الضرائب والرسوم قبل الجلاءالأحدث

الضرائب والرسوم في عهد الانتداب الفرنسي

  •   
  •   
  •   

 

لم يبدل الفرنسيون الأسس التي قامت عليها الضرائب في سورية، بل بقيت على ما كانت عليه أيام العهد العثماني، بل انتهجوا سياسة ضريبية قاسية وجديدة، فقد زادت بعض الضرائب كضريبة الطرق، وأضيفت ضرائب جديدة كضريبة المباني، وضرائب الدخولية وغيرها[1].

وكانت الدولة السورية عندما وضعت تحت الانتداب الفرنسي، لا تسيطر على كل الضرائب المفروضة في نظامها المالي، وذلك لأن الحكومة العثمانية كانت قد منحت امتيازات جباية بعض الضرائب لإدارة الديون العمومية العثمانية [2].

وقسم د. حكمت علي إسماعيل في كتابه، الضرائب المفروضة في سورية بعهد الانتداب الفرنسي الى ضرائب مباشرة وضرائب غير مباشرة، على الشكل التالي:

الضرائب المباشرة والضرائب الغير مباشرة.

أولاً- الضرائب المباشرة:

وهي ضريبة العشر، وضريبة الأراضي، ضريبة المسقفات، ضريبة التمتع، ضريبة الحيوانات، ضريبة الطرق، ضريبة العربات.

1-ضريبة العشر.

2- ضريبة الأراضي.

3- ضريبة المسقفات.

4- ضريبة التمتع.

5- ضريبة الأعناق.

6-رسم العربات.

ثانياً- الضرائب غير المباشرة:

الفئة الأولى:

أ-حصر التبغ.

ب- احتكار الملح.

ج- الرسوم على المشروبات.

الفئة الثانية:

رسوم التمغة.

 

[1] السباعي (بدر الدين)، أضواء على الرأسمال الأجنبي في سورية، صـ 79.

[2] إسماعيل (حكمت علي)، نظام الانتداب الفرنسي على سورية، صـ 231

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق