وثائق سوريا

بلاغ ضباط انقلاب حسني الزعيم إلى شكري القوتلي 1949

 
 
 

بلاغ ضباط انقلاب حسني الزعيم إلى شكري القوتلي 1949

في آذار عام 1949م، وعلى آثر الاتهامات التي وجهها بعض أعضاء مجلس النواب السوري، وبعد تراجع الاهتمام الحكومي بالجيش السوري، وعلى أثر السجالات الداخلية، قدمت مجموعة من ضباط الجيش السوري رسالة إلى الرئيس شكري القوتلي، قدمها رئيس الأركان حسني الزعيم:

نص ضباط الجيش السوري التي قدمها حسني الزعيم إلى السيد شكري القوتلي رئيس الجمهورية:

إلى حضرة صاحب الفخامة قائدنا المعظم:

    كان ما جرى في جلسة المجلس النيابي المنعقد بتاريخ السابع عشر الجاري (آذار) من تهجمات على الجيش واستهزاء بقادته واستخفاف بحقوقه واستهتار بأرواح شهدائه وعقوق بماضيه وحاضره وعدم تقدير لما يتحمله بجملته ضباطاً ورتباء وأفراد من مخاطر ومشاق وحرمان، أسوأ الأثر وصدى أليماً في أوساط الجيش. فقد أسفرت الجلسة المذكورة عن إهانات لا تقبل وعن إجراءات تعددت وتكررت حتى بتنا نرى وراءها سعياً حثيثاً مقصوداً لتحطيم الجيش والقضاء عليه. وقد قبلنا في الماضي التأجيل والتسويف والمماطلة مدفوعين بقوميتنا الصادقة وإخلاصنا العميق للبلاد ولشخصكم المفدى. إلا أن التطاول والاحتقار اللذين تمخضت عنهما الجلسة المنوه عنها قد هدما ما تبقى في النفوس من صبر وأناة وقوة احتمال.

1-فقد وصم الجيش بالخيانة العظمى مباشرة لائتماره بأمرة قائد هوجم في الندوة النيابية وأتهم بتآمره على سلامة البلاد.
2- اعترفت الدولة والمجلس النيابي بصحة هذه الوصمة وذلك بسكوت أعضاء الحكومة والنواب عنها وعدم نفيهم فوراً.
3-ضربت بحقوق الجيش عرض الحائط، فرد المجلس قانونه وأعيدت النغمة القديمة في المماطلة والتأجيل مع أن المنطق والعدل يقضيان بالإسراع في البت بهذا القانون والانتهاء منه، خصوصاً والجيش يرابط أمام العدو ويتعرض أفراده للموت بأشكاله المتعددة دون أي ضمان لشهدائه ومشوهيه.
4-وصم قائد الجيش الأعلى بالخيانة لكونه المسؤول الأوحد عن تعيين آمر الجيش الحالي، بالرغم من تآمر هذا على سلامة البلاد ومن تواطئه مع الجيش الأجنبي.
5-اعتبر الجيش فاسداً في قيادته لقيامها كما قيل في المجلس بتقسيم الجيش على نفسه وأقصاء الأكفاء.
  
  إن السكوت عن هذه الافتراءات والإجراءات يا صاحب الفخامة يهدد الجيش في سلامته وكرامته ويجعله غير كفؤ لتحمل الأعباء والدفاع عن الأمانة الغالية التي تفضلتم فوضعتموها في عنقه. والإهانة التي وجهت إليه في المجلس النيابي هي إهانة للأمة بوجه عام ولشخصكم الكريم بوجه خاص. ولما كان هذا الجيش يأبى إلا أن يظل عند حسن ظنكم به، يطلب أن تتكرموا فتتدخلوا شخصياً لتحقيق الأهداف التالية:

1-إلقاء القبض على السيد فيصل العسلي فوراً وإحالته على القضاء العسكري ليحاكم على افتراآته وأكاذيبه أو لإثبات اتهامه، وعندئذ محاكمة الزعيم حسني الزعيم والمسؤولين عن عدم معاقبته في حينه. 
2-محاكمة المسؤولين عن عدم تحضير الجيش وإعداده وتسليحه وتجهيزه منذ 1945 حتى حرب 1948م.
3-تصديق قانون الجيش من قبل المجلس النيابي وفي دورته الحالية وقبل الموازنة وغيرها من القوانين.
4-إذا وجد من يعترض على القانون الموضوع حالياً قيد المناقشة، فإقرار قانون الجيش المصري على علاته في نفس المدة المطلوبة أو قانون الجيش العراقي.
5-إلغاء المرسوم الاشتراعي رقم(74) والاستعاضة  عنه بملاك مطابق لملاك وزارة الدفاع المصرية أو ملاك وزارة الدفاع العراقية.
6-عدم التعرض في المستقبل لمناقشة أمور الجيش في جلسات علنية.
7-الكف عن مناقشة المسائل العسكرية من قبل الجهلة وتعيين اللجان لها من العسكريين الموجودين في الخدمة الفعلية.
    إن الجيش يا صاحب الفخامة في توتر وهياج من جراء ما حدث، وسيزداد هياجاً وتوتراً كلما طال التأخير في تحقيق المطالب المذكورة أعلاه. وإننا إذ نرفع شكوانا ومطالبنا إلى مقامكم، فإننا نرفعها إلى زعيم البلاد وسند الجيش وقائده الأعلى. وقد عودتمونا في كافة المناسبات على الكثير من رحابة صدركم وتفهمكم العميق لهذا الجيش الذي يدين لكم بالولاء التام والثقة العمياء. حفظكم الله ذخراً وسنداً وللعروبة ملاذاً وللأمة زعيماً وهدى.
                                                         التوقيع
 قائد اللواء الثاني- المقدم محمد صفا.

قائد اللواء الأول- العقيد سامي الحناوي.

قائد الجيش العام-حسني الزعيم.

آمر سلاح الطيران-العقيد صلاح خانكان.

آمر المدفعية- المقدم كرو مانوكيان.

قائد اللواء الثالث-العقيد فوزي سلو.

قائد اللواء الرابع- المقدم بشور.

قائد موقع دمشق- حسام الدين عابدين.

معاون رئيس الأركان-المقدم بهيج كلاس.

رئيس شعبة العمليات- الرئيس عدنان المالكي.

معاون آمر اللواء الأول-المقدم عمر خان تمر.

آمر كتيبة الفرسان الأولى- المقد محمود ضبيان.

آمر فوج المشاة الأول-الرئيس محمود شوكت.

آمر فوج المشاة الثاني-الرئيس فؤاد الأسود.

آمر فوج المدفعية الثالث-الرئيس باسيل صوايا.

آمر كتيبة الفرسان الثانية-المقدم جميل ماميش.

آمر الفوج الكردي- الرئيس قوطرش.

آمر فوج المشاة الخامس-الرئيس موفق القدسي.

آمر فوج المشاة الرابع-الرئيس مورا.

آمر فوج المدرعات الثالث-الرئيس شوان.

آمر الشرطة العسكرية- الرئيس إبراهيم الحسيني.

آمر فوج المدفعية الأول-الرئيس ستانيس.
آذار 1949م.


انظر:

كلمات ورسائل شكري القوتلي

 

المصدر
-العظم(خالد)، مذكرات خالد العظم، الدار المتحدة للنشر، بيروت 2003م، الجزء الثاني.
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي