نظام الأوقافالباحث هاني سكرية

هاني سكرية: الأوقاف في دمشق 1

  •   
  •   
  •   

 

هاني سكرية – التاريخ السوري المعاصر

تنقسم الأوقاف الى عدة أنواع فمنها ما أوقف على الأبناء ويسمى الوقف الذري وهو الشائع في دمشق منذ القدم –

و ما أوقف على المدارس من قبل من شيدها –
ومنها ما أوقف على المساجد والجوامع والزوايا والبيمارستانات والتكايا .
والهدف الأساسي من الإيقاف على المباني هو حفظها من الزوال وضمان لترميمها من ريع الوقف والصرف على القائمين على العمل بها من شيوخ ومدرسين ومؤذنين وأئمة وكناسين وفراشين وبوابين 
ونجد لكل مدرسة في دمشق وقف ولكل وقف عشرات الأقلام من دكاكين وأراضي ومنازل .
وهناك أوقاف خيرية ونذكر منها ,
أوقاف سبل المياه وتعزيل الأنهر وفقراء دمشق وفقراء الطرق الصوفية وفك الاسرى والحرمين الشريفين وسدنة الكعبة المشرفة ومجاوري الحرم النبوي الشريف ,
وهناك أوقاف على المساجد والمدارس والجوامع والزوايا والترب أوقفت من قبل أشخاص ليست لهم علاقة بتشييد هذه المباني بل أوقفوا أقلاما عليها في سبيل الله , 
وللاسف أغلب الاوقاف التي أوقفت على المباني في دمشق ذهبت ولم يعد لها وجود طالتها يد النهب والسرقة كما طالت المباني ذاتها ونجد في دمشق عشرات المدارس التي تحولت لدور للسكنى ولم يعد لها وجود الا على ذالك الورق القديم المخطوط بالقصبة والريشة ,
نهبها من كان متولي عليها وما سلم من المتولي نهبه من كان مستاجر لتلك الأوقاف فتجد قطعة أرض كان وقفا لأاحدى المدارس وبعد خمسين أو مئة عام تجدها تباع من قبل ورثة متولي وقف المدرسة ,
والكارثة الكبرى وقعت عند المسح العقاري والذي يطلق عليه الدمشقيين ( الكاداسترو ) الذي بدءته سلطات الأستعمار الفرنسي واستمر الى وقتنا الحالي ,
فسجلت العقارات الوقفية باسم من وضع يده عليها ,
اكثر من 7000 معلم وقفي نهبت وسرقت بشكل منظم .

ونبدء الأن بالأوقاف التي أوقفها أصحابها على ذريتهم ولكل وقف عدة اقلام والقلم هو عقار فنجد أوقاف بقلم واحد منزل مثلا أو دكان أو قطعة أرض فقط , 
ونجد أوقاف تحتوي على عشرات الأقلام من دكاكين ومنازل وقطع أراضي وطواحين ,
وهذا جزء منها –
وقف أل السويدي
وقف القبيطري
وقف الحجار
وقف القاضي جمال الدين المقدسي
وقف ال البرادعي
وقف أبي الصفا
وقف العربيلي 
وقف الشيخ محمد السكري
وقف البيطار
وقف بني المزلق 
وقف الأزهري
وقف رحمة خاتون 
وقف الكافلي سيباي 
وقف برسباي 
وقف درويش باشا 
وقف لالا باشا 
وقف شاديك الكيواني 
وقف الأمير محمد القاري 
وقف أحمد أفندي النقطة 
وقف الخطيب السلمي 
وقف شمس الدين بيبرس
وقف القاضي تاج الدين الكناني 
وقف كوجك باشا 
وقف القاضي خليل الشاغوري 
وقف شمس الدين بن زيدان الصفدي 
وقف زين العابدين 
وقف الشيخ فضل الله العمري 
وقف جلال الدين الرملي
وقف أمين الدين العنبري 
وقف شمس الدين محمد الجارودي
وقف شمس الدين المقدم 
وقف أل حجيج 
وقف أل الشمعة 
وقف أل الجوهري
وقف شيخ الأسلام رضي الدين الغزي العامري 
وقف سياغوش باشا 
وقف سعد الملوك
وقف عز الدين القلانسي 
وقف علي بك كتخدا 
وقف الشيخ عبد القادر السكاكيني 
وقف الشهابي شهاب الدين أحمد بن بري

الوسوم

هاني سكرية

باحث في تاريخ بلاد الشام خلال الفترة العثمانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق