنسي من خلال الإشارة إلى الرواية الفرنسية التي تحدثت عن الغارات التي استهدفت القوات الفرنسية وأعمال السلب والنهب، بالإضافة إلى موضوع التعدي على الأقليات الغير مسلمة. والملفت في التقارير التي صدرت في تلك الفترة، أي قبيل مغادرة فيصل بن الحسين دمشق، أنها لوحت ودعت إلى حل شريفي في العراق بعد تسوية المسألة السورية على أن يكون الحكم في العراق تحت حكم أحد أبناء الشريف حسين بشرط عدم سير فيصل وراء سياسة الانتقام والشدة والعنف. وهذا ما جرى لاحقاً عند تسلم فيصل العرش العراقي(1).

موقف القوات البريطانية في فلسطين:

في صباح اليوم التالي لاحتلال القوات الفرنسية لدمشق أي في الخامس والعشرين من آب، حضر إلى حيفا وفد عسكري بريطاني وسافر إلى جهة صور لتعيين الحدود مع المناطق التي احتلتها سورية، والتي صار يطلق عليها منذ ذلك الحين الحدود الفلسطينية – السورية. ونشرت الصحف الصادرة حينها أن الحدود ستكون شمالاً من مجرى نهر الليطاني، وشمال شرق محطة الكسوة، وشرقاً حتى خط حديد درعا (2).

التزم الجنرال اللنبي بتعليمات وزارة الخارجية البريطانية التي تقضي بعدم التدخل في منطقة تابعة للانتداب الفرنسي، وبالتالي لم يرد على رسائل واستغاثات فيصل بن الحسين. وعند مغادرة الأخير دمشق رد اللنبي على سؤاله، حول أي الجهات يسلك من درعا، إلى الحجاز أم حوران، وماذا يكون موقف القوات البريطانية، إذا هاجمه الفرنسيون في حوران؟ وكان رد اللنبي أن يسافر فيصل إلى الحجاز عن طريق قناة السويس، لكنه لن يستطيع رؤيته في القاهرة، ولا إجابته على موقف القوات البريطانية، حتى لا يسيئ إلى الفرنسيين، وأنه أخبر هربرت صموئيل كي يستقبله في فلسطين.

شكر فيصل هربرت صموئيل لاستقباله له، وأطلعه أنه لا يريد اتخاذ خطوات معادية لفرنسا، ولن يحاول إثارة الشقاق بين بريطانيا وفرنسا، وأنه لن يقوم بنشاط سياسي في فلسطين، وأنه يفضل السفر إلى إيطاليا أو سويسرا، لأنه مريض ويحتاج للراحة، ولن يسافر على باخرة إنكليزية ولا فرنسية.

وكان اللنبي “صديق فيصل الحيميم” يستحث صموئيل بإخراج فيصل من فلسطين، حتي لا يثير الناس صد فرنسا. وخرج فيصل من فلسطين إلى إيطاليا في الثامن عشر من آب 1920م.


(1) أرسل الحسين إلى الحكومة البريطانية ما بين 18 – 27 تموز خمسة نداءات، ما بين برقية ورسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني، ووزير الخارجية، واللنبي، انظر: سلطان (علي)، تاريخ سورية 1918-1920م، صـ 399.

سلطان (علي)، تاريخ سورية 1918-1920م، صـ 399-401

(2) صحيفة النفير، العدد الصادر في 1 آب 1920م.

(3) صحيفة النفير، العدد الصادر في 1 آب 1920م.


اقرأ:

صدى احتلال دمشق في الصحافة البريطانية عام 1920

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي