أعلام وشخصيات

نجوى عثمان

 
 
 

التاريخ السوري المعاصر - نجوى عثمانالدكتورة الباحثة نجـــوى عـثمـــان
1954 – 2009م
 كتبت المهندسة لمى عربان .. الأحد 27 أكتوبر 2013 ::
” لم يخطر ببالي يوماً أن هذه الفتاة المحجبة الخجول سوف تسافر إلى القيروان لاستكمال بحثها. لكنها فعلت … “
د. محمد فيصل الرفاعي المشرف على رسالة الدكتوراه للباحثة نجوى عثمان في جامعة حلب

بدأت مجلة الشهباء الثقافية في العدد السابق الحديث عن أعلام حلب الذين كان لهم دوراً مؤثراً في جوانب حياتنا كافةً.
  إجازة في الهندسة المعلوماتية من جامعة حلب – مديرة معهد العزيزية للثقافة الشعبية بحلب.
• الدكتورة نجوى عثمان ثمرة بيت علم وأدب، فقد عرف والدها ( أحمد الحمود العثمان ) كان حجةً في النحو يقصده من أشكل عليه أمر من المختصين في النحو رغم أنه لم يكن يحمل شهادة سوى مقدرته على تبسيط مسائل النحو المعقدة حتى غدا عَلَماً في هذا الباب، واستطاع أن يؤثث في نفوس أبنائه المهج العلمي القويم، فغدت أسرته منارة علمية بكل أبعاد هذه الكلمة التي تخرجت منها هذه العالمة الفذة وجميع أشقائها يحملون الشهادات العلمية العالية التي تتراوح بين البكالوريوس والدكتوراه.
• نجوى عثمان من مواليد منطقة الباب في محافظة حلب عام 1954 م، درست المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدينتها الباب، ثم التحقت بثانوية معاوية للبنات بحلب ونالت الثانوية العامة ممنها عام 1973 م.
• دخلت جامعة حلب كلية الهندسة الفرع المدني وتخرجت منها عام 1978 م.
• في عام 1984 م حصلت على دبلوم دراسات عليا في تاريخ العلوم التطبيقية من معهد التراث العلمي بجامعة حلب.
• في عام 1987 م حصلت على دبلوم بالهندسة الإنشائية.
• في عام 1991 م حصلت من معهد التراث بحلب على ماجستير في موضوع ” الهندسة الإنشائية في مساجد حلب “، وقد شملت الدراسة 461 مسجداً، وكانت أول رسالة ماجستير تطبع في معهد التراث.
• حصلت على الدكتوراه عام 1998 م برسالة عنوانها ” دراسة مقارنة بين المساجد القديمة في حلب والقيروان ” بدرجة امتياز من جامعة حلب، وقد أشرف عليها الدكتور محمود فيصل الرفاعي.


أعمالها :
قدمت للمكتبة العربية مجموعة من المؤلفات:
1- الهندسة الإنشائية في مساجد حلب : هي رسالة قدمتها الدكتورة المهندسة نجوى عثمان لنيل درجة الماجستير في تاريخ العلوم التطبيقية، ويشمل العمل جميع مساجد حلب قديمها وحديثها، وقد تمّ تقسيمه إلى قسمين : الدراسة المكتبية، والأعمال الميدانية. وفي نهاية البحث أوردت توصيات منها : ضرورة تصحيح التواريخ المتضاربة والأسماء للمساجد.
2- كتاب مساجد القيروان : ( صدر عن مكتبة عكرمة بدمشق، دون تاريخ )
وتألف من ثلاثة أبواب :
1- التاريخ العمراني لمدينة القيروان.
2- دراسة تاريخية وهندسية لجوامع القيروان ومساجدها.
3- جوامع القيروان ومساجدها من خلال وثائق جمعية الأوقاف.
3- كتاب النقل الداخلي بحلب في القرن العشرين : ويتضمن الكتاب تأريخ مرفق النقل الداخلي في مدينة حلب وتوثيقه، خلال القرن العشرين.
وقد قسمت الكتاب إلى قسمين : 
• القسم الأول : النقل الداخلي بالقطاع العام في مدينة حلب.
• القسم الثاني : النقل الداخلي بالقطاع الخاص.
4- حلب في مئة عام من 1850- 1950 م في ثلاثة أجزاء :
هذا الكتاب شارك في تأليفه الدكتورة نجوى عثمان والأستاذ محمد فؤاد عينتابي، وهو في ثلاثة أجزاء، صدر عن معهد التراث العلمي العربي ضمن منشورات جامعة حلب، عام 1414 هـ – 1993 م، وهو رافدٌ هامٌ وحيوي يرصد حياة مدينة لا تعرف الهدوء والراحة، ويعبر عن حبٍّ خالص لهذه المدينة التي ارتبط اسمها بالتاريخ ارتباط العاشق بمعشوقته.
5- مكابدات لطيفة ومواقف طريفة في أحياء حلب والقيروان.
6- تاريخ الفن والعمارة.
كما دأبت في الفترة الأخيرة من حياتها على متابعة عدة بحوث هي :
1- ترجمة سالنامة حلب لسبعة أعوام متتالية، وهي الكتاب السنوي الذي كان يصدر في ولاية حلب في العهد العثماني.
2- أوابد حلب وعينتاب وكلس.
3- متحف حلب في الفترة العثمانية.
4- كتاب توثيقي عن نقوش وكتابات الفترة العثمانية.
• إضافةً إلى عملها الهندسي في نقابة المهندسين، وعملها كمحررة في مجلة “هندسة” التي تصدر عن نقابة المهندسين في حلب وفي هيئة تحرير مجلة العاديات الفصلية، وعضو في مجلس التخطيط الاقتصادي والاجتماعي في مدينة حلب، وكثير من النشاطات والندوات العلمية المحلية والعالمية، والمقالات المنشورة في المجلات المختلفة والدوريات وعلى رأس ذلك نشاطها التعليمي كمدرسة لمادة فن العمارة في كلية الآداب في جامعة حلب.
• هي عضو في الجمعية السورية لتاريخ العلوم.
• عضو في جمعية العاديات.
• نالت جائزة الباسل للإبداع العلمي عام 2004 م التي يمنحها مجلس مدينة حلب.

• أهدى ذووها مكتبتها إلى المكتبة الوقفية في حلب، تضم المكتبة 2500 عنوان بعضها نفيس، والآخر نسخ نادرة من كتب لم تعد متوفرة في المكتبات للاقتناء.


آراء في نجوى عثمان :
بعد وفاة الدكتورة نجوى عثمان رحمها الله بادر كثير من أدباء حلب ومثقفوها ومن مؤسسات علمية وأدبية أخرى بكتابة ذكرياتهم عنها.
– رثتها مؤسسة الإدريسي المغربية الإسبانية:
شمعة مضيئة على مآذننا بالمشرق والمغرب انطفأت وظلّ نورها وهاجاً
– رثتها الدكتورة بغداد عبد المنعم بقولها :
ليس الموت إلا امتحاناً حاداً للحب. خاصةً حين يفاجئنا ويباغت وجودنا بفقدان .. ثم غياب … 
– كما رثاها المهندس تميم قاسمو رئيس اللجنة الثقافية في جمعية العاديات حيث قال :
نجوى عثمان شعلة من الإخلاص .. همدت …


وفاتها:

توفيت الدكتورة نجوى عثمان في مدينة سراقب إثر حادث مروري في أثناء سفرها مع باحثتين جاءتا للدراسة من الجزائر في صباح يوم الثلاثاء 10 من شهر شباط عام 2009 م.


(1) باسل عمر حريري، الموسوعة التاريخية لأعلام حلب – لمى عربان، مجلة حلب الثقافية. 

 

 

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي