مقالات

م.حسام دمشقي: من أعلام دمشق .. الشيخ محمد سهيل الخطيب الحسني

1897 - 1981

  •   
  •   
  •   

م. حسام دمشقي – التاريخ السوري المعاصر

الشيخ محمد سهيل الخطيب الحسني1314- 1402هـ = 1897- 1981م
محمد سهيل بن عبد الفتاح بن محمد بن عبد الله بن عبد الرحيم بن محمد الخطيب الحسني: عالم مشارك، صوفي.
ولد بدمشق في حي القيمرية 17 ذي القعدة ونشأ بها وتعلم في مدارسها الابتدائية وفي المدرسة السلطانية (مكتب عنبر). وانتقل إلى القدس فالتحق بالكلية الصلاحية، ونال منها تصديقاً بالتخرج بسبب ظروف ما قبل الحرب العالمية الأولى. وسيق إلى الخدمة العسكرية بالجيش التركي برتبة ملازم سنة 1333، وكان في الجيش العربي بعدئذ بالرتبة نفسها حتى دخول الفرنسيين دمشق. ونال وسام الحرب.
لزم عمه الشيخ عبد الرحيم الخطيب فأخذ من علومه وتأثر بأسلوبه في الحياة، وأخذ العلوم الشرعية والعلوم العربية عن علماء أسرته ومن علماء دمشق ومن السيد محمد بن جعفر الكتاني والشيخ أحمد البلغيثي نقيب أشراف فاس والشيخ محمد عبد الحي الكتاني المغربي .
وتعلم الرسم من الفنانين توفيق طارق وعبد الحميد عبد ربه ورسم لوحات جميلة. أتقن التركية وألم بالفرنسية والإنكليزية والفارسية والأوردوية.
واهتم إلى جانب ذلك بعلم الأنساب، واشتغل بأنساب الأسر الدمشقية، فجمع أنساب ستين أسرة منها أو أكثر، كما جمع أنساب القبائل العربية.
بدأ حياته العملية في سن الرابعة والعشرين، فعمل في بيع العطور عند بعض أقاربه، وكان يساعد الخطاط الشيخ حسين البغجاتي بكتابة خطوط اللوحات، وخطب الجمعة وكالة عن الشيخ كمال أحمد الخطيب، كما خطب في مساجد عديدة أخرى كجامع سيدي هشام وجامع التيروزي وجامع الجراح، وأقرأ في جامع النوفرة وفي الجامع الأموي وتولى تدريس الرياضة في المدرسة الأمينية، وكان يقوم مقام المدرسين الغائبين، كما علّم الخط والفرائض والفقه والحديث والنحو في مدرسة القلبقجية.
ثم إنه عمل كاتباً في الأوقاف سنة 1348هـ/1929م، وتنقل في وظائفها حتى صار مفتشاً للمساجد. وبقي كذلك حتى أحيل على التقاعد سنة 1377هـ/1957م، ثم عين على قانون العمل بمثل وظيفته، حتى عام 1397هـ/1977م حين قدم استقالته، وكان قد بلغ الثمانين.
عمل على تأليف فرقة كشفية لأسرته منذ شبابه، سميت «عصبة فتيان آل الخطيب الحسنية»، وقد رحلت الفرقة إلى عدد من الأماكن خيمت فيها، حتى إنها تسلقت جبل الشيخ في الجولان ووصلت إلى أعلى قممه، وبقيت الفرقة قائمة حتى أمر المندوب السامي الفرنسي بحلها.
اهتم بنسب أسرته وصنع له شجرة كان يجددها كل مدة، بولادة المواليد الجدد. كما صنع أكثر من عشرين شجرة للأسر الدمشقية.
من مؤلفاته كتاب «في السيرة النبوية» 6 مجلدات، «قصص الأنبياء» مجلدان، «كتاب في الأنساب العربية» ربط فيه أنساب ستين أسرة منسوبة إلى النبي عليه الصلاة والسلام. «الملاحم والفتن التي هي من أمارات الساعة»، «المناسك على المذاهب الأربعة»، «الأدعية والأذكار»، «الإسراء والمعراج»، «مختارات من الشعر الصوفي والمدائح النبوية»،
توفي بدمشق في محرم1402هـ ـ 1981م، وصلي عليه في جامع لالاباشا، ودفن في مقبرة الدحداح، في قبر جده الأول الشيخ عبد الرحيم الخطيب.

م.حسام دمشقي: من أعلام دمشق .. الشيخ محمد سهيل الخطيب الحسني

الوسوم

أرشيف حسام دمشقي

المهندس حسام دمشقي ولد بدمشق في حي ساروجة 1956، من عائلة دمشقية عريقة من القنوات، ،درس في دمشق وتخرج من جامعة دمشق كلية الهندسة المدنية. عمل في تنفيذ والاشراف على مشاريع هندسية . استقل في العمل الخاص بمكتب هندسي ، يتابع توثيق تاريخ دمشق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق